الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

كوريا الشمالية تختبر قاذفا للصواريخ المتعددة من العيار الضخم

#ما وراء الأخبار l 2019-11-29

الأخبار

ⓒYONHAP News

قامت كوريا الشمالية أمس الخميس باختبار قاذف للصواريخ المتعددة من العيار الضخم.

وأكدت بيونغ يانغ أنها اختبرت بنجاح نظام الإطلاق المستمر لقاذف الصواريخ المتعددة من الحجم الكبير جدا تحت إشراف الزعيم "كيم جونغ أون".

وتعد هذه هي المرة الرابعة التي تقوم فيها كوريا الشمالية بتجربة إطلاق قذائف للصواريخ المتعددة من العيار الضخم منذ بداية هذا العام، في خطوة يمكن تفسيرها برغبة الشمال في المحافظة على قدرته القتالية العالية.  

ويبدو أن بيونغ يانغ قد تمكنت بالفعل من تحقيق هذا الهدف، حيث قالت صحيفة "رودونغ شينمون" إن كوريا الشمالية أجرت اختبارا للمراجعة النهائية لقدرة القاذفة الصاروخية، مشددة على أن تفوق وموثوقية النظام، قد تأكدت من خلال تجربة إطلاق النار المستمر.

ومن جهتها، قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الزعيم "كيم جونغ أون" قد أشرف بنفسه على الاختبار، وأعرب عن ارتياحه الكبير للنتائج، مما لا يستبعد احتمال نشر صواريخ متعددة من العيار الضخم  في المستقبل القريب.

وتجدر الإشارة إلى أن الشمال قد أطلق منذ بداية العام وحتى الآن قذائف في ثلاث عشرة مناسبة شملت أربع منها قذائف للصواريخ المتعددة، يعتقد أن عيارها يصل إلى 600 ميليمترا.

ويشار كذلك إلى أن الصواريخ المتعددة التي تمتلكها حاليا كوريا الشمالية والتي قامت بنشرها، تصل عياراتها إلى 122 ميليمترا و240 ميليمترا و300 ميليمترا.

وفي حال تحقق نشر نوع جديد من الصواريخ المتعددة من عيار 600 ميليتمر، فستكون القدرة القتالية الصاروخية لكوريا الشمالية،  قد أحرزت تقدما كبيرا للغاية.

وطبقا لما أعلنته هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، قامت بيونغ يانغ أمس الخميس بإطلاق مقذوفين على فترات متباعدة قدرت بحوالي 30 ثانية، وذلك بعد أن كانت الفترات المتباعدة 17 دقيقة، و19 دقيقة، و3 دقائق على التوالي، خلال الاختبارات الثلاثة السابقة.

وقد طار المقذوفان على بعد حوالي 380 كيلومترا وعلى ارتفاع نحو 97 كيلومترا قبل أن يسقطا في البحر الشرقي.

وبالنظر إلى المواصفات المذكورة للصواريخ المتعددة الكورية الشمالية، يمكن أن نتصور بسهولة أن تلك الصواريخ، ستكون بمثابة سلاح للدمار الشامل يهدد أمن كوريا الجنوبية.

وفي الواقع، يمكن للشمال ضرب الأهداف في الولايات المتحدة باستخدام الصواريخ الباليسية العابرة للقارات التي تمتلكها، لكنها غير صالحة لضرب الأهداف في كوريا الجنوبية.

ويرى المراقبون السياسيون أن هدف بيونغ يانغ من وراء استفزازاتها الصاروخية الأخيرة هو الأخذ بزمام المبادرة في مستقبل المفاوضات النووية مع واشنطن باستخدام كوريا الجنوبية كرهينة لتلك المفاوضات.

موضوعات بارزة