الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

قصة للكاتب "لي تيه جون 이태준" بعنوان "ليلة قمرية"

#مكتبة الراديو l 2019-01-08

مكتبة الراديو


""كان ذلك بعد مرور خمسة أو ستة أيام على انتقالنا إلى ضاحية "سونغ بوك دونغ". أزحت في تلك الليلة الجريدة التي كنت أقرأها عن وجهي، واستلقيت على فراشي وأنا أهمهم بأن هذا المكان هو مكان ريفي حقيقي. لم يكن ذلك بسبب الظلام الدامس، أو بسبب حفيف الريح أو خرير المياه في الغدير، وإنما بسبب ذلك الرجل الذي التقيت به للمرة الأولى في حياتي في تلك الأمسية، واسمه "هوانغ سو كون 황수건". قبل أن أتحدث له بكلمة واحدة، تبيّن لي أنه شخص بسيط وساذج. كان، كما بدا لي، أكثر ريفية من الجبال المحيطة والأنهار المتدفقة والأزقة الضيقة المتعرجة التي تعج بها الضاحية".



تم نشر هذه القصة في المجلة الأدبية "جونغ آنغ 중앙" في عام 1933 وهي تدور حول سلسلة من الأحداث والوقائع في حياة بطلها وراويها، في حي ريفي بسيط في ضواحي مدينة سيول. 


# شريط مقابلة الناقدة الأدبية "جون سو يونغ".
 تصور القصة "هوانغ" كشخص أبله وأحمق وضحل التفكير، يحتقره كل سكان الضاحية، ولا يجيد إلا الأعمال البسيطة مثل مساعدة موزع الصحف. لكن القصة تصوره كذلك كنموذج لأشخاص كثيرين تخطتهم حركة التطوير والتحديث والتصنيع في البلاد إبان فترة الاحتلال الياباني لكوريا. اضطرته الظروف للهجرة من موطنه الأصلي في قلب المدينة إلى ضاحية "سونغ بوك دونغ". الأمر هنا يحمل شكلا رمزيا ويصور حالة أشخاص كثيرين أجبرتهم ظروف التحول المجتمعي القهري على ترك مواطنهم ومساقط رؤوسهم والهجرة لمناطق مهجورة وهامشية. يستعمل الكاتب الفضاء المكاني الطرفي هنا كمسرح لما أراد أن تعّبر عنه القصة.



" يوما ما سألته عما يحلم به. أسعده السؤال، وأجاب بتفاؤل ووجه مشرق بأنه يحلم بأن يصبح موزع صحف، وليس مجرد مساعد لموزع صحف. كان موزع الصحف المعتمد رسميا يتلقى راتبا شهريا قدره عشرون وون، ويستأجر "هوانغ" من الباطن مقابل ثلاثة وون فقط، ويوكل له مهمة توزيع ما لا يقل عن عشرين صحيفة يوميا داخل الضاحية. كان لا يفعل شيئا سوى ارتداء زيه الرسمي معلقا عليه الجرس الذي يحمله كل موزعي الصحف. قال "هوانغ" إنه يحلم باليوم الذي يرتدي فيه ذلك الزي المميز وهو يحمل ذلك الجرس الرنان، بحيث يفرغ من عمله بشكل أسرع ويتجنب نباح ذلك الكلب المرعب".




الكاتب " لي تيه جون":

وُلد في كانغ وون دو عام 1904. نشر أول أعماله الأدبية بعنوان "أومونغ نيو" عام 1925. ونشر قصة "ليلة قمرية" في مجلة أدبية عام 1933. وحصل على عدة جوائز أدبية خلال مشواره الأدبي.

موضوعات بارزة