الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

انتشار واسع لظاهرة تعلم اللغة الكورية عبر اليتيوب

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-10-08

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

يظهر خلال هذه الأيام، الكثير من الأجانب ممن يتحدثون اللغة الكورية بطلاقة وبعضهم يقوم بتحميل مقاطع فيديو تدرّس اللغة الكورية  عبر  قناة YouTube. ويمكن مشاهدة الكثير من الأجانب الذين يتحدثون الكورية بشكل جيد على اليتيوب مثل قناة "الرجل البريطاني"، التي اكتسبت شعبية من خلال مقاطع الفيديو المختلفة حول معايشة الثقافة الكورية، وقناة "معلم أوليفر"، التي تقوم بتقديم النصائح الأنجليزية والثقافة الأمريكية باللغة الكورية ، باستخدام طريقة نموذجية. وتعتبر القناتيين على YouTube من بين أكثر القنوات شعبية داخل البلاد وخارجها، حيث يظهر هؤلاء الأجانب غالبًا في البرامج التلفزيونية الكورية الشهيرة. ويرجع السبب وراء شعبية تلك القنوات إلى أن مقدمي الفيديو لا يجيدون فحسب التحدث باللغة الكورية بطلاقة، بل يمكنوننا أيضًا من مشاهدة ردود فعل الأجانب تجاه ما يعرض من  أطباق الأطعمة ومن مختلف جوانب الثقافة الكورية عبر مقاطع الفيديو.


يُشار إلى أن هناك أيضا العديد من القنوات التي تعلم اللغة الكورية بلغات آسيوية متعددة مثل مقدم اليوتيوب النيبالي الذي يطلق عليه "راجو جيري"(Raju Giri) والذي يدرّس اللغة الكورية للمتحدثين بالنيبالية. ويبلغ عدد المشتركين بقناته حوالي 5600، ويتراوح عدد مرات مشاهدات مقاطع الفيديو التي ينشرها ما بين 10،000 إلى 100،000 مرة لكل فيديو، وهي نسبة لا تعد كبيرة جدًا. ولكن بالنظر إلى الظروف الاقتصادية السيئة والبنية التحتية للإنترنت في نيبال، فهذا الرقم لا يمكن تجاهله. فمن المعلوم أن هذه الدولة بأكملها تعد منطقة جبلية يبلغ متوسط ارتفاعها أكثر من 1000 متر فوق مستوى سطح البحر، وتتسبب الزلازال في كثير من الأحيان في إضعاف البنية التحتية للاتصالات. 

وبالنظر إلى هذه البيئة، يعتبر عدد المشتركين كبير جدًا. ويذكر أن راجو جيري يدرّس نوعا من المحادثات والعبارات العملية التي يكثر استخدامها في كوريا غالبا في مجال العمل. وبالإضافة إلى ذلك، يُعلّم المدرس النيبالي مفاهيم مهمة مثل "بدل العمل الإضافي" و"بدل العمل الليلي" و "تأمين العمل" وهي عبارات ضرورية لطالب العمل في كوريا علاوة عن بعض العبارات التي تُوضّح بيئة العمل التي من المحتمل أن يواجهها النيباليون خلال عملهم في كوريا.


والجدير بالذكر أنه يعمل حاليا أكثر من 17 ألف عامل أجنبي في المناطق الريفية في كوريا. وقد قام جدل في السابق حول بيئة العمل السيئة التي يعيشها هؤلاء العمال، وطرحت عديد الأسئلة في هذه الشأن، لكن الوضع لم يتحسن كثيرًا . إلا أن هناك الكثير من الآمال على أن يتم إنشاء بيئة عمل آمنة وثقافة عمل جيدة في أقرب وقت ممكن ليس فقط للأجانب الذين يحلمون بـ " كوريان دريم " ولكن أيضًا للكوريين الذين يُولدون ويعملون في كوريا.

موضوعات بارزة