الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

البرامج الخاصة

حلقة خاصة بمناسبة يوم الإذاعة من كي بي إس وورلد راديو <مرحبًا مونيكا>

2020-09-03


"نحن مواطنون صالحون لا أكثر، لكن ألا يتم التمييز ضد أي شخص حقًا؟"
بدأت الحلقة الخاصة "مرحبًا مونيكا" بسؤال واحد: "ألا يتم معاملة الأجنبيات المتزوجات من مواطنين كوريين اللاتي عِشن في المجتمع الكوري لفترة طويلة، والجيل الثاني من الأسر متعددة الثقافات، كأجانب غرباء عن البلاد حتى الآن؟". لنفكر قليلًا في هذا السؤال الفلسفي الطابع: "ترى أين تبدأ حدود قلوبنا فيما يخص الغرباء؟".
في شهر يونيو الماضي، تعرف فريق الإعدادعلى "مشروع دمية مونيكا" التابع لجمعية "توك تو مي (Talk to me)" المستقلة للزوجات الأجنبيات. وتتميز دمية "مونيكا" باختلاف لون بشرتها، وملامح وجهها، وكل تفصيلة فيها عن السائد في البلاد، بهدف التخلص من التحيز العام ضد الأجانب، وترسيخ قيمة احترام الاختلاف.
وباستخدام المعدات المجهزة، يمكن للشخص إعداد دميته الخاصة بألوان مختلفة للبشرة والشعر، بحيث يختبر الشخص التعامل مع لون بشرة مختلف عن لون بشرته. ومن خلال هذه التجربة البسيطة، يتيح المشروع للمشتركين فرصة لفتح أبواب جديدة للتفكير في "الاختلاف". ولقد تحير فريق الإعداد كثيرًا في أمر الدمية مونيكا. أثيرت أسئلة مثل:
"ألا يمكن استغلال الدمية مونيكا في بث إذاعي ما؟"
"إذا تخيلنا أن الدمية مونيكا تستطيع أن تتحدث، فكيف سيكون الأمر؟"
كان هذا هو الأساس الذي بنينا عليه برنامجًا تكون الدمية هي نجمته، لنختبر العالم من وجهة نظرها، ونلقي الضوء على واقعنا الذي قد لا يروق لنا تمامًا.
من خلال البرنامج، سنقابل هؤلاء المهاجرين الآتين من ثقافاتٍ أخرى وخلفيات مغايرة، ونرجو أن نستمع إليهم بقلوب مفتوحة مستعدة لفهم الآخر، نرجو ألا نراهم بعين التحيز والتعصب، بل بعين ترى التنوع والتعدد في الثقافات. من أجل هذا، ومن أجل بدء ذلك النقاش الذي سيضع المجتمع الكوري على طريق النضج الاجتماعي، اخترنا هذا الموضوع لحلقتنا الخاصة في يوم الإذاعة.


موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;