الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الزعيم الكوري الشمالي يدعو فريقا أمريكيا لمراقبة تفكيك موقع اختبار نووي

#ما وراء الأخبار l 2018-10-08

الأخبار

ⓒKBS News

يرى المراقبون السياسيون أن الزيارة الرابعة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" لكوريا الشمالية قد فتحت الباب أمام إبرام "اتفاقية كبيرة" بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشأن نزع السلاح النووي.

فقد قام الوزير الأمريكي "بومبيو" بزيارة لبيونغ يانغ أمس الأحد، حيث أجرى لقاءَ استغرق ثلاث ساعات ونصف الساعة مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون".

ولم يتم الإعلان عن تفاصيل ما تمت مناقشته في هذا اللقاء، إلا أن الولايات المتحدة عبرت عن رضائها عن نتائجه.

فقد أشاد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بنتائج اللقاء عبر موقع "تويتر" أمس الأحد، قائلا إنه تم إحراز تقدم في اتفاقيات قمة سنغافوره، وعبر عن تطلعه للالتقاء بالزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" في القريب العاجل.

ومن جانبه، قال "بومبيو" إنه قد تم في المباحثات اتخاذ خطوة جديدة نحو الأمام رغم أنه مازال هناك طريق طويل يجب قطعه لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

واتفق "بومبيو" مع الزعيم "كيم" على عقد القمة الثانية بين البلدين في أقرب وقت ممكن.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن "كيم" وجه دعوة لفريق تفتيش أمريكي ليقوم بزيارة كوريا الشمالية من أجل مراقبة تفكيك موقع "بونغ كيه ري" النووي.

وفي هذا الخصوص، أوضح "بومبيو" أنه بحث مع الزعيم الكوري الشمالي القضايا المتعلقة بالإجراءات التي ستتخذها بيونغ يانغ لنزع سلاحها النووي، ومراقبة الولايات المتحدة لعملية نزع السلاح النووي ، بالإضافة إلى الإجراءات التي ستتخذها واشنطن مقابل ذلك.

ويرى المراقبون أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قد نجحتا في تضييق الفجوة في وجهتي نظرهما بشأن نزع السلاح النووي والإجراءات التي سيتم اتخاذها ردا على ذلك.

الجدير بالذكر أن موقع "بونغ كيه ري" الخاص بالاختبارات النووية قد تم تفكيكه يوم الرابع والعشرين من شهر مايو، أي قبل الجولة الأولى من القمة الأمريكية الكورية الشمالية التي عقدت يوم الثاني عشر من يونيو في سنغافوره، دون وجود أي فريق تفتيش دولي.

وإذا تمت زيارة فريق أمريكي لكوريا الشمالية من أجل مراقبة تفكيك موقع "بونغ كيه ري"، فسيكون ذلك دليلا على احتمال أن يتم نزع السلاح النووي بشكل لا رجعة فيه، وهو ما سيؤدي إلى إجراء تفتيش شامل على المنشآت النووية الموجودة في كوريا الشمالية.

وخلاصة القول إن تحديد موعد عقد الجولة الثانية من القمة الأمريكية الكورية الشمالية سيعتمد على مدى تلبية الإجراءات التي ستعرضها كوريا الشمالية لنزع سلاحها النووي تنفيذا لمطالب الولايات المتحدة.

موضوعات بارزة