الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ضرورة إصدار سندات لتمويل العجز في الميزانية الإضافية

#ما وراء الأخبار l 2019-04-09

الأخبار

ⓒYONHAP News

أكد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير المالية والتخطيط "هونغ نام كي" على ضرورة إصدار سندات لتمويل العجز في الميزانية الإضافية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الوزير "هونغ" للصحفيين أمس الاثنين، حيث أضاف أن الحكومة ستقوم بتعبئة جميع الأموال الحكومية المتاحة في تخصيص الميزانية الإضافية، من أجل تقليل حجم السندات التي سيتم إصدارها، مشيرا إلى أن وزارته ستقدم للبرلمان مشروعا لإصدار السندات لتمويل العجز في أواخر شهر أبريل الجاري، للحصول على الموافقة عليه.

وكان الوزير "هونغ" قد قال إنه من الضروري تخصيص ميزانية إضافية من أجل مكافحة الغبار الناعم وإنعاش الاقتصاد بالإضافة إلى توفير وظائف جديدة.

وقد نشأت فكرة وضع ميزانية إضافية في بداية الأمر لتخصيصها في محاربة الغبار الناعم المكثف الذي تتعرض له البلاد، لكن من المتوقع الآن أن يتم تخصيص جزء كبير منها في إنعاش الاقتصاد الكوري الذي يعاني حاليا من الركود.

وتوقع المراقبون الاقتصاديون أن يتراوح حجم الميزانية الإضافية بين 4 تريليونات وون و9 تريليونات وون، من بينها أقل من تريليون وون سيتم تخصيصها لمواجهة الغبار الناعم، الأمر وهو ما يشير إلى أن معظم الميزانية الإضافية سيتم إنفاقها على تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد.

وجاءت هذه التوقعات بناء على تصريح الوزير "هونغ" بأن حجم الميزانية الإضافية لن يتجاوز المستوى الذي أوصى به صندوق النقد الدولي، حيث كان فريق من صندوق النقد الدولي قد أوصى الحكومة الكورية في شهر مارس الماضي بتخصيص ميزانية إضافية بقيمة 9 تريليونات وون لتلبية هدفها من النمو الاقتصادي لهذا العام الذي يتراوح بين 2.6% و2.7%.

كما يرجع السبب في ضرورة تخصيص ميزانية إضافية إلى زيادة الإنفاق الحكومي والنقص في الأموال المتاحة، حيث شهد إجمالي الإنفاق الحكومي من ميزانية هذا العام زيادة بنسبة 9.5% مقارنة بالعام الماضي.

وفي الواقع، يبلغ حجم الأموال المتاحة لتعبئتها في تخصيص ميزانية إضافية 62.9 مليار وون فقط.

يذكر أن المؤشرات الاقتصادية الحالية والمستقبلية لكوريا الجنوبية قد شهدت تراجعا للشهر التاسع على التوالي، وذلك للمرة الأولى منذ بدء جمع البيانات ذات الصلة في شهر يناير عام 1970.

كما شهد حجم الإنتاج الصناعي والاستهلاك والاستثمارات انخفاضا في شهر فبراير الماضي، فيما تراجعت الصادرات الكورية في شهر مارس الماضي بنسبة 8.2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وللشهر الرابع على التوالي.

ولذلك يرى المراقبون أن الميزانية الإضافية سيتم تخصيصها في إحياء الإنتاج والاستثمارات والصادرات.

موضوعات بارزة