الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

عشرون عملة، واثنان وعشرون عملة

#حكايات كورية l 2018-11-30

لقاء الجمعة

ⓒ Getty Images Bank

كان يا ما كان، في قديم الزمان، وفي عمق الجبال، عاش راهب بوذي طيب أمين. وكان يصنع أحذية من القش ويبيعها في السوق ليكسب عيشه. وفي يوم من الأيام، باع الراهب البوذي صندلين من القش لقاء عملتين. وكان في طريقه ليشتري بعض الطعام بالعملتين وهو عائد إلى منزله عندما شعر بشيء تحت قدمه. توقف ليتفحص الشيء الغريب تحت قدمه، فوجد أنه كيس قماشي أحمر. تساءل عن محتوى الكيس، واندهش عندما وجد أن الكيس يحتوي على عشرين عملة نقدية. شعر الراهب بالأسف على صاحب الكيس الذي فقد مبلغًا ليس بالبسيط. فاحتفظ بالكيس وقرر أن يبحث عن صاحبه ليعيده له. ومن ثم، أضاف العملتين التين كسبهما قبل ذلك إلى الكيس، وراح يتجول في السوق.

وبعد قليل، رأى الراهب رجلًا يمشي في السوق وهو يتفحص الأرض وكأنه يبحث عن شيء ما بكل حرص. كان من الواضح أنه يبحث عن شيء ما. اقترب الراهب منه وسأله عما يفعل. فقال الرجل آسفًا:"أوه يا سيدي الراهب! أنا أبحث عن نقودي! لقد بعت بقرتي اليوم، ووضعت المال في كيسي، لكنني فقدت الكيس كله، وأظن أنه سقط مني في مكان ما هنا". كان صوت الرجل متأثرًا، وكأنه يكاد يبكي. خمن الراهب أن الرجل بائع ماشية. سأله الراهب عن المبلغ الذي فقده، فرد الرجل:"عشرون عملة يا سيدي، عشرون عملة.." فسأله الراهب مجددًا عن المكان الذي وضع فيه النقود، فأجاب:"وضعتها كلها في كيس نقودي الأحمر".

ابتسم الراهب وقال:"لا تقلق يا سيدي. فقد وجدت كيس نقود تنطبق عليه أوصاف كيسك، ولا بد أنك صاحبه". انفرجت أسارير الرجل وهو يتناول الكيس الأحمر ويقول ضاحكًا:"إنه هو! إنه كيس نقودي! يالك من رجل أمين طيب! أنا أعجز عن شكرك يا سيدي، شكرًا جزيلًا". أخذ الراهب عملتين من الكيس وقال:"هاتان العملتان لي، كنت قد وضعتهما في الكيس بشكل مؤقت. تفضل، عد النقود في كيسك وتأكد". عد الرجل العملات الموجودة في الكيس فوجدها عشرين عملة. سر الراهب واستدار استعدادًا للمغادرة.

وفجأة، جذب الرجل قميص الرجل وصاح:"ينقصني عملتان، العملتان التان أخذتهما، إنهما لي، أعدهما" لم يصدق الراهب أذنيه وصاح:"ماذا تعني يا هذا؟ لقد قلت إنك فقدت عشرين عملة، والعشرين عملة كلها في الكيس! هاتان العملتان لي!" قال التاجر وهو ينظر إلى الراهب شذرًا:"لقد سمعتني خطأ! لقد قلت بكل وضوح إنني فقدت اثنين وعشرين عملة، وأنت انتزعت عملتين من الكيس! أعدهما فورًا وإلا أبلغت عنك عند قاضي المقاطعة". صدم الراهب من جرأة التاجر وخداعه، فقبل بالذهاب إلى قاضي المقاطعة للبت في الأمر.

وعند القاضي، قص كل من المتخاصمَين قصته على القاضي، الذي استمع بكل حرص وهو مقفل عينيه. وبعد أن انتهيا فتح عينيه وسأل الراهب قائلًا:"هل صحيح أنك وجدت عشرين عملة؟" أجابه الراهب بالإيجاب، فالتفت إلى تاجر الماشية وسأله:"هل صحيح أنك فقدت 22 عملة؟" سارع التاجر بقول:"نعم، بالتأكيد، 22 عملة". قال القاضي:"حسنًا إذن، أنا أثق بصدق كل منكما. وعليه، فإن المال الذي وجده الراهب لا يُمكن أن يكون مالك أيها التاجر، ولذلك فأنا آمرك بأن تذهب وتبحث عن الشخص الذي لديه مالك الضائع، وفي المرة القادمة، تأكد أولًا أن الكيس يحتوي على 22 عملة قبل أن تتهم الناس بأخذ مالك. أما أنت أيها الراهب، فأنا آمرك بالبحث عن صاحب العشرين عملة".

بهت التاجر لكنه لم يستطع الاعتراض، فماذا عساه يقول؟ لقد قضى الطمع على كل ما جمع. استدار في حسرة لكنه فوجئ بالراهب يناديه ويقول:"لقد أخطأت أيها الرجل، لكن هذا المال مالك. خذه ولا تعد إلى ذلك الفعل ثانية". أخذ الرجل المال وهو منكس رأسه، ولم يستطع أن يقول سوى "أشكرك يا سيدي، أشكرك" بلهجة آسفة نادمة.

موضوعات بارزة