الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ترامب يشكر كيم جونغ أون على عزمه نزع السلاح النووي

#ما وراء الأخبار l 2018-09-07

الأخبار

ⓒYONHAP News

أصبحت ردود فعل أمريكية على الزيارة التي قام بها وفد كوري جنوبي لبيونغ يانغ مؤخرا تجذب اهتمام الكثيرين، وذلك بعد أن أعرب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" عن شكره للزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" الذي عبر في رسالة إلى الولايات المتحدة عن عزمه نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ولكن في السياق نفسه، عبر وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" عن موقف متناقض قائلا إنه لا يزال أمام بيونغ يانغ قدر هائل من العمل الذي يتوجب عليها القيام به بشأن نزع السلاح النووي.

ورغم هذين الموقفين المتنافضين لـ"ترمب" و"بومبيو"، يري بعض المراقبين أن هناك احتمالا بتخفيف الجمود الذي تمر به المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتمسك بموقف يطالب بنزع السلاح النووي قبل الإعلان عن إنهاء الحرب الكورية، في الوقت الذي تطالب فيه كوريا الشمالية بالإعلان عن إنهاء الحرب قبل نزع أسلحتها النووية.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن توقعات بأن تنتج زيارة الوفد الكوري الجنوبي الأخيرة لبيونغ يانغ عن قيام كوريا الشمالية بالكشف عن قائمتها للأسلحة النووية وجدول أعمالها لنزع السلاح النووي، ملمحة بذلك إلى احتمال أن تتنازل الولايات المتحدة إذا أوضحت كوريا الشمالية عزمها الإيفاء بتعهداتها بخصوص نزع السلاح النووي.

وتنفيذا لهذه التوقعات، حدد الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" لأول مرة موعدا لنزع السلاح النووي ليكون قبل نهاية الولاية الأولى للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في شهر يناير من عام 2021.

وردا على ذلك، عبر "ترامب" عن تقديره لـ"كيم جونغ أون" قائلا إننا "سنفعل ذلك معا قريبا"، في إشارة إلى نزع السلاح النووي.

وفي الواقع، يحتاج "ترامب" إلى إحراز تقدم في القضية النووية لكوريا الشمالية لتحقيق انتصار في الانتخابات النصفية الأمريكية التي ستجري في شهر نوفمبر القادم، ولإعادة انتخابه للفترة الرئاسية القادمة.

من جهة ثانية، من المقرر أن يقوم الممثل الأمريكي الخاص للسياسات الأمريكية تجاه كوريا الشمالية "ستيفن بيغان" بجولة تشمل كلا من كوريا الجنوبية والصين واليابان اعتبارا من يوم العاشر من شهر سبتمبر الجاري.

موضوعات بارزة