الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

المحكمة العليا تحكم لصالح ضحايا العمل القسري خلال الاستعمار الياباني

#قضايا ساخنة l 2018-11-04

الأخبار

ⓒYONHAP News

في قرار تاريخي، أصدرت المحكمة العليا يوم الثلاثاء الماضي حكمها الذي يؤيد حكم محكمة أدنى، ينص على إلزام شركة نيبون ستيل اليابانية وشركة سو-ميتو-مو ميتال اليابانية بدفع تعويضات للضحايا الكوريين الجنوبيين، الذين أجبروا على العمل القسري خلال الحكم الاستعماري الياباني.

وينص الحكم على وجوب دفع 100 مليون وون لكل ضحية من ضحايا العمل القسري.

وقدَّرت المحكمة أن ضحايا العمل القسري لهم الحق في الحصول على التعويض، بغض النظر عن اتفاقية سيول وطوكيو لعام ألف وتسعمائة وخمسة وستين، لتسوية قضايا الحقبة الاستعمارية.

وقالت المحكمة إن هذه الاتفاقية كانت كصفقة سياسية لمعالجة المطالبات والالتزامات المدنية والمالية بين كوريا الجنوبية واليابان.

وقالت المحكمة إن الحكومة اليابانية أنكرت التعويضات القانونية لضحايا العمل القسري، ولم تعترف بعدم مشروعية حكمها الاستعماري لكوريا.

يأتي هذا الحكم بعد ثلاثة عشر عامًا من قيام أربعة من كبار السن برفع الدعوى لأول مرة.

وخلال الجولتين الأوليين من المحاكمة، صدر الحكم ضد الضحايا، وقالت المحكمة آنذاك إن الأموال التي قدمتها اليابان وفقًا لاتفاق عام خمسة وستين قد غطت جميع التعويضات للضحايا. لكنَّ المحكمة العليا في عام ألفين واثني عشر ألغت الأحكام السابقة، قائلة إن تلك الاتفاقية لم تتضمن حقوق الأفراد في التعويضات.

وفي عام ألفين وثلاثة عشر، حكمت المحكمة العليا في سيول بإلزام الشركتين اليابانيتين بتعويض الضحايا، ومع استئناف الشركات اليابانية للحكم، تم تسليم القضية إلى المحكمة العليا، وتم تأجيل القرار لمدة خمس سنوات.

وبعد صدور قرار المحكمة العليا، أجرى مسؤولون من كوريا الجنوبية واليابان محادثات هاتفية يوم الأربعاء الماضي لتبادل وجهات النظر. ووفقًا لوزارة الخارجية، فقد أوضحت وزيرة الخارجية كانغ كيونغ هوا إلى نظيرها الياباني تارو كونو أن حكومة بلادها تحترم قرار المحكمة، وستقوم بمراجعة شاملة لجميع المسائل ذات الصلة.

ونقلت وسائل الإعلام اليابانية أن كونو رد على كانغ بأن الحكم يثير مخاوف كبيرة، لأنه يقوض الأساس القانوني للعلاقة بين البلدين. ورغم الخلافات، فقد ذكرت وزارة الخارجية أن المسؤولين شددا على الحاجة إلى التعاون من أجل تحسين العلاقات الثنائية.

موضوعات بارزة