الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

اختتام تدريبات للدفاع عن أرض الوطن في البحر الشرقي

#قضايا ساخنة l 2019-09-01

الأخبار

ⓒYONHAP News

اختتمت يوم الاثنين الماضي تدريبات الدفاع عن أرض الوطن في البحر الشرقي وذلك بعد يومين من إنطلاقها.

وتمثلت هذه التدريبات في مناورات للدفاع عن جزر دوكدو الواقعة في البحر الشرقي المتنازع عليها مع اليابان حيث تم تغيير تسميتها  لأول مرة  ليطلق عليها لقب "تدريبات للدفاع عن أرض الوطن في البحر الشرقي".

وقد تم إجراء تدريبات اليوم الأول بقيادة القوات البحرية، قبل أن يتولى حرس السواحل قيادة اليوم الثاني من التدريبات، فيما قامت القوات البحرية بأدوار داعمة. 

وشاركت في تدريبات اليوم الأول أكثر من 10 سفن تابعة للقوات البحرية وحرس السواحل، إلى جانب أكثر من 10 طائرات عسكرية، بما فيها طائرات مقاتلة من طراز "إف – 15 كي" .

كما شاركت فيها لأول مرة مدمرة "الملك سيجونغ" المجهزة بنظام "إيجيس"، بالإضافة إلى وحدات خاصة تابعة للقوات البحرية وقوات خاصة تابعة للجيش.

ومن المعتاد أن يتم إجراء هذا النوع من المناورات كل ستة أشهر، أي في شهري يونيو وديسمبر من كل عام، ولكن تم تأجيل المناورات لشهر يونيو بسبب التطورات الجديدة في العلاقات بين سيول وطوكيو.

وكان الرئيس الكوري "مون جيه إين" قد أكد على ضرورة حل المشاكل القائمة بين سيول وطوكيو من خلال الحوار في خطابه الذي ألقاه بمناسبة عيد الاستقلال الوطني المصادف ليوم الخامس عشر من أغسطس الجاري.

ولكن أمام عدم استجابة اليابان لهذه المبادرة، اتخذت الحكومة الكورية قرارا بإنهاء اتفاق تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان، حيث أجرت تدريبات دفاعية عن جزر دوكدو بعد ثلاثة أيام فقط من الإعلان عن ذلك القرار.

وفي هذا السياق، شدد مكتب الرئاسة الكورية على أن هذه المناورات مصممة للدفاع عن الأراضي الخاضعة لسيادة الدولة، وعلى أنها لا تستهدف دولة معينة، مشيرا بذلك إلى أن التدريبات لا تأتي فقط ردا على ادعاء اليابان بخضوع جزر "دوكدو" لسيادتها، بل أيضا لمواجهة اختراق محتمل لطائرات عسكرية روسية وصينية المنطقة الكورية للدفاع الجوي.

ومن جانبها ، عبرت الحكومة اليابانية عن أسفها لقيام كوريا الجنوبية بإجراء تلك التدريبات، مجددة مزاعمها بخضوغ جزر "دوكدو" لسيادتها.

وفي ردها على تصريحات طوكيو رفضت حكومة سيول الاحتجاج الياباني ، مؤكدة أن جزر "دوكدو" هي جزء من الأراضي الكورية.

وفي هذا الصدد، تشير التوقعات الى نية سيول إجراء تدريبات جديدة  للدفاع عن جزر "دوكدو" خلال النصف الثاني من هذا العام بشكل مبكر مما كان مخطط له.

من جانبه، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن التدريبات العسكرية التي تجريها كوريا الجنوبية سنويا في جزر "دوكدو" وحولها "غير مفيدة" في حل الخلافات الحالية بين كوريا الجنوبية واليابان.

موضوعات بارزة