الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

دور الوساطة الذي سيلعبه الرئيس مون جيه إين في الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ

#ما وراء الأخبار l 2019-04-12

الأخبار

ⓒYONHAP News

سيتم اختبار دور الوساطة الذي يلعبه الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه إين" في الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

فخلال اجتماعه مع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الذي عقد أمس الخميس في واشنطن، أعرب الرئيس "مون " عن عزمه عقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون"، وردا على ذلك، طالب "ترامب" نظيره الكوري بنقل الموقف الذي ستتخذه بيونغ يانغ في تلك القمة، فيما يتعلق بنزع السلاح النووي.

وبهذا سيتمكن  الرئيس "مون جيه إين" من ممارسة دور الوساطة بين واشنطن وبيونغ يانغ مرة أخرى لاستئناف الحوار بينهما.

وفي قمة واشنطن، تم تأكيد موقف الولايات المتحدة الداعي إلى حل قضية نزع السلاح النووي بأسلوب "من الأعلى للأسفل"، وذلك على الرغم من أن بعض المراقبين السياسيين قالوا إن هذا الأسلوب كان سببا من أسباب انتهاء قمة هانوي الثانية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية دون التوصل إلى اتفاق.

وفي هذا الصدد، سيكون دور الوساطة الذي سيلعبه الرئيس "مون" مختلفا عما قام به في السابق بشأن القمة الأولى بين "ترامب" و"كيم" في سنغافوره في العام الماضي، لأن الجانبين الأمريكي والكوري الشمالي قد عرضا مطالبهما التفصيلية في قمة هانوي الثانية.

ومن المعلوم جيدا أن الولايات المتحدة تسعى لحل قضية نزع السلاح النووي بإبرام "صفقة كبيرة"، بينما تفضل كوريا الشمالية التوصل إلى اتفاق تدريجي على مراحل، وهو ما يشير إلى أنه لا تزال هناك فجوة بين واشنطن وبيونغ يانغ في وجهات النظر بشأن مفهوم نزع السلاح النووي.

وضمن الجهود الرامية إلى تضييق هذه الفجوة عرضت كوريا الجنوبية مفهوم "صفقة جيدة بما فيه الكفاية" الذي يقضي بالتوصل إلى اتفاق شامل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على أن يتم تنفيذه بشكل تدريجي على مراحل.

كما عرضت كوريا الجنوبية مفهوم "الحصاد المبكر" بشأن تنفيذ "صفقة جيدة بما فيه الكفاية"، والذي  يدعو كوريا الشمالية إلى اتخاذ الإجراءات السريعة التي تنص عليها الصفقة، كما يدعو الولايات المتحدة في الوقت نفسه إلى تخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية بشكل مبكر،من خلال إعادة تشغيل مجمع كيسونغ الصناعي واستئناف الرحلات السياحية إلى منتجع جبل كوم كانغ في كوريا الشمالية، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدى بالتالي إلى إحراز تقدم في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

لكن الرئيس الأمريكي قال بالأمس إن الوقت الراهن ليس هو الوقت المناسب لتنفيذ ما عرضته كوريا الجنوبية، مؤكدا على أهمية التحالف القوي والتعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وخلاصة القول إن الكرة الآن في ملعب الحوار بين الكوريتين بشأن حل الخلافات في وجهتي نظر واشنطن وبيونغ يانغ حول نزع السلاح النووي، حيث أصبح على عاتق الرئيس الكوري "مون جيه إين" العديد من المهام لجذب الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى.

موضوعات بارزة