باكيونغ / ديغام نوري / بوريوم

2017-12-27

باكيونغ / ديغام نوري / بوريوم

يسود فكر التوحيد، أي الإيمان بوجود إله واحد فقط في الكون، عصرنا هذا، لكن لا يزال هناك الكثير من الشعوب والثقافات التي تؤمن بوجود آلهة متعددة. على سبيل المثال، يوجد في الهند أكثر من 300 إله، كما تعبد فتاة صغيرة في نيبال بوصفها التجسد الحي لإحدى الآلهة حسب اعتقادهم. وقديما، اعتقد الكوريون في وجود عدة آلهة أيضًا. فقد كانوا يعتقدون أن لكل جبل إله خاص به، وأن كل بيت به إله يحمي البيت وساكنيه. بل إن كل غرفة من غرف البيت كان لها إلها خاصا بها. كما كان هناك إله للمكان نفسه، وإله للاعتناء بالأطفال، إله للمطبخ، وللبوابة، وحتى الحمام. وأهم الآلهة عندهم، كانت أرواح الأسلاف التي كانت تحمي الأجيال الآتية من نسلها. وكان الناس قديما يعبدون حتى الجدري الذي كان يصعب الشفاء منه. فكان الناس في السابق يظنون أنهم يعيشون برفقة الآلهة منذ ميلادهم وحتى وفاتهم، ولهذا كانوا يصلون لها ويطلبون منها الحظ الحسن في الأعياد والأيام المميزة. قديما، كان المطربون من أصحاب الإعاقات البصرية يُدعون إلى البيوت لغناء الترنيمات البوذية. وبعد تلاوة صلاة من أجل صحة الأسرة ورخائها، كان المغني الكفيف يغني أغنية باكيونغ لطرد كل الأرواح الشريرة التي تتجول في المنزل. ويُطلق على هذه الأرواح الشريرة عموما اسم "جاب كوي 잡귀"، والجاب كوي تتضمن أرواح أولئك الذين فشلت أرواحهم في العبور إلى العالم الآخر، مثل أولئك الذين عانوا الظلم في حيواتهم، أو ماتوا بطريقة قاسية، أو الأرواح التي ضلت طريقها وما شابه. وإذا امتلأ البيت بهذه الأرواح الغاضبة، فلا بد أن الحظ السيء سيلاحق أهل البيت. وعندما كان الكوريون يؤدون الطقوس الشامانية لطرد الأرواح الشريرة، كانوا يحرصون على ترك بعض الطعام خارج البوابة الرئيسية للمنزل في نهاية الطقوس، ظنا منهم أن الأرواح ستأكل هذا الطعام ثم ترحل وتتركهم في سلام. وهذه اللفتة اللطيفة تدل على عطف الكوريين حتى على الأشباح، فقد حرصوا على إطعامهم حتى يرحلوا في سلام، بدلا من لعنهم أو سبهم. وفي الغرب، كان الشائع أن الآلهة تستخدم قواها لإكرام الناس أو عقابهم، لكن الآلهة الكورية القديمة كانت ذات طبيعة إنسانية للغاية. فكانوا يرون أنهم إذا اهتموا بإله ما وصلوا له بإخلاص، فلا بد أن هذا الإله سيرد لهم كرمهم ويحرص على حمايتهم من الأذى. على الجانب الآخر، كانوا يرون أن الإله إذا أهمل مصائرهم حتى بعد أن قدموا له صلواتهم، يحق لهم التخلي عنه كلية. على سبيل المثال، إذا شارفت السفينة على التحطم في عاصفة، كان البحارة يلقون تمثال الإله الحارس للسفينة في البحر فورا، إشارة إلى أنهم لم يعودوا بحاجة إلى إله لا يستطيع حماية سفينتهم. كانت أغنية ديغام نوري تؤدى خلال الطقوس الشامانية الروحية في سيول ومقاطعة كيونغ غي ومقاطعة هوانغ هيه. وكانوا يعتقدون أن الإله ديغام هو المسؤول عن الثروة، وبالتالي فكانوا يرون أن الاهتمام به سيجلب الثروة والمال ولا بد. وبما أنهم كانوا يعتقدون أن أفضل طريقة لإسعاد هذا الإله هي الرقص والغناء، فقد كان محترفو الغناء والرقص يُدعون مع الكاهنات الشامانيات لإقامة طقوس الديغام نوري. و"جي يون هوا 지연화" من أشهر المطربين الذين عرفوا ببراعتهم في طقوس الديغام نوري. وأغنيتنا الأخيرة اليوم هي "بوريوم 보렴" التي نشأت في جنوب كوريا. قديما، كان هناك عدة فرق غنائية تقطن المعابد البوذية، وكانت تقتات عيشها بالترحال من قرية إلى قرية لأداء عروض الغناء والرقص فيها. وكانت الأغنية التي يؤدونها للقرويين لجلب الحظ هي أغنية بوريوم. وتبدأ الأغنية بتمني السلام والرخاء للأمة، ثم تبدأ في رجاء القديسين البوذيين والآلهة المحلية لحمايتهم، وتختم بتمني صفاء القلب ونقائه لكل السامعين، وأن يعبروا طريقهم إلى العالم الآخر بعد الموت بسلاسة.

المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

- أغنية "باكيونغ 파경" بصوت "أو بوك نيو 오복녀".
- أغنية "ديغام نوري 대감놀이" بصوت "موك كييه وول 목계월" و"جي يون هوا 지연화".
- أغنية "بوريوم 보렴" بصوت "كيم سو يون 김수연"

  • Top
  • list
  • print
  • Twitter
  • Facebook
  • RSS
prev  prev  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next
Internet Radio On-Air Window to KBS WORLD Radio Window to KOREA
청취자 만족도 조사 결과 -A
هيا نتعلم اللغة الكورية - Mobile
كوريا الشمالية من الداخل
خدمات اضافية
KBS World Radio On-Air
  • KBS World Radio On-Air
  • تطبيق أون إير تم تصميمه خصيصا من أجل الوصول السريع والسهل إلى خدمات الصوت لبرامج كي بي إس وورلد راديو بـ 11 لغة.

<

2 / 4

>