الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تزايد الضغوط النفسية للعاملين مع اقتراب موعد عيد الحصاد " تشوسوك "

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-09-06

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

من المنتظر أن يصادف يوم الجمعة القادم عيد "تشوسوك" أو عيد الحصاد الكبير في كوريا. وفي هذا الصدد أظهرت أرقام مختلفة لإحصاءات تتعلق بالعيد الذي يمكن تصنيفه ضمن أهم عيدين تقليدين في البلاد إلى جانب عيد رأس السنة الجديدة القمرية. وتبين في إحصائية أخيرة أن العاملين في وظائف منتظمة سيستريحون لمدة ثلاثة أيام ونصف اليوم خلال إجازة العيد التي ستستغرق أربعة أيام من الثاني عشر إلى الخامس عشر من هذا الشهر بينما سيتمتع العاملون في وظائف غير منتظمة لمدة يومين وربع اليوم في فترة العيد. وتبين أن تكاليف الطقوس الخاصة بالعيد وتكاليف الهدايا والهدايا النقدية شكلت أهم الأعباء المادية التي يتحملها الكوريون خلال إحياء هذه المناسبة. 

وأجرت نقابة العمال الكورية هذه الإحصائية على ستمائة وستة وخمسين عضوا تابعا لها في الفترة ما بين الثامن والعشرين من الشهر الماضي والثاني من هذا الشهر. كما تبين أيضا أن قيمة المصاريف المتوقع إنفاقها من قبلهم خلال فترة العيد بلغت ستمائة وتسعة وخمسين ألف وون. كما كشفت النقابة عن درجة المساواة بين الجنسين في تحمل أعباء نفقات العيد حيث تبين أن مستوى العدل في تحمل الأعمال المنزلية المتعلقة بالعيد بين جميع أفراد الأسر لم يبلغ سوى اثنين وعشرين بالمائة. وأجاب ثلاثة وسبعون بالمائة من العينات التي وقع استجوابها بأن السيدات يتحملن بشكل رئيسي الأعمال المتصلة بالعيد بينما يكتفي الرجال بالمساعدة. 


وفي خصوص الضغوط النفسية الناجمة عن العيد، كشفت ستون بالمائة من الأجوبة عن أن مسألة المصاريف بما فيها المتعلقة بتكاليف الطقوس الخاصة والهدايا والهدايا النقدية، تعد من أكثر المشاغل مصدرا لتلك الضغوط. وأجاب أربعة وثلاثون بالمائة منهم بأن الأعمال المتصلة بالعيد بما فيها إعداد الأطعمة الخاصة بالطقوس والأعمال المنزلية تشكل مصدرا للضغط النفسي بينما أجاب ستة وعشرون بالمائة بأن الازدحام المروري وقيادة السيارات تعدان مصدرين مهمين لتلك الضغوط. وفي نفس السياق أشار اثنان وعشرون بالمائة من المستجوبين إلى عامل الإرهاق الجسدي كمصدر مهم للضغط النفسي فيما أجاب تسعة عشر بالمائة منهم بوقوف الصراعات الأسرية الناتجة عن التدخلات المفرطة أو التذمرات وراء تحملهم الكثير من الضغوط. ولم تبلغ نسبة الإجابة بانعدام وجود ضغوط نفسية خلال الاحتفال بهذا العيد سوى سبعة بالمائة. 

موضوعات بارزة