الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

قصة الكاتب "يوم سانغ صوب 염상섭" بعنوان "إفلاسان".

#مكتبة الراديو l 2018-09-04

مكتبة الراديو


# شريط مقابلة البروفيسور بانغ مين هو أستاذ الأدب في جامعة سيول الوطنية.

أولا لا بدّ من الأخذ في الاعتبار أن القصة قد كُتبت في عام 1949. كانت كوريا قد تحررت من الاستعمار الياباني في عام 1945، وبعدها انقسمت شبه الجزيرة الكورية إلى جمهورية كوريا في الجنوب، وكوريا الشمالية التي خضعت لسيطرة النظام الشيوعي. وبعد استقرار الأوضاع السياسية لكل من الحكومتين في البلدين المنقسمين تُرك للشعبين الفقيرين مسألة توفير معاشهم والتصرف في كيفية تدبير حياتهم اليومية في ظروف داخلية صعبة. كانت الأولوية بالنسبة لأفراد الشعب في الجنوب ليست مرتكزة على المسألة الأيديولوجية  وإنما على الحصول على المال، وكان ذلك يتم في كثير من الأحيان، من وجهة نظر الكاتب، بأسلوب غارق في الأنانية والجشع.



"ألجمت الصدمة أم "جونغ ريه" وهي تشعر بما يهددها من خطر فقدان مشروعها التجاري الصغير والواعد، وحتى منزلها المرهون للبنك. ورغم فقرها إلا أنها لم تكن تعرف الديون قبل الدخول في هذا المشروع الذي لم تبدأه إلا بسبب تقاعس زوجها عن القيام بمسئولياته في توفير العيش الكريم لأسرته. كانت غارقة في الديون حتى أذنيها. 300 ألف وون للبنك، و220 ألف وون نصيب صديقتها "كيم أوك إيم" في المشروع، وخمسون ألفا للناظر المرابي. دين كلي يبلغ 570 ألف وون. كيف يتأتى لها سداد هذا المبلغ الهائل وهي لا تمتلك أي سيولة مالية؟ لم تعد  عيناها تعرفان النوم، وراودتها أفكار في الانتحار للتخلص مما تعيش من قلق وعذاب."



إفلاسان حدثا قبل سبعين عاما في كوريا. إفلاس مالي تعرضت له أم "جونغ ريه"، وإفلاس أخلاقي تعرضت له صديقتها "كيم أوك إيم". أي من هذين الإفلاسين كان أصعب وأخطر يا ترى؟ الحالتان هما مجرد نماذج لحالات إفلاس متعددة ومتنوعة ومتكررة مازالت تحدث يوميا بعدة أوجه وأشكال، حتى يومنا هذا. 




الكاتب "يوم سانغ صوب": 

وُلد في سيول ف 30 أغسطس 1897، وتوفي في 14 مارس عام 1963. بدأ القاص والأديب "يوم سانغ صوب" حياته الأدبية في عام 1921 بقصة عنوانها "ضفدعة في صالة عرض"، واستمر في الكتابة حتى صار أحد أهم رموز الأدب القصصي في كوريا. وتم نشر قصته "إفلاسان" في عام 1949 في مجلة أدبية. 

موضوعات بارزة