الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

انتشار ظاهرة تناول المكملات الغذائية وسط المواطنين الكوريين

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-11-05

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

وفقا لما جاء في نتيجة الاستطلاع الذي أجري في كوريا مؤخرا ، إتضح أن 9 من أصل 10 كوريين يعتبرون أن "الصحة" هي أولويتهم القصوى، وأن 57٪ منهم يتناولون حاليا مكملات غذائية للاعتناء بصحتهم، ولكن يظل السؤال مطروحا :هل تناول المزيد من المكملات الغذائية يشكل عنصرا نافعا للصحة. يُشار إلى أنه مع زيادة اهتمام الناس بسلامتهم الصحية، يتزايد عدد المقبلين على تناول المكملات الغذائية بهدف الحصول على صحة جيدة، وتوقيا من الأمراض المتنوعة. ومع ذلك هناك عدد كبير من الناس يتناولون تلك المكملات بطريقة غير صحيحة.

في الواقع، يتم استهلاك المواد الغذائية بشكل مثالي عن طريق تناول الطعام. ومع ذلك، يكاد يكون من المستحيل على الطعام تلبية جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. لهذا السبب، يستهلك الأفراد عددًا من العناصر الغذائية في شكل مكملات غذائية، مثل الفيتامينات والحديد، وأوميغا 3، وجراثيم حمض اللبنيك، لتعويض افتقارهم إلى تلك العناصر الغذائية. من المعروف جيدا أن الفيتامينات تشارك في التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تحول الطعام إلى طاقة. وتعتبر الفيتامينات أساسية لاستمرار الوظائف المختلفة للجسم ولبناء أنسجة جديدة. فبدونها لا يمكن استمرار الحياة البشرية. 


كما أن نقص الفيتامينات على المدى الطويل يسبب اعتلالات صحية قد تؤدي إلى الوفاة في الحالات القصوى. ولكن ينبغي ملاحظة أن تناول المكملات الغذائية من الفيتامينات ليس أمرا ضروريا في الحياة. حيث أنها مكمّلات للنظام الغذائي وليست بديلاً عنه. في الواقع، إذا كان النظام الغذائي متوازناً ويحتوي على كميات مناسبة وكافية من العناصر المتوفرة ضمن كل مجموعة غذائية، فليس هناك حاجة للمكّملات أبداً. ولكن للأسف، يعتقد الكثيرون خطأ أنه كلما زاد تناول الفيتامينات كلما اكتسبنا صحة ونشاطا أكبر، لذلك نجد العديد منهم يتناولون الفيتامينات رغم عدم وجود حاجة أو توصية طبية بذلك. ومن المهم أن نستهلك المكملات الغذائية وفقا لحالتنا البدنية. 

وحتى في حال اعتبارها من العناصر الغذائية الصحية، فإن الإفراط في تناولها يمكن أن يكون ضارًا ويؤثر سلبًا على الأشخاص المصابين بأمراض معينة. على سبيل المثال، إذا كان الشخص المصاب بالسكري يستهلك الكثير من الزنك أو السيلينيوم أو الجلوكوزامين أو أوميغا - 3 ، فيمكن أن يزيد ذلك من نسبة السكر في الدم لديه. وبالإضافة إلى ذلك، يجب على النساء الحوامل توخي الحذر لأن تناول فيتامين أ بمقدار يفوق 5000 وحدة دولية (IU) في اليوم، قد يسبب تشوهات خلقية. كما يزيد احتمال إصابتها بتجلط الدم، إذا تناولت الكثير من فيتامين E أثناء استهلاكها حبوب منع الحمل. للتوقي من كل ذلك يجب ملازمة الحذر بخصوص التفاعلات بين مختلف العناصر الغذائية. حيث لا ينبغي استسهال تناولها لمجرد الاعتقاد بأنها مفيدة للجسم. بل من المهم إستشارة الصيدلي أو الأخصائي قبل تناول أي مكملات غذائية يعتقد أنها ضرورية للصحة.

موضوعات بارزة