الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

وزارة الصحة والرفاهية الكورية تُطلق خدمة التشخيص المبكر لمرض الزهايمر

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-11-05

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

من المتوقع أن تستثمر الحكومة الكورية حوالي 200 مليار وون خلال السنوات التسع المقبلة لتطوير تكنولوجيا التشخيص المبكر والوقاية أوالعلاج لصالح مرضى الزهايمر والخرف. ووفقًا للخطة التي أعلنتها وزارة الصحة والرفاهية الكورية في الشهر الماضي، سوف تبذل الحكومة مساعيها لتوفير الخدمات بأعلى مستويات الجودة لفائدة المصابين بالخرف ومن يقومون على رعايتهم. حيث سيتمكن مرضى الخرف أو أسرهم من الحصول على خدمات في مراكز محلية خاصة برعاية هذا المرض لمدة سبع ساعات يوميًا، وذلك ابتداء من العام المقبل.

ويذكر أن مركز الخرف في كوريا هو عبارة عن روضة أطفال خاصة بكبار السن المصابين بالخرف. حيث يقدّم المركز خدمات مثل التعليم التأهيلي المعرفي ومنها القراءة والكتابة والكلمات المتقاطعة أو السودوكو، ورعاية المرضى نيابة عن مقدمي الرعاية. يُشار إلى أن مرض الخرف، الذي يمكن أن يشكل كارثة اجتماعية في المستقبل، يمثل مشكلة لأي بلد تستوجب الحل. ولذا يجب التخطيط من أجل توفير الرعاية الطبية لهؤلاء المرضى على مستوى العالم. أما في كوريا الجنوبية، فقد بلغ عدد المرضى الذين يعانون من الخرف 750 ألف مريض في عام 2018، وسط توقعات بارتفاع هذا العدد 4.4 مرة ليصل إلى 3.32 مليون أو أكثر في عام 2060.


كما تجدر الإشارة إلى أن عدد مرضى الزهايمر والخرف يزداد عاماً بعد عام بسبب شيخوخة المجتمع المعاصر. والملاحظ أن دائرة الإصابة بالمرض اتسعت تدريجيا لتشمل الفئة العمرية الصغيرة نسبيا، حيث أصبح من الشائع العثور على مرضى الزهايمر من شريحة عمرية دون سن الخمسين. ولكن عادة ما يتم الإعتناء بمعظم مرضى الخرف في المنزل من قبل أسرهم في ظل النقص الكبير في المؤسسات القائمة على رعاية المصابين بهذا المرض. وفي الحقيقة تزداد الصعوبات التي تواجهها الأسر خاصة خلال المراحل المتقدمة من المرض التي تصيب أحد أفرادها أو أكثر، مما يضطر أحيانا مقدم الرعاية لمريض الخرف لاتخاذ خيار غير متوقع. لكن لحسن الحظ، ستشرع الحكومة بداية من العام المقبل، في إعداد دراسة وطنية طويلة المدى للتغلب على المرض. 

وفي هذا السياق، اعتبرت الحكومة أنه من المهم التشخيص المبكر لهذا المرض، وقررت التركيز على تطوير تقنيات التشخيص المعتمدة على عينات الدم، والعلامات الجسمية والوظائف الحسية. خاصة أن علاجات الخرف المستخدمة حاليًا في المجال الطبي لا تساعد إلا في تخفيف الأعراض وإبطاء تقدم المرض. والأمل معقود على أن يسهم الجهد الحكومي في تطوير دواء، قادر على علاج مرض الخرف بشكل جذري لتخفيف آلام المرضى وأسرهم على حد سواء.

موضوعات بارزة