الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

واشنطن لن تتدخل في تقديم سيول مساعدات غذائية إلى بيونغ يانغ

#ما وراء الأخبار l 2019-05-09

الأخبار

ⓒYONHAP News

نشهد الآن مشهد توزيع دوريْ "العصا والجزرة" بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية.

فالولايات المتحدة تستمر في التأكيد على مبدأ "أكبر الضغوط" ضد كوريا الشمالية عبر العقوبات، بينما تتوجه كوريا الجنوبية نحو تقديم مساعدات غذائية إلى كوريا الشمالية. وإزاء ذلك، أوضحت الولايات المتحدة أنها لن تتدخل، وهو ما يعني أنها تعتقد أنه يمكن إيجاد انفراجة من خلال تقديم المساعدات الغذائية الإنسانية مع الحفاظ على أكبر الضغوط.

وقد سبق للرئيسين الكوري الجنوبي والأمريكي أن تبادلا الآراء حول الصعوبات الغذائية في كوريا الشمالية، وذلك عبر مكالمة هاتفية أجرياها يوم السابع من هذا الشهر. وفي هذا الخصوص، صرح المكتب الرئاسي في سيول بأن "ترامب" أيّد تقديم كوريا الجنوبية المساعدات الغذائية الإنسانية إلى كوريا الشمالية، ووصف ترامب تقديم المساعدات الغذائية بأنه يأتي في توقيت مناسب، ويمثل إجراء إيجابيا.

وقد تمثل مسألة المساعدات الغذائية إلى كوريا الشمالية موضوعا جيدا بالنسبة للجانب الكوري الجنوبي، حيث يبحث الرئيس "مون جيه إين" عن سبل للوساطة من أجل استئناف الحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن، بعد فشل قمة هانوي. ويرى الرئيس مون أن المساعدات الغذائية قد تؤدي إلى حل عُقدة الموقف الحالي.

وطبقا لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية، تواجه كوريا الشمالية أصعب نقص في المواد الغذائية منذ 10 سنوات، ولهذا فإن فكرة تقديم مساعدات غذائية إلى كوريا الشمالية تجيء في الوقت المناسب. وفيما يتعلق بطرق تقديمها، يتم طرح طريقة تقديم المساعدات بشكل مباشر، أو تقديمها بشكل غير مباشر عبر منظمة دولية.

وإذا قدم الجنوب مساعدات غذائية مباشرة إلى الشمال، فمن الضروري إجراء حوار بين الكوريتين، لكن هناك عددا من العراقيل التي تحول دون تقديم المساعدات بشكل مباشر.

ونظرا لأنه من السهل تحويل تلك المساعدات الغذائية إلى الأغراض العسكرية، فسيكون من الصعب تقديم كمية كبيرة منها. 

كما يشير البعض إلى أن الكمية المناسبة من المساعدات في ظل العقوبات الدولية الحالية على كوريا الشمالية، لن تتجاوز 10 آلاف طن من الأغذية. ولكن في هذه الحالة، هناك احتمال كبير بأن ترفضها كوريا الشمالية، إظهارا لكبريائها.

أما في حالة تقديم كمية كبيرة من المساعدات، فسيكون من الضروري أن يصدر مجلس الأمن الدولي إعفاء خاصا لاستخدام الشاحنات أو السفن من أجل تقديم تلك المساعدات.

موضوعات بارزة