الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ترشيح سيول للاستضافة المشتركة بين الكوريتين لأولمبياد 2032

#ما وراء الأخبار l 2019-02-12

الأخبار

ⓒYONHAP News

قررت كوريا الجنوبية ترشيح العاصمة سيول ضمن ملف طلب التنظيم المشترك بين الكوريتين لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2032، وذلك في تصويت أجرته اللجنة الأولمبية الكورية أمس الاثنين بمشاركة أعضاء المجلس التنفيذي.

وقد تم الإعلان عن هذا المشروع المشترك لاستضافة الأولمبياد الصيفية لعام 2032 في الكوريتين في البيان المشترك الذي تم إصداره يوم التاسع عشر من سبتمبر من العام الماضي في ختام الجولة الثالثة من محادثات القمة الكورية في بيونغ يانغ.

لكن الشيء الذي يثير القلق هو أنه لم يسبق أبدا حدوث تنظيم مشترك للأولمبياد بين مدينتين أو دولتين.

وينص الميثاق الأولمبي على أن يتم تنظيم دورات الألعاب الأولمبية في أكثر من مدينتين في الدولة المستضيفة، أو في أكثر من دولتين، لكنه لا يضم مفهوم الاستضافة المشتركة.

ويعنى هذا أن الميثاق الأولمبي لا يسمح بالاستضافة المشتركة، لكنه لم يمنعها في الوقت نفسه. ولذلك، يمكن القول إن الاستضافة المشتركة لأولمبياد عام 2032 بين الكوريتين لا تخالف الميثاق الأولمبي.

وفي هذا السياق، قالت بلدية العاصمة سيول إن اللجنة الأولمبية الدولية عبرت عن نيتها إجراء دراسة حول إمكانية الاستضافة المشتركة بين الكوريتين بشكل إيجابي.

وكانت كوريا الجنوبية قد استضافت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1988 في سيول، واستطاعت من خلالها اكتساب خبرات في تنظيم الأحداث الرياضية الدولية، كما أصبح لديها كمية كافية من البنية التحتية ذات الصلة، بما في ذلك المنشآت الرياضية، ووسائل النقل والاتصالات، ومنشآت الإقامة.

وإضافة إلى ذلك، فإن بيونغ يانغ عاصمة كوريا الشمالية تقع بالقرب من سيول، وسوف تكون أولمبياد 2032 رمزا جديدا للسلام والانسجام إذا تمت استضافتها بشكل مشترك بين الكوريتين.

لكن ما قد يعرقل التنظيم المشترك لأولمبياد عام 2032 بين سيول وبيونغ يانغ هو التطورات التي ستحدث في شبه الجزيرة الكورية والمناطق المجاورة لها.

إلى جانب هذا، هناك آراء تعترض على استضافة الأولمبياد في سيول بسبب التكاليف الهائلة اللازمة لبناء وصيانة المنشآت الرياضية والبنية التحتية الأخرى، بما في ذلك الطرق والسكك الحديدية.

موضوعات بارزة