الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تحذيرات مع تزايد شعبية مشاهدة قنوات اليوتيوب

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-11-28

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

لم يعد الناس حاليا ينتظرون البرامج التلفزيونية المباشرة التي تنتجها مختلف القنوات والإذاعات، بل يتصلون بالمنصات المختلفة مثل " نتفليكس " أو "يوتيوب" من أجل اختيار ومشاهدة البرامج التي يفضلونها.  لذلك يسارع أصحاب هذه المحتويات إلى الانضمام إلى مجال خدمة محتويات الوسائط المقدمة عبر الإنترنت بينما يزداد أولئك المسمّون بعائلات " كود كوتينغ (Cord-Cutting) " أو "قطع الحبل" الذين لا يستخدمون البرامج التلفزيونية السلكية القائمة على الإطلاق بل يستخدمون محتويات الوسائط المقدمة عبر الإنترنت فقط. 

بالتزامن مع ارتفاع شعبية المنصات مثل اليوتيوب، ترتفع شعبية المبدعين الذين يديرون إذاعات شخصية علما بأن بيئة اليوتيوب التي يسيطر عليها المبدعون تختلف تماما عن بيئة الإذاعات التقليدية. ومن بين أكثر الإذاعات شعبية "إذاعة الألعاب الإلكترونية" التي يتم فيها بث مشاهد صور ممارسة الألعاب الإلكترونية طوال اليوم، و"إذاعة بي لوغ 브이로그 " التي يتم عبرها بث مشاهد جميلة من الحياة الشخصية، و" إذاعة القطط " التي تقتصر طوال اليوم على بث مشاهد القطط، و"إذاعة تناول الأطعمة" المتخصصة في بث مشاهد تتضمن تناول كميات كبيرة من المأكولات المفضلة لدى المشاهدين. هذه المحتويات لم تستطع الإذاعات التقليدية الإقبال على بثها. 

ولكن نتيجة للعيوب التي تشوب بيئة اليوتيوب مثل عدم وجود الضوابط الذاتية وعدم الخضوع لسيطرة الحكومات، تتسبب المحتويات التي ينتجها مبدعو اليوتيوب في تأثيرات سلبية أيضا. ففي أحيان كثيرة يتم بث المحتويات الفاسقة مباشرة إلى المراهقين دون تصفية أويتم نقل معلومات غير صحيحة ومغلوطة. كما تؤدي محاولات بعض مبدعي اليوتيوب ممن يريدون جذب المزيد من المشاهدين عبر المحتويات التي يقدمونها والتي تتضمن جانبا كبيرا من الإثارة إلى حوادث أكبر.  

فعلى سبيل المثال، عمد أحد المبدعين في الصين إلى بث مشاهد شرب الخمر بشكل يومي على مدى ثلاثة أشهر مما أدى إلى وفاته العام الماضي. وفي عام ألفين وسبعة عشر سقط رجل كان عالقا على سقف عمارة مكونة من اثنين وستين طابقا بسبب عدم اتخاذه وسائل السلامة.  وفي كوريا غرق طالب ثانوي في الماء وتوفي الشهر الماضي بعد أن توغل في نهر "هان" من أجل التقاط صورة خاصة على اليوتيوب. وحتى بالنسبة للإذاعات المتخصصة في الأطعمة قد تكون خطيرة على عكس ما يبدو للكثيرين حيث دخل أحد مبدعي يوتيوب الذي كان يحاول تناول كمية كبيرة من الأرز في غيبوبة  قبل أن يتوفى.

ويحذر الخبراء من أن صحة مبدعي اليوتيوب المتخصصين في تناول كمية كبيرة من المأكولات قد تواجه حالات غاية في الخطورة. فالمعلوم أن حجم معدة الإنسان يتسع ثمانا وستين مرة عن حجمه العادي فإذا اتسعت المعدة أثناء تناول كمية كبيرة من الأكل بشكل كبير ودفعة واحدة، فمن شأن ذلك أن يضغط على الأمعاء الدقيقة أوالأعضاء الداخلية الأخرى في الحوض وحتى الحجاب الحاجز ، مما يؤدي إلى ضيق في التنفس.


وأخطر من ذلك أن المعدة قد تضغط على الوريد الرئيسي في البطن مما يخفض دوران الدم ويسفر بالتالي عن نخر الأمعاء الكبيرة أو الدقيقة أو احتشاء عضلة القلب أو الاحتشاء الدماغي. وفي هذا الإطار، صرح "بانتش" مبدع اليوتيوب المشهور بتناوله كمية كبيرة من الأطعمة بأنه يمارس الرياضة من أجل المحافظة على صحته لمدة تتراوح ما بين ست وعشر ساعات يوميا. لكن من غير السهل على الأشخاص العاديين الحفاظ على الوزن المناسب في ظل انشغالهم بإعداد فيديوهات خاصة بتناول الكثير من الأطعمة.

و يذكر أن مبدعي اليوتيوب في هذا المجال يعانون بالفعل من الإفراط في الوزن وينطبق ذلك على بعض من مشاهدي هذا النوع من الفيديوهات الذين لا يكتفون بمشاهدتها فقط بل يفرطون أيضا في تناول الأطعمة متأثرين بتلك المشاهد.

موضوعات بارزة