الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

Passing Rain / هواريو دونغ بونغ / صو دونغ يو

#أنغامنا الجميلة l 2019-07-03

أنغامنا الجميلة


عُرف "هونغ ديه-يونغ" بكونه أحد علماء الاتجاه الواقعي البراجماتي الذي عُرف بالـ"شيل-هاك" في أواخر عصر جوسون. كما أنه كان عالمًا سابقًا لعصره، حيث كان يرى أن الأرض تدور حول محورها، وأن الكون لا متناهي، وكان هذا قبل أن تعرف كوريا نظرية كوبرنيكوس. كما أنه كان مثقفًا في الأمور الموسيقية، لدرجة أنه ابتكر طريقة لعزف آلة الـ"يانغ-غم"، وهي آلة بأوتار معدنية انتقلت من أوربا إلى كوريا في أواخر عصر جوسون. كان السفراء الكوريون في الصين قد جلبوا الآلة إلى موطنهم، بعد أن فُتنوا بجمال صوتها. لكنها كانت تختلف تمامًا عما ألفوه في آلاتهم الموسيقية، فكانوا عاجزين عن عزفها، أو دمجها في مقطوعاتهم الموسيقية. كان "هونغ ديه يونغ" هو من قام بتعديل نغماتها وتطوير طريقة عزفها لإدخالها في المقطوعات الكورية. وبعدها، أصبحت الـ"يانغم" آلة موسيقية تستخدم على نطاق واسع، لإصدار نغمات موسيقية سريعة وحيوية. وحتى في المقطوعات الإبداعية المعاصرة. 

كان "باك جي وون"، وهو أحد المقربين من "هونغ ديه يونغ"، هو من كتب مسجلًا حقيقة أن "هونغ ديه يونغ" كان هو من عدل الـ"يانغ غم" لتُستخدم في عزف المقطوعات الكورية التراثية. وكان "باك جي وون" فيلسوف وروائي يُعرف بملاحظته لأدق التفاصيل، وقد كتب عن اللحظة التي عُزفت فيها الـ"يانغ غم" المعدلة للمرة الأولى لإخراج مقطوعة موسيقية كورية قائلًا: "كان 'هونغ ديه يونغ' هو من عدّل الـ'يانغ غم' حتى تناسب أنغامنا. كان ذلك في اليوم 18 من الشهر السادس عام 1772 بالتقويم القمري. رأيت عرضه من استراحتي، وقد استمر العرض من الساعة الخامسة حتى الساعة السابعة مساء. كان إنجازًا بسيطًا، لكن بما أنها كانت المرة الأولى، فقد حرصت على أن أذكر تلك اللحظة بكل تفاصيلها". عُرف "هونغ ديه يونغ" بمهارته الكبيرة في عزف الكومونغو والكاياغم. في الوقع، كان العديد من الموسيقيين يرتادون منزله بانتظام بقصد الاستمتاع ببعض الألحان الموسيقية العذبة. ومن ضمن علماء الاتجاه الواقعي "شيل هاك" الآخرين، العالم "صُنغ ديه جونغ"، وقد سجل تفاصيل حفل موسيقي أُقيم في "يو تشون أوه"، وهو اسم المنزل الصيفي لـ"هونغ ديه يونغ". كتب "صُنغ ديغ جونغ" يقول: "أمسك 'هونغ ديه يونغ' بآلة الكاياغم الخاصة به، وأمسك 'هونغ كيونغ صُنغ' بالـ'كومونغو'. أخرج 'لي هان جين' آلة الـ'تونغ سو' من كم قميصه، واقترب 'كيم أوك' وهو يحمل الـ'يانغ غم'. عزف 'بو أن' -وهو من الموسيقيين التابعين للدولة- آلة الـ'سنغ هوانغ'. اجتمعوا كلهم في منزل 'يو تشون أوه'، وهو منزل 'هونغ ديه يونغ' الصيفي. أنشد 'يو هاك جونغ' بعض الأغاني من أجل تلطيف الأجواء، وجلس 'كيم يونغ كيوم' في كرسي الشرف بسبب سنه. بعدما ثملوا قليلًا بعد احتساء النبيذ اللذيذ، بدأ كل منهم في عزف آلته. كنا في عمق الجبل، وكان كل شيء هادئًا ساكنًا رغم أننا كنا في وسط النهار، وغطت أوراق الزهور المتساقطة درجات الدرج". الموسيقيون المذكورون لم يكونوا يعزفون من أجل الجمهور، بل من أجل الاستمتاع برفقة أصدقائهم، والاستمتاع بموسيقاهم الخاصة.


كان ذلك الحفل الموسيقي الصغير في منزل "هونغ" الصيفي ممتعًا للغاية، حتى أن "كين يونغ كيوم"، الذي كان جالسًا في مقعد الشرف، انحنى للموسيقيين شكرًا لهم على أدائهم الموسيقي المتميز. من ضمن الأشياء الأخرى التي تُذكر إذا ذُكر "هونغ ديه يونغ"، هو أنه حين كان في زيارة إلى الصين، رأى آلة الأرغُن ذي الأنابيب هناك، حيث كان يُستخدم لعزف مقطوعات موسيقية داخل الكنيسة الكاثوليكية في بكين. أخبر "هونغ" صديقه "باك جي وون" عن الأعجوبة الموسيقية الجديدة التي رآها. ولا شك أنه كعالم ومحب للموسيقى، قد أمعن النظر جيدًا في جميع تفاصيل هذه الآلة الجديدة. وإذا كانت مهمة بناء أرغن ذي أنابيب في كوريا قد أوكلت له في ذلك الوقت، لكان المشهد الموسيقي التراثي الكوري قد شهد اختلافًا كبيرًا. 


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    "Passing Rain"، تلحين "باك جي-ها 박지하"، وتعديل وأداء "سوم 숨".

-    "هواريو دونغ بونغ 화류동풍" أداء فرقة "كوريم 그림".

-    "صو دونغ يو 서동요"، عزف "كيم هيو يونغ 김효영" على السنغ هوانغ.

موضوعات بارزة