الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الأحزاب السياسية تسعى لرفع مستوى وسام الاستحقاق لمناضلة الاستقلال يو كوان سون

#ما وراء الأخبار l 2019-02-05

الأخبار

ⓒ KBS News

بدأ المعسكران الحاكم والمعارض من الأحزاب السياسية يمارسان نشاطهما التشريعي من أجل رفع مستوى وسام الاستحقاق الوطني الممنوح لمناضلة الاستقلال "يو كوان سون"، وذلك بمناسبة الذكرى المئوية على حركة الأول من مارس للاستقلال من الاستعمار الياباني.

وكانت المناضلة "يو كوان سون" قد ضحت بحياتها بعد تعرضها للتعذيب القاسي من قبل الشرطة اليابانية بسبب مشاركتها في حركة الاستقلال التي اندلعت يوم الأول من مارس عام 1919، حيث أصبحت المناضلة "يو" رمزا لحركة الاستقلال الكوري.

الجدير بالذكر أن الكوريين كانوا قد أصدروا بيانا أعلنوا فيه الاستقلال من حكم الاستعمار الياباني بتوقيع 33 من أبرز قادة البلاد، وخرج الشعب الكوري بأكمله لشوارع جميع أنحاء البلاد في مسيرات سلمية، من أجل لاحتجاج ضد الاستعمار الياباني.

وردا على ذلك، قام حكم الاستعمار الياباني بقمع هذه الحركة باستخدام القوة حيث أطلق النار على المواطنين المشاركين في الحركة، وهو ما أسفر عن وقوع أكثر من 7 ألاف قتيل خلال 3 أشهر من اندلاعها.

كما قام بالقبض على عدد كبير من المتظاهرين ونشطاء الاستقلال وتعذيبهم واعتقالهم وإعدامهم.

ولدت المناضلة "يو كوان سون" عام 1902 في إقليم "موك تشون" بمقاطعة جنوب تشونغ تشنغ ، ودرست في كلية "إيهوا" ، وهي أول مؤسسة تعليمية خاصة للنساء تم تأسيسها عام 1886.

وشاركت "يو" في حركة الأول من مارس للاستقلال مع زميلاتها في الكلية ، ثم عادت إلى مسقط رأسها لقيادة حركة الاستقلال هناك.

وقبضت الشرطة اليابانية على المناضلة "يو" بتهمة قيادتها حركة الاستقلال، وسجنتها في سجن "سوه ديه مون" بسيول. لكن "يو" واصلت قيادة مظاهرات الاستقلال داخل السجن، وهو ما أدى إلى تعرضها للتعذيب القاسي من قبل الشرطة اليابانية والذي تسبب في وفاتها يوم الثامن والعشرين من شهر سبتمبر عام 1920 وهي في سنها الثامن عشر فقط.

وبعد استقلال البلاد من الاستعمار الياباني قامت الحكومة الكورية بمنح المناضلة "يو كوان سون" بوسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الثالثة حيث تسعى الأحزاب السياسية لرفع مستوى وسامها إلى الدرجة الأولى.

موضوعات بارزة