الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تفاقم الخلافات التجارية بين سيول وطوكيو

#ما وراء الأخبار l 2019-08-13

الأخبار

ⓒYONHAP News

اتخذت كوريا الجنوبية أمس الاثنين قرارا بإزالة اسم اليابان من قائمتها البيضاء للدول الموثوق بها ، ردا على القرار المماثل الذي اتخذته  طوكيو  في وقت سابق من هذا الشهر.

وبموجب القرار الكوري ، سيتم حذف اليابان من القائمة البيضاء وإدراجها ضمن القائمة المنفصلة الجديدة حيث ستكون هناك قيود أشد مما كان عليه في السابق على تصدير المواد الإستراتيجة لطوكيو، لكنها أخف من تلك التي تخضع لها الدول التي لا تحظى بميزات تفضيلية تجارية مع سيول .

والجدير بالذكر أن اليابان تقسم دول العالم إلى أربع مجموعات: تضم المجموعة الأولى منها الدول التي تتمتع بإجراءات تجارية تفضيلية .

أما المجموعة الثانية فتضم الدول التي تم إزالة أسمائها من المجموعة الأولى وهي القائمة التي أدرجت بها اليابان كوريا بعد استبعادها من القائمة التفضيلية الأولى في إجراء اقتصادي انتقامي .

وكانت حكومة سيول قد ناقشت يوم الثامن من أغسطس الجاري إمكانية إزالة اليابان من القائمة البيضاء ، لكنها لم تتخذ قرارا بذلك الشأن، نظرا لسماح حكومة طوكيو آنذاك لشركة يابانية بتصدير إحدى الموااد الاستراتيجية الثلاث المشمولة بالقيود اليابانية .

وذهب بعض المراقبين إلى اعتبار الخطوة اليابانية بمثابة إشارة إلى سعي ياباني لتهدئة الخلافات التجارية بين البلدين ، إلا أنه  لم يطرأ أي تغيير منذ ذلك الحين على موقف طوكيو  وهو ما أدى إلى اتخاذ الحكومة الكورية قرارا مماثلا ضد اليابان.

ولكن وعلى الرغم من دخول الجانبين مرحلة القرارات والقرارات المضادة فإن العديد من المحللين يرون أن باب الحوار بين البلدين ما يزال مفتوحا  لتهدئة الخلافات التجارية.

وفي هذا الصدد، قال وزير الصناعة والتجارة والطاقة الكوري "سونغ يون مو" إن كوريا مستعدة للاستجابة لطلب اليابان لإجراء مباحثات بخصوص الخلافات القائمة خلال مهلة زمنية مدتها عشرون يوما  يتم خلالها الاستماع إلى رأي طوكيو  قبل الإعلان الرسمي عن القرار.

ومن جانبه، أكد الرئيس الكوري "مون جيه إين" مجددا موقف حكومته الصارم بشأن القرار الياباني بإزالة كوريا الجنوبية من قائمة الدول البيضاء، وذلك في اجتماع عقده أمس الاثنين مع كبار مساعديه.

لكنه أكد أيضا على ضرورة أن تكون الإجراءات التي ستتخذها سيول قائمة على التصرف الهادئ والحكيم، وأن تهدف إلى إيجاد حل جذري للقضية.

ومن المتوقع أن يؤكد الرئيس "مون" في خطابه الذي سيلقيه بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال عن الاحتلال الياباني يوم الخميس القادم، على ضرورة حل القضية العالقة بين سيول وطوكيو من خلال الحوار.

وفي حال ردت اليابان بشكل مناسب وإيجابي يرتقي إلى مستوى دعوة الرئيس "مون" المتوقعة للحوار في خطابه المرتقب الخميس المقبل، فمن غير المستبعد أن تشهد الأزمة القائمة  بين سيول وطوكيو انفراجة في المستقبل القريب.

موضوعات بارزة