الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

القمة الخاصة بين كوريا الجنوبية ورابطة دول جنوب شرق آسيا

#قضايا ساخنة l 2019-12-01

الأخبار

ⓒYONHAP News

اختتمت يوم الثلاثاء الماضي فعاليات القمة الخاصة بين كوريا الجنوبية ورابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" بعد يومين من انعقادها في مدينة بوسان بكوريا الجنوبية.

وجاء عقد هذه القمة احتفاء بمرور 30 عاما على تأسيس علاقات الحوار بين الجانبين، ولمناقشة سبل تعزيز علاقات التعاون المستقبلية.

وفي ختام القمة، أصدر الرئيس الكوري "مون جيه إين" وقادة الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا بيانا صحفيا مشتركا، عرضوا فيه رؤى مستقبلية لتحقيق الازدهار المشترك بين كوريا ودول الآسيان، والسلام في شمال شرق آسيا.

كما تم خلال القمة إصدار بيان حول رؤية مشتركة للسلام والازدهار وعلاقات الشراكة، وبيان آخر باسم رئيسي القمة الخاصة بين كوريا والآسيان.

واتفق القادة المشاركون في هاذين البيانين على تنمية تبادل الزيارات بين الشخصيات، والتبادل الثقافي، مجددين التأكيد على تنشيط التجارة والاستثمار بناء على ما تنص عليه اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة واتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين كوريا والآسيان، ومعارضة جميع أشكال الحمائية التجارية من أجل تعزيز التنمية والازدهار في المنطقة.

واتفقوا أيضا على تعزيز التعاون المشترك لتحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وفي منطقة جنوب شرق آسيا.

وجرت على هامش القمة الخاصة عديد الفعاليات الهادفة إلى تنمية التعاون في مجال القطاع الخاص وممارسة الأنشطة الدبلوماسية الثنائية.

وفي إطار الفعاليات الهادفة لتنمية التعاون الاقتصادي، نظمت وزارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والمغامرة الكورية، قمة للشركات الناشئة، ومعرضا للنمو الابتكاري، بالإضافة إلى قمة للرؤساء التنفيذيين.

ومن جهته، عقد الرئيس الكوري "مون جيه إين" سلسلة من محادثات القمة مع كل من رئيس وزراء سنغافورة، وسلطان بروناي، والرئيس الإندونيسي، والرئيس الفلبيني، ورئيس الوزراء الفيتنامي.

كما عقد الرئيس"مون" محادثات قمة مماثلة مع كل من المستشارة الوطنية لميانمار، ورئيس وزراء لاوس، ورئيس الوزراء الماليزي، وذلك ضمن أنشطته الدبلوماسية الثنائية على هامش القمة.

وتعد رابطة الآسيان المكونة من عشر دول في جنوب شرق آسيا واحدا من أكثر التكتلات الاقتصادية ديناميكية في العالم، وهي تحتل المرتبة الثانية بعد الصين على مستوى العالم من حيث حجم التجارة مع كوريا الجنوبية.

علاوة على ذلك، تقيم الدول الأعضاء في رابطة الآسيان علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية، حيث ستلعب تلك الدول دورا هاما في تخفيف حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وفي هذا السياق، تنتهج حكومة الرئيس "مون جيه إين" سياسة تستهدف تعزيز علاقات التعاون مع دول جنوب شرق آسيا لترتقي هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات مع القوى العظمى الأربع المحيطة بشبه الجزيرة الكورية، وهي الولايات المتحدة واليابان والصين وروسيا.

موضوعات بارزة