الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تخفيض حجم المناورات الجوية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة

#ما وراء الأخبار l 2019-11-08

الأخبار

ⓒYONHAP News

قالت وزارة الدفاع الأمريكية أمس الخميس إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة قررتا خفض حجم المناورات الجوية المشتركة المقرر إجراؤها في وقت لاحق من شهر نوفمبر الجاري.

وكانت البنتاغون قد أعلنت يوم الخامس من هذا الشهر اعتزامها إجراء هذه المناورات الجوية "كما هو مقرر لها"، وهو ما تسبب في حدوث اختلاف بين المراقبين في تفسيرهم لعبارة "كما هو مقرر لها"، خاصة فيما يتعلق بإمكانية تقليص حجمها.

ومن المعتاد أن تجري المناورات الجوية الكورية الأمريكية المشتركة المعروفة باسم "فيجيلانت إيس" في شهر ديسمبر من كل عام، وذلك منذ إطلاقها عام 2015.

وفي عام 2017، أجريت المناورات بمشاركة أكثر من 270 طائرة كورية وأمريكية، بينها 24 مقاتلة شبح من طرازات "إف-22"، و"إف-35 إيه"، و"إف-35 بي"، بالإضافة إلى قاذفات القنابل الإستراتيجية طويلة المدى من طراز "بي-1 بي لانسر" القادمة من قاعدة "أندرسون" الجوية الأمريكية، في جزيرة غوام.

وقد وجهت كوريا الشمالية آنذاك تنديدات شديدة اللهجة، واصفة تلك المناورات بأنها استفزاز عسكري صارم، قد يؤدي إلى نشوب حرب نووية. 

واعتادت بيونغ يانغ على إبداء رد فعل حساس حيال المناورات الجوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، بسبب تخلفها الحاد من حيث القوات الجوية وقدرتها الضعيفة على كشف أجهزة الرادار.

وفي هذا السياق، قامت سيول وواشنطن العام الماضي بتأخير هذا النوع من المناورات واضعتين في اعتبارهما المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وبموجب ما أعلنته وزارة الدفاع الأمريكية أمس الخميس، سيتم إجراء المناورات الجوية الكورية الأمريكية كما هو مقرر لها وبحجمها المقلص، وهو ما يشير إلى أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ستسعيان إلى أن تكون على أهبة الاستعداد لمواجهة الاستفزازات العسكرية لكوريا الشمالية، مع تمسك واشنطن في الوقت ذاته بإجراء المفاوضات مع بيونغ يانغ.

ومن جانبه، قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون شرق آسيا "ديفيد ستيلويل" في مؤتمر صحفي عقده في طوكيو يوم السادس والعشرين من أكتوبر الماضي، إنه يتوجب على كوريا الشمالية عدم تحديد موعد نهائي بشأن المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة إذا أرادت أن تدفع واشنطن إلى طاولة المفاوضات للحديث عن النظام الأمني المستقر.

وأكد "ستيلويل" أن امتلاك بيونغ يانغ أسلحة نووية ووسائل لنقلها سيتسبب في عدم الاستقرار في وضعها الأمني.

موضوعات بارزة