الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

البرامج الخاصة

4. دبلوماسية القمة لحكومة بارك كون هيه

2014-12-23

4. دبلوماسية القمة لحكومة بارك كون هيه
واصلت الرئيسة بارك كون هيه دبلوماسية القمة بنشاط في عام 2014، بعد أن أجرت 70 لقاء في هذا السياق ضمن 37 مؤتمر قمة، خلال العام الأول من فترتها الرئاسية. وفي هذا العام زارت الرئيسة 14 دولة خلال 6 جولات خارجية. وقد كرست جهودها على الدبلوماسية متعددة الأطراف التي تسمى بـ"زهور دبلوماسية القمة".
وفي الفترة ما بين 15 وحتى 22 من شهر يناير، قامت بزيارة رسمية إلى الهند وسويسرا حيث شاركت في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي.
وفي مارس، زارت هولندا وألمانيا، وحضرت مؤتمر قمة لاهاي للأمن النووي حيث عقدت مباحثات قمة كورية أمريكية يابانية. وركزت تلك الزيارة على التعامل مع الشؤون النووية والتوحيد. كما أصدرت الرئيسة بارك بيان درسدن في كلمة ألقتها في كلية درسدن للهندسة، حيث طرحت مبادرة التوحيد السلمي في شبه الجزيرة الكورية التي تشمل ثلاثة اقتراحات حول تعزيز التبادل والتعاون مع كوريا الشمالية.
في شهر مايو زارت بارك دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل حضور مراسم وضع حجر الأساس للمفاعل النووي الكوري هناك، وعقدت قمة مع نظيرها الإماراتي، حيث دخلت فيما يسمى بدبلوماسية المفاعلات النووية.
في شهر يونيو توجهت بارك إلى ثلاث دول في آسيا الوسطى وهي اوزباكستان وكازاخستان وتركمانستان، مما أتاح فرصة لتوسيع دخول الشركات الكورية إلى قطاعات السكك الحديدية والإسكان والبيئة وصناعة الدفاع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تجاوزا للتعاون في الموارد الطبيعية مع تلك الدول.
أما الدبلوماسية متعددة الأطراف فقد تحققت عبر زيارات إلى إيطاليا ورابطة دول جنوب شرق آسيا في شهر أكتوبر، وزيارات إلى الصين وميانمار واستراليا، ومؤتمرات قمة في منظمة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادئ، ورابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" زائد ثلاثة، ومؤتمر قمة مجموعة العشرين في شهر نوفمبر. وأنهت هذا العام بمؤتمر قمة بين كوريا ورابطة دول جنوب شرق آسيا عقد في شهر ديسمبر في مدينة بوسان.
وقد ركزت دبلوماسية القمة للرئيسة بارك على الشؤون الاقتصادية ومسألة الأمن.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;