انطلاق الحملات الانتخابية لانتخابات 13 يونيو open the window of AOD

أكتب :

2018-06-03

Title

بدأت يوم الخميس الأحزاب السياسية حملاتها لإقناع الناخبين في انتخابات 13 يونيو المحلية، وإلى جانبها انطلقت أيضا حملات الانتخابات البرلمانية الفرعية.
تعد الانتخابات المقبلة الأولى في ظل إدارة الرئيس الحالي مون جي اين، وبالتالي يعتبرها المراقبون باروميترا لتقييم أداء حكومة مون. كما يُنظر إلى الانتخابات البرلمانية الفرعية، التي يتم عبرها انتخاب 12 نائباً جديدا، يُنظر إليها على أنها "انتخابات عامة مصغرة" ستكشف مدى الرضى عن أداء الحزب الحاكم.
خلال هذه الانتخابات سيتم اختيار أكثر من 4000 مسؤول عام، من بينهم 17 من رؤساء المقاطعات والمناطق الحضرية، و 17 مديرا للتعليم، وأكثر من 200 رئيس لوحدات إدارية وأكثر من 800 مقعد لمجالس المقاطعات والمجالس الحضرية.
وللمرة الأولى، ستُجرى الانتخابات البرلمانية الفرعية في نفس اليوم الذي تُجرى فيه الانتخابات المحلية.
ويملك المرشحون من الوقت حتى منتصف ليل 12 يونيو، لاقناع الناخبين باختيارهم.
وخلال هذه الفترة يمكنهم، أي المرشحون، إرسال كتيبات عن طريق البريد، ووضع ملصقات على الجدران، وإجراء مناقشات واستخدام مختلف المركبات لأغراض الترويج لبرامجهم الانتخابية، ضف إلى ذلك ما راج خلال مثل هذه الحملات من ارتداء عصابات الرأس الملونة لابداء الدعم لمترشح أو آخر.
وفي إطار الحملات الانتخابية دائما، يُسمح بتنظيم التجمعات والمنتديات في الأماكن العامة من الساعة 7 صباحًا وحتى 10 مساءً.
كما يمكن للناخبين أيضًا أن ينشطوا حملات للأحزاب أو المرشحين الذين يدعمون. يمكنهم نشر ومشاركة معلومات أو صور أو مقالات إخبارية عن أحزابهم المفضلة ومرشحيهم المفضلين على الإنترنت أو عبر البريد الإلكتروني وخدمات الرسائل النصية، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.
واستناداً إلى تقدمه في استطلاعات الرأي الأخيرة، يهدف الحزب الديمقراطي الحاكم إلى الفوز بأكثر من تسعة من أصل 17 من مقاعد رؤساء الولايات وسبعة مقاعد من أصل 12 مقعدًا في البرلمان.
أما حزب المعارضة الرئيسي "كوريا الحرة"، فيهدف إلى الفوز في أربع مناطق خارج مناطق نفوذه التقليدي في مقاطعات كيونغ سانغ. وقد ينجح في مسعاه عبر منح الناخبين القدرة على مراقبة إدارة مون بالجلوس في المعارضة.
أما حزب بارن المعارض فيسعى إلى ترسيخ نفسه كطرف إصلاحي معتدل من خلال الفوز بعدد كبير من الأصوات في سيول وديغو، في حين يتنافس حزب الديمقراطية والسلام على الفوز بأكثر من نصف المقاعد الإدارية الأصغر في مقاطعة جولا.
حزب العدالة من جانبه يأمل في إحراز المركز الثاني بين الأحزاب في منطقة العاصمة.
وبالنظر إلى استطلاعات الرأي المساندة للرئيس مون والزخم الذي صنعته مبادرات السلام الأخيرة في أعقاب محادثات القمة بين الكوريتين، يتمتع الحزب الحاكم بتقدم كبير في الانتخابات. إلا أن آداء الحكومة عندما يتعلق الأمر بالوظائف والاقتصاد، قد لا يبدو مقنعا جدا بالنسبة للناخبين، وهو ما تحاول المعارضة إبرازه من خلال القاء الضوء على القضايا الاقتصادية لإبراز "سوء الإدارة" في هذا المجال.
كما يرى كثيرون أن الدعم الشعبي الكبير الذي يتمتع به مون قد يشكل عبئًا على حزبه الحاكم، لأن أي شيء غير النصر الساحق في الانتخابات قد يؤدي إلى ضغوط سياسية على طول ما تبقى من فترة رئاسة مون.

  • Top
  • list
  • print
  • Twitter
  • Facebook
  • RSS
prev  prev  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next
Internet Radio On-Air Window to KBS WORLD Radio Window to KOREA
محادثات القمة بين الكوريتين للعام 2018
كوريا الشمالية من الداخل
청취자 만족도 조사 결과 -A
هيا نتعلم اللغة الكورية - Mobile
خدمات اضافية
Podcasts
  • Podcasts
  • تتيح هذه الخدمة التي يقدمها كي بي إس وورلد راديو للمرة الأولى الاستماع إلى البرامج أينما كنت ووقتما شئت ... حيث يمكنك الحصول على برامجك المفضلة مباشرة إلى حاسبك الشخصي وإلى جهاز إم بي ثري.

<

4 / 4

>