الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

كيف تنجح في النظام الغذائي؟

#صحتك l 2019-01-09

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

إن معظم الناس يخططون لتخفيض الوزن في بداية كل عام جديد، لكنهم عادة يفشلون في وقت قريب جدًا. ويقول الخبراء إن معدل الأيض الأساسي هو العامل الرئيسي في تحديد نجاح أو فشل خطط التحكم في الوزن. فعلى سبيل المثال، عندما نأكل نفس الكمية من الطعام يزداد وزن الأشخاص ذوي معدل الأيض الأساسي المنخفض بسهولة أكبر. ولذا فإن فهم معدل الأيض الأساسي يحسّن فرص اتباع نظام غذائي ناجح. 

ومن المعروف أن المبدأ الأساسي لزيادة الوزن وتخفيضه بسيط نسبيا، حيث يزداد وزن الجسم إذا كانت الطاقة المستهلكة أقل من الطاقة الداخلة للجسم، والعكس صحيح. والجدير بالذكر أن معدل الأيض الأساسي هو كمية الطاقة التي يستهلكها الجسم عندما يكون في حالة راحة تامة، وحتى عندما لا نفعل أي شيء. أي إنها الطاقة المستهلكة لأداء الوظائف الأساسية للجسم، مثل وظائف الدماغ والقلب والكبد والرئة والأعضاء والدورة الدموية. 

ويقول البروفيسور "كوان هيوك تيه" من قسم طب الأسرة في مستشفى جامعة سيول الوطنية إن أهم جزء في نفقات الطاقة اليومية للجسم هو عملية الأيض الأساسية، مشيرا إلى أن رفع معدل الأيض الأساسي هو نقطة مهمة لفقدان الوزن.

وهناك نوعان من فشل النظام الغذائي. الأول أنه مهما حاولنا أن نخفض من الوزن، فإن التأثير يكون بسيطًا، والثاني أن يتم استعادة الوزن الذي تم تقليله إلى الأصل. وكلاهما مرتبطٌ بمعدل الأيض الأساسي. فأولا: إذا كان معدل الأيض الأساسي منخفضا، لن ينقص الوزن بشكل جيد. وإذا كان التمثيل الغذائي الأساسي منخفضًا، يكون استهلاك السعرات الحرارية منخفضًا، ولهذا، يتم تجميع السعرات الحرارية المتبقية في الجسم على شكل دهون. وثانيا، إذا أفرطنا في الحمية الغذائية، سيتم تخفيض التمثيل الغذائي الأساسي. وإذا خفضنا كمية الطعام التي نتناولها، فإننا نفقد الوزن في وقت مبكر بشكل جيد، لكن فقدان الوزن يتباطأ تدريجيا، وعند نقطة معينة، يتوقف. وفي هذا الوقت، تنفجر شهيتنا للطعام، وإذا عدنا لتناول الطعام بنفس الكميات السابقة، فسيزداد وزننا مرة أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن الجسم لديه خاصية الحفاظ على الثبات الذاتي بقدر الإمكان. فعلى سبيل المثال، عندما نفقد الوزن فجأة عن طريق الحد من تناول الطعام، يدرك الجسم أنه نوع من حالات الطوارئ ويحاول استعادة الوزن. معنى ذلك أن أجسامنا تتكيف مع حالة الصيام على المدى الطويل وتقلل من معدل الأيض الأساسي بشكل كبير للحفاظ على الحياة لأطول فترة ممكنة. 

ويقول الخبراء إن الطريقة الأكثر فعالية للحفاظ على التمثيل الغذائي الأساسي لدينا من الانخفاض عندما نقوم بالحمية هو منع فقدان العضلات. حيث تتطلب العضلات المزيد من السعرات الحرارية لأداء الوظائف الحيوية من الدهون. أي أن الأشخاص الذين لديهم كتلة عضلية كبيرة يستهلكون طاقة أكثر خلال نفس الوقت مقارنة بالأشخاص الذين لديهم دهون عالية في الجسم. 

ويمكن أن تساعد زيادة كتلة العضلات مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تخفيض الوزن عن طريق منع السعرات الحرارية غير المُستخدَمة من أن تصبح دهونا متراكمة. ومع ذلك، ينبغي علينا ملاحظة أساليب التمارين الرياضية. فعادة، نحن نقدر التمارين الرياضية التي تكون فعالة في حرق الدهون في الجسم عندما نمارس نظاما غذائيا، ولكن للحفاظ على الأيض الأساسي لدينا يجب القيام بتمارين قوة العضلات التي تقلل من فقدان العضلات.

موضوعات بارزة