قضية كوريا الشمالية النووية وأولمبياد بيونغ تشانغ الشتوية

أكتب :

2017-10-03

Title

يقول المراقبون إن دورة "بيونغ تشانغ" للألعاب الأولمبية الشتوية لن تتأثر بالأزمة النووية لكوريا الشمالية، بل من المتوقع أن تكون لديها معنى خاص بسبب تلك الأزمة مثلما حدث في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي أقيمت في سيول عام 1988.
ومما لا شك فيه أن الأزمة النووية المتزايدة الأخيرة لكوريا الشمالية قد تسببت في القلق لدى البعض بشأن ضمان السلامة والأمن في شبه الجزيرة الكورية، لكن الحكومة الكورية واللجنة الأولمبية الدولية لا ترى داعيًا لذلك القلق.
وتبين أن بعض الدول، بما فيها فرنسا والنمسا تدرس عدم مشاركتها في أولمبياد "بيونغ تشانغ" الشتوية خوفا من سلامة لاعبيها.
وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن وزيرة الرياضة الفرنسية "لورا فليسيل" قد لمحت إلى احتمال مقاطعة أولمبياد "بيونغ تشانغ" في حالة تصاعد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.
جاء ذلك في تصريحات لمحطة "آر تي إل" الإذاعية يوم الحادي والعشرين من شهر سبتمبر الماضي حيث قالت إن فرنسا لن تعرض فريقها إلى الخطر مطلقًا، إذا ساءت الأمور ولم يتم ضمان أمن الرياضيين الفرنسيين.
لكنها أضافت أنها على اتصال وثيق بوزارة الخارجية الفرنسية، والفرنسيون لا يفترض أن يشعروا بالقلق على الفريق الفرنسي الذي يتدرب منذ أربع سنوات استعدادا للأولمبياد الشتوية.
وفي الواقع، أكدت وزيرة الرياضة الفرنسية "لورا فليسيل" في أثناء لقائها مع نائب وزير الثقافة والرياضة والسياحة الكوري "نوه تيه كانغ" يوم الثالث والعشرين من سبتمبر أن فرنسا ستشارك في أولمبياد "بيونغ تشانغ" الشتوية، ونفت صحة الأنباء التي تفيد بأن فرنسا تتخذ موقفا سلبيا من المشاركة في أولمبياد "بيونغ تشانغ" لأسباب أمنية.
ومن جانبها، بعثت اللجنة الأولمبية النمساوية رسالة إلكترونية إلى اللجنة المنظمة لأولمبياد "بيونغ تشانغ" الشتوية قائلة فيها إنها لم تبد حتى الآن أي قلق بشأن الأوضاع الأمنية في شبه الجزيرة الكورية.
وكان رئيس اللجنة الأولمبية النمساوية "كارول ستوس" قد قال يوم الثالث والعشرين من سبتمبر إن بلاده ستقاطع دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة في حالة تصاعد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وعدم ضمان أمن وسلامة الرياضيين.
ورغم القلق الذي أبدته كل من فرنسا والنمسا، إلا أن اللجنة الأوليمبية الدولية لا تزال تتمسك بموقفها الداعي إلى عدم وجود خطة بديلة تقضي بإقامة فعاليات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة في دولة أخرى.
جاء هذا الموقف في تصريح أدلى به رئيس اللجنة الأولمبية الدولية "توماس باخ" قبل افتتاح اجتماعات المؤتمر العام للجنة الأولمبية الدولية يوم الثالث عشر من سبتمبر الماضي حيث أكد "باخ" أن إقامة الدورة الأولمبية الشتوية المقبلة في دولة أخرى تخالف روح الأولمبياد المبنية على السلام.
وضمن الجهود الرامية إلى تقليل المخاوف الأمنية، أكد الرئيس الكوري "مون جيه إين" في خطابه الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن أولمبياد "بيونغ تشانغ" ستكون حدثا مبنيا على الانسجام والسلام.
بالإضافة إلى ذلك، أصبحت كوريا الجنوبية قادرة على تنظيم الفعاليات الرياضية الدولية الضخمة، حيث استضافت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية بشكل ناحج في عاصمتها سيول عام 1988 وبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2002.
وبالتأكيد، ستكون كوريا الجنوبية قادرة أيضا على تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية العام القادم في "بيونغ تشانغ" دون مواجهة أية صعوبات بشأن سلامة وأمن الرياضيين المشاركين.

  • Top
  • list
  • print
  • Twitter
  • Facebook
  • RSS
prev  prev  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next
Internet Radio On-Air Window to KBS WORLD Radio Window to KOREA
هيا نتعلم اللغة الكورية - Mobile
كوريا الشمالية من الداخل
خدمات اضافية
KBS World Radio On-Air
  • KBS World Radio On-Air
  • تطبيق أون إير تم تصميمه خصيصا من أجل الوصول السريع والسهل إلى خدمات الصوت لبرامج كي بي إس وورلد راديو بـ 11 لغة.

<

2 / 4

>