الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

نتائج القمة الكورية الأمريكية الأخيرة في واشنطن

#قضايا ساخنة l 2019-04-14

الأخبار

ⓒYONHAP News

ردا على الخطة التي كشف عنها الرئيس الكوري "مون جيه إين" لعقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" في القريب العاجل، طالب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" نظيره الكوري "مون" بنقل الموقف الذي ستوضحه بيونغ يانغ في القمة القادمة بين الكوريتين بشأن نزع السلاح النووي.

وبهذا من المتوقع الإسراع في عقد قمة بين الكوريتين، حيث يرى المراقبون السياسيون إمكانية عقد تلك القمة، التي ستكون الرابعة بين "مون" و"كيم"، في أواخر أبريل الجاري، وذلك بمناسبة الذكرى الأولى على إصدار بيان "بان مون جوم" بين الكوريتين يوم السابع والعشرين من شهر أبريل من العام الماضي.

وقد عقدت القمة بين الرئيس الكوري "مون جيه إين" ونظيره الأمريكي "دونالد ترامب" أمس الخميس في البيت الأبيض، حيث أعلن كل من  الجانبين عن نتائج هذه القمة من خلال بيانات صحفية.

وطبقا لبيان صحفي صادر عن مستشار الأمن القومي للرئاسة الكورية "جونغ أوي يونغ"، تقاسم الرئيسان الكوري والأمريكي الآراء حول سبل تحقيق الهدف المشترك بين البلدين وهو النزع الكامل للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية وإنشاء نظام للسلام الدائم فيها.

كما تقاسم الرئيسان الآراء أيضا حول أهمية أسلوب "من الأعلى للأسفل" في عملية تحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.وأكد الرئيس الأمريكي "ترامب" أن الباب مفتوح دائما أمام الحوار مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون". ومن جانبه، أعرب الرئيس الكوري "مون" عن عزمه القوي للتعاون الوثيق مع الرئيس "ترامب" لتكون القمة القادمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية معلما جديدا في طريق المفاوضات النووية بين الجانبين.

وكان من المتوقع أن تكون القمة الكورية الأمريكية في واشنطن التي عقدت لأول مرة منذ انتهاء قمة هانوي الثانية بين "ترامب" و"كيم جونغ أون" بالفشل، نقطة تحول لاستئناف الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ. ويمكن القول إن تأكيد الرئيسين الكوري والأمريكي على موقفهما المشترك الداعي إلى حل قضية نزع السلاح النووي بأسلوب "من الأعلى للأسفل" كان إنجازا كبيرا حيث سيمكن  للرئيس "مون" عقد قمة مع الزعيم "كيم جونغ أون" بموقف واضح. وقال مسؤول رفيع المستوى في مكتب الرئاسة الكورية إنه سيتم الاتصال مع الجانب الكوري الشمالي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لعقد قمة بين الكوريتين في أقرب وقت ممكن، لكنه أضاف أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن موعد ومكان هذه القمة.

ومن المعلوم جيدا أن الولايات المتحدة تسعى لحل قضية نزع السلاح النووي من خلال إبرام "صفقة كبيرة"، فيما تفضل كوريا الشمالية التوصل إلى اتفاق تدريجي على مراحل، وهو ما يشير إلى أنه لا تزال هناك فجوة بين البلدين في وجهات النظر بشأن مفهوم نزع السلاح النووي. وضمن الجهود الرامية إلى تضييق هذه الفجوة، عرض الرئيس الكوري "مون جيه إين" مفهوم "صفقة جيدة بما فيه الكفاية" الذي يقضي بالتوصل إلى اتفاق شامل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على أن يتم تنفيذه بشكل تدريحي على مراحل.

ويمكن القول إن الكرة الآن في ملعب الحوار بين الكوريتين بشأن حل الخلافات في وجهتي نظر واشنطن وبيونغ يانغ حول نزع السلاح النووي، حيث أصبح على عاتق الرئيس الكوري "مون جيه إين" مهام صعبة تتمثل في جذب الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى.

موضوعات بارزة