الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تحديد المناطق المتضررة من حريق كانغ وون كمنطقة كوارث خاصة

#ما وراء الأخبار l 2019-04-08

الأخبار

ⓒYONHAP News

تعرض أكثر من 530 هكتارا من مناطق الغابات في الساحل الشرقي بمقاطعة كانغ وان للحريق الضخم الذي اندلع مساء يوم الرابع من شهر أبريل الجاري واستمر اشتعاله لمدة ثلاثة أيام متتالية.

يذكر أن الحريق قد بدأ بشرارة صغيرة، لكنه انتشر بسرعة بسبب الرياح الشديدة التي اجتاحت المنطقة، مما أدى إلى تعرض مساحة واسعة من المناطق الجبلية لذلك الحريق الهائل الذي أسفر أيضا عن احتراق أكثر من 401 من المنازل، و920 من منشآت تربية الماشية، و77 من المخازن، ومقتل شخص واحد وإصابة آخر بالجروح.

وقال المركز الوطني لمكافحة الكوارث أن إجمالي 722 من النازحين مازالوا يقيمون في 21 مركزا للإيواء الطارئ.

وعادة تتعرض المناطق الجبلية الواقعة في الساحل الشرقى في كوريا لحرائق، خاصة في موسم الربيع، بسبب خصائصها الجغرافية، حيث تلتقى فيها الرياح الشديدة القادمة من الغرب مع بعض شرارات النيران.

وتعد هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها إعلان منطقة كوارث خاصة في كوريا بسبب حرائق الغابات منذ عام 2000، حيث اندلع حريقان سابقان في عاميْ 2000 و2005 في المناطق الساحلية الشرقية أيضا.

ويرى المراقبون أن عمليات إطفاء الحريق هذه المرة كانت ناجحة، نظرا لأنها جرت من خلال تعبئة جميع الموارد البشرية والمادية منذ بدء اندلاع الحريق، حيث شاركت في عمليات الإطفاء 820 سيارة وشاحنة إطفاء، و51 طائرة هليكوبتر، تم حشدها من جميع أنحاء البلاد، بالإضافة إلى أكثر من 14 ألفا من رجال الإطفاء والشرطة والجنود والموظفين الحكوميين.

وفي الواقع، كان من المحتمل أن يتعرض عدد من المواطنين لخسائر في الأرواح نتيجة لذلك الحريق، نظرا لأن عددا من السياح والطلبة يقومون بزيارة لهذه المناطق السياحية في موسم الربيع للاستمتاع بأنشطة خارجية مختلفة.

ولكن كل الذين شاركوا في عمليات الإطفاء اتخذوا إجراءات مناسبة بهدوء ودون ارتباك، وهو ما أدى إلى تقليل حجم الخسائر في الأرواح.

ويمكن القول إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بشأن مكافحة الحريق كانت فعالة، رغم حدوث تعديل على منصب وزير الإدارة العامة والأمن المسؤول عن مكافحة الكوارث، حيث تم تسليم المهام من الوزير السابق للوزير الجديد في موقع الحريق.

موضوعات بارزة