تقارير حول انتعاش اقتصادي كوري في مجاليّ الصادر والوارد : open the window of AOD

أكتب :

2018-05-06

Title

ارفتع مستوى الاعتمادية الخارجية للاقتصاد الكوري الجنوبي للمرة الأولى خلال ستة اعوام ، وهو ما يعني انتعاشا في حركة الصادر والوارد بسبب انتعاش الاقتصاد العالمي ككل. لكن رغم ذلك فلا بدّ من أخذ الأمر بشيء من الحذر، لأنه قد يعني كذلك مزيدا من تأثر الاقتصاد بعوامل خارجية. فحسب بيانات منسوبة لبنك كوريا المركزي فإن نسبة الواردات والصادرات مقارنة مع إجمالي الدخل القومي وصلت في العام الماضي إلى 84% بزيادة عن العام 2016 حيث كانت النسبة 80.9%. تجدر الإشارة إلى النسبة في خمسينات القرن الماض لم تكن لتتعدى نسبة 10% . لكن مع التطور الصناعي الكوري الجنوبي السريع في حقبة سبعينات القرن الماضي ظلت نسبة الصادرات إلى إجمالي الدخل القومي في حالة تزايد لتصل 80% في 2007 و100% في 2008 و113% في 2011. بعدها عادت النسبة للتناقص بسبب التباطؤ الذي أصاب الاقتصاد الصيني والانكماش التجاري العالمي وتدني أسعار النفط. ولأن كوريا دولة مستوردة للنفط الخام ومصدرة للمنتجات البتروكيماوية في نفس الوقت فإن انخفاض أسعار النفط يؤدي إلى انخفاض في حجم كل من وارداتها وصادراتها. صادرات كوريا من أشباه الموصلات سجلت في العام الماضي زيادة ملحوظة ونتج عن ذلك زيادة في واردات البلاد من المواد الخام. ارتفاع أسعار النفط في العام الماضي كان عاملا مؤثرا في زيادة واردات البلاد من النفط الخام وهو ما أدى بدوره إلى زيادة في صادرات كوريا من منتجات البتروكيماويات. هكذا فإن النمو الراهن في حجم كل من الواردات والصادرات يمكن اعتباره مؤشرا لانتعاش اقتصادي، غير أن الزيادة في نسبة الصادر والوارد إلى نسبة إجمالي الدخل القومي تمثل إشارة إلى نوع من التباطؤ في مستوى الاستهلاك المحلي، وإلى أن التوسع التجاري لم يصحبه في الواقع ارتفاع في مستوى الدخل. مستوى اعتمادية الاقتصاد الكوري على العوامل الخارجية يزيد عن متوسط المستوى لدى جميع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي يبلغ 53% لكنه لا يزيد بأي شكل غير عادي عن مستوى الدول الأعضاء الرئيسية في المنظمة. فبناء على إحصائيات للبنك الدولي للعام 2016 فإن نسبة الصادر والوارد إلى إجمالي الدخل القومي في كوريا جاءت في المركز ال21 من أصل 43 دولة تصدرتها لوكسمبرج في المركز الأولى بنسبة 599% ثم إيرلندا في المركز الثاني بنسبة 268%، واحتلت الولايات المتحدة رغم ضخامة حجم سوقها المحلية المركز ال42 بنسبة 26%. ضخامة السوق المحلية يخفّض من نسبة الصادر/الوارد لتلك السوق والعكس صحيح. من الطبيعي أن تكون الاقتصادات الصغيرة أكثر اعتمادا على التجارة، غير أن زيادة نسبة الاعتماد الخارجي يعني زيادة في نسبة القابلية للتأثر بالعوامل الخارجية، مما يتطلب ضرورة توخي الحرص والتحسب لذلك عن طريق تنشيط وتقوية نمو الطلب المحلي.

  • Top
  • list
  • print
  • Twitter
  • Facebook
  • RSS
prev  prev  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next
Internet Radio On-Air Window to KBS WORLD Radio Window to KOREA
محادثات القمة بين الكوريتين للعام 2018
청취자 만족도 조사 결과 -A
هيا نتعلم اللغة الكورية - Mobile
خدمات اضافية
Podcasts
  • Podcasts
  • تتيح هذه الخدمة التي يقدمها كي بي إس وورلد راديو للمرة الأولى الاستماع إلى البرامج أينما كنت ووقتما شئت ... حيث يمكنك الحصول على برامجك المفضلة مباشرة إلى حاسبك الشخصي وإلى جهاز إم بي ثري.

<

4 / 4

>