الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

محدودية تأثيرات فرض رسوم جمركية أمريكية إضافية على الصين على الاقتصاد الكوري

#ما وراء الأخبار l 2019-05-13

الأخبار

ⓒYONHAP News

انتهت المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين دون إحراز تقدم، لكن الجانبين الأمريكي والصيني لم يفسدا جو تلك المفاوضات.

وبهذا قد لا تكون هناك تأثيرات كبيرة على الاقتصاد العالمي خلال فترة من الزمن، ولكن لا تزال هناك احتمالات بتعرض الاقتصاد العالمي لحالة من عدم اليقين بشأن أدائه.

وعلى هذه الخلفية، عقدت الحكومة الكورية اجتماعا اليوم الاثنين برئاسة نائب وزير التخطيط والمالية لرصد التطورات التي تحدث في الاقتصاد الكلي والسوق المالية في ظل النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.كما عقد البنك المركزي الكوري اجتماعا مماثلا اليوم الاثنين لرصد تأثيرات انتهاء المفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين بالفشل.

وقد تقاسم المشاركون في هذين الاجتماعين الآراء على أن التأثيرات ستكون محدودة على الاقتصاد الكوري، لكنهم أكدوا على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لاستقرار السوق المالية في الوقت المناسب من خلال الاستمرار في رصد التطورات التي ستحدث في المفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين.

وفي الواقع، سيتأثر الاقتصاد الكوري تأثرا كبيرا إذا تعمقت النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، نظرا لأن الاقتصاد الكوري يعتمد اعتمادا كبيرا على الصادرات، وأن  الولايات المتحدة والصين أكثر الدول المستوردة للمنتجات الكورية.

وقد قامت الحكومة الأمريكية يوم الجمعة الماضي برفع الرسوم الجمركية من 10% إلى 25% على ما يساوي 200 مليار دولار من الواردات الصينية، وأمر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" مساء يوم الجمعة بإطلاق الإجراءات التي تسمح بفرض رسوم جمركية على ما تبقى من الواردات الصينية،بما يصل إلى 325 مليار دولار.

وستنخفض الصادرات الصينية للولايات المتحدة انخفاضا كبيرا إذا تم تطبيق كل هذه الإجراءات، وهو ما سيتسبب بدوره في انخفاض الصادرات الكورية للصين، لأن الصين تستورد من كوريا الجنوبية البضائع الوسيطة لتنتج من خلالها المنتجات المصدرة للولايات المتحدة.

والأسوأ من ذلك هو اتخاذ الصين إجراءات انتقامية ضد رفع واشنطن الرسوم الجمركية على الوردات الصينية، حيث من المحتمل أن تقوم الصين برفع الرسوم الجمركية لتكون 25% على ما يساوي 60 مليار دولار من المنتجات الأمريكية المستوردة.

وإذا تحقق ذلك، من المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3% للولايات المتحدة، و0.8% للصين بحلول عام 2020، وهو ما سيؤدي إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي على مستوى العالم بنسبة 0.3%.

وتعاني الصادرات الكورية حاليا من ركود بسبب انخفاض الطلب العالمي على أشباه الموصلات، ومن المحتمل أن يكون الوضع أسوأ مما هو عليه الآن نتيجة لحالة عدم اليقين التي تسود المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

موضوعات بارزة