إحياء مجمع كيسونغ الصناعي المشترك  open the window of AOD

2011-10-12

قررت الحكومة الكورية الجنوبية السماح باستئناف أعمال البناء الخاصة بعدد من المصانع داخل مجمع كيسونغ الصناعي المشترك بين الكوريتين ، الذي يقع في كوريا الشمالية .
وكانت أعمال البناء تلك قد توقفت منذ أن فرضت سيول إجراءات عقابية ضد بيونغ يانغ يوم 24 من مايو من العام الماضي ، بسبب إغراق كوريا الشمالية السفينة تشون آن .
وبناء على هذا القرار الأخير ، يمكننا أن نتوقع حدوث نشاط وحيوية مرة أخرى في المشروع الصناعي المشترك ، ومن ثم حدوث بعض التحسن في العلاقات بين الكوريتين .
وتأتي تلك التطورات في أعقاب تولي "يو أو إيك" وزير التوحيد الجديد مهام منصبه ، الذي أوضح منذ اليوم الأول له أن مبادئ سياسات سيول تجاه الشمال لن تتغير ، لكن سيتم تنفيذها بطريقة أكثر مرونة .
وبالتالي ، جاء قرار الحكومة الكورية الجنوبية باستئناف أعمال بناء المصانع في مجمع كيسونغ كنموذج على هذه الطريقة "الأكثر مرونة" .
ويذكر أن الحكومة الكورية الجنوبية قد أعلنت أمس الثلاثاء أنها قررت استئناف أعمال بناء تلك المصانع ، والبدء في إقامة محطة جديدة لإطفاء الحرائق ، وإنشاء مستشفى للطوارئ في مجمع كيسونغ ، بالإضافة إلى إصلاح الطريق المؤدي إلى المجمع ، والمستخدم بواسطة العمال الكوريين الشماليين .
وهكذا يمكننا أن نستنتج أن هذه الإجراءات تعني فعليا وبشكل عملي ، إلغاء الجزء الخاص بمجمع كيسونغ في الإجراءات العقابية الصادرة يوم 24 مايو من العام الماضي .
ولكن من المهم أيضا أن نوضح هنا أن تلك القرارات في الواقع لا تستهدف تحقيق المصالح الكورية الشمالية في الأساس ، وإنما ستصب في صالح الشركات الكورية الجنوبية العاملة في المجمع ، وذلك بناء على المطالب التي قدمها رئيس الحزب الحاكم "هونغ جون بيو" ، الذي قام بزيارة إلى كيسونغ مؤخرا والتقى بتلك الشركات .
ومع ذلك ، فإن تلك التطورات سوف تؤدي إلى إزالة جزء كبير من العقوبات التي فرضتها سيول ضد بيونغ يانغ .
فكوريا الشمالية تأمل في إنعاش وتنشيط العمل في المجمع المشترك لما يدره عليها من أرباح مالية كبيرة ، بالإضافة إلى أن ذلك يعمل على تحسين العلاقات بين الكوريتين .
ولهذا ، يرى المراقبون أن قرار سيول الأخير يعد بمثابة إشارة للمصالحة نحو بيونغ يانغ .
وعلى الرغم من ذلك فإن وزارة التوحيد تشدد على أن مبادئ سياسات سيول تجاه بيونغ يانغ لم تتغير ، كما لم يتغير موقف الحكومة بشأن عقوبات 24 مايو، موضحة أن القرار الأخير يستهدف فقط تخفيف الأعباء المفروضة على الشركات الكورية الجنوبية العاملة في مجمع كيسونغ .
ولا يسعنا إلا أن نصف هذا التوجه بأنه توجه ذكي ، يتم من خلاله تحسين العلاقات بين الكوريتين ، وفي الوقت نفسه المحافظة على مبادئ سيول في علاقاتها مع الشمال .
ورغم أن هناك بعض الشكوك حول إمكانية نجاح هذا التوجه في تحقيق أهدافه، إلا أننا أصبحنا نرى جيدا ، على الأقل ، مرونةً في سياسات الحكومة الكورية الجنوبية تجاه كوريا الشمالية .

  • Top
  • Print
prev  prev  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next