الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في مدينة "لاس فيغاس"

#قضية اقتصادية l 2020-01-13

أضواء على الاقتصاد

© YONHAP News

افتتح الأسبوع الماضي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في مدينة "لاس فيغاس" بالولايات المتحدة، وهو معرض يُقام سنويا ويعتبر أكبر معرض تجاري في العالم لتكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات الاستهلاكية، كما يعتبر بمثابة المسرح العالمي لعرض التقنيات الحديثة في مختلف الصناعات الرئيسية. وفي دورة هذا العام، التي عقدت في الفترة من 7 إلى 10 يناير، تم عرض تقنيات جديدة ومذهلة ستقود المستقبل.


البروفسور "بارك هي جون" الأستاذ في كلية المعلومات والهندسة الصناعية في جامعة "يون سيه": 

كانت منتجات الذكاء الاصطناعي أحد أهم الموضوعات التي ركز عليها معرض الإلكترونيات الاستهلاكية منذ دورة العام الماضي. أظهر معرض هذا العام أن تقنيات الذكاء الاصطناعي نمت أكثر وأكثر بحيث أصبحت الأشياء أكثر ذكاءً. ترتبط هذه الأشياء الذكية بخدمات شبكة الجيل الخامس فائقة السرعة، مما يشير إلى الانتقال إلى المجتمع فائق التوصيل. وقد شارك أكثر من 4400 شركة، بما في ذلك 390 شركة كورية جنوبية، في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لعام 2020، حيث أصبح عدد الشركات الكورية المشاركة في هذا الحدث السنوي في ازدياد مضطرد خلال السنوات الثلاث الماضية. وبالإضافة إلى الأسماء المألوفة مثل سام سونغ للإلكترونيات وإل جي وهيون ديه، انضم أيضًا إلى المعرض هذا العام عدد متزايد من الشركات الصغيرة والمتوسطة. تجدر الإشارة إلى أن الشركات الكورية شكلت حوالي 20% من إجمالي 1200 شركة ناشئة في القسم المخصص للشركات الناشئة ضمن المعرض، حيث شارك هذا العام أكثر من 200 شركة ناشئة كورية، بزيادة تجاوزت 70% مقارنة بالعام الماضي.


ركز معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لهذا العام على تقنيات الذكاء الاصطناعي ومنتجات الجيل الخامس من الاتصالات والمَركبات والصحة الرقمية وغيرها. وفي هذا السياق، قال "غاري شابيرو" رئيس جمعية تكنولوجيا المستهلك، إن المنتجات والتقنيات في دورة المعرض هذا العام سوف تغير حياة الناس نحو الأفضل. ومن بين 4 آلاف و400 شركة عرضت منتجاتها التي يمكن أن تغير حياة الناس، أظهرت الشركات الكورية تميزها، حيث شاركت 390 شركة كورية، وهو ثالث أكبر عدد من الشركات بالنسبة لكل دولة، بعد الولايات المتحدة والصين. وعلى وجه الخصوص، حظي الروبوت الجديد الذي طرحته شركة سام سونغ للإلكترونيات بالكثير من الاهتمام من قبل الزوار.


البروفسور "بارك هي جون":

في كلمة ألقاها يوم 6 يناير، قدم "كيم هيون سوك" رئيس قسم الإلكترونيات الاستهلاكية في شركة سام سونغ، الروبوت الذكي للشركة باسم "بولليBallie " حيث قال إن الروبوت، وهو رفيق للحياة الشخصية، يعتبر مثالا جيدا على رؤية سام سونغ للإلكترونيات "المتمحورة حول الإنسان". هذا الروبوت هو جهاز صديق للإنسان مصمم لمساعدة الناس في الحياة اليومية. يدور الروبوت الصغير ذو الشكل الكروي حول المنزل، متتبعًا مستخدمه، ويتفاعل مع الأجهزة الذكية الأخرى مثل الهاتف الذكي والتلفزيون، من أجل تقديم خدمات متنوعة. يمكن استخدام "بوللي" في المناطق الأمنية أو كمساعد في مراكز اللياقة البدنية.


يبدو الروبوت "بوللي" مثل كرة تنس، وهو يتحرك بحرية حول المنزل لتقديم مختلف الخدمات، تمامًا مثل المساعد الشخصي، ويمكنه مراقبة المنزل من خلال كاميرا مدمجة. وعندما يكون الجو دافئًا جدًا، يقوم الروبوت بتشغيل مكيف الهواء، وإذا كان المنزل قذرًا، فإنه يقوم بتشغيل منظف آلي. وبصفته خادمًا آليًا، من المُتوقع أن يفتح "بوللي" حقبة يعيش فيها الروبوتات بجانب البشر ويستجيب لاحتياجاتهم في الحياة اليومية. ومن ناحية أخرى، جذبت كوريا الأنظار في المعرض في مجال السيارات المستقبلية.


البروفسور "بارك هي جون":

 خلال المعرض، كشف "تشونغ أوي صون 정의선" نائب رئيس مجلس إدارة شركة هيون ديه موتور عن رؤية الشركة المستقبلية للتنقل. تتكون هذه الرؤية من ثلاثة حلول. أولاً، التنقل الجوي الحضري باستخدام مركبة جوية شخصية للتنقل عبر السماء وليس الأرض، كطريق للمواصلات، وهو ما يعتبر بديلاً فعالاً للتغلب على الازدحام المروري في المدن. الحل الثاني هو ألا تكون المركبات مجرد وسيلة نقل ولكنها ستتيح للركاب الاستمتاع بخدمات متنوعة في أثناء التنقل. على سبيل المثال، يمكن أن تعمل المركبات كمطعم أو مقهى أو فندق أو عيادة أو صيدلية. أخيرًا، يتصل هذان الحلان الخاصان بالتنقل مع وحدة مركزية تحتوي على منفذ سريع للمركبات الجوية الشخصية في الجزء العلوي ومحطة للإرساء على الأرض للمركبات المصممة لهذا الغرض. تخطط هيون ديه لتسويق خدمات التنقل الذكية في عام 2028. ولذلك، أعتقد أن المشهد في سيول سوف يتغير كثيرًا خلال أقل من عشر سنوات.


عرضت شركة هيون ديه موتور "سيارة المشي" ذات الأرجل الأربعة في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية العام الماضي، وفي دورة هذا العام عرضت نموذجًا أوليًا لـ"السيارة الطائرة"، كوسيلة مواصلات مستقبلية. وقد أعلنت مجموعة هيون ديه موتور، التي تعد خامس أكبر شركة لصناعة السيارات على مستوى العالم من حيث المبيعات، عن رؤيتها لتحويل نفسها إلى مزود لحلول التنقل الذكية. في الواقع، تعمل حوالي 200 شركة حول العالم على إنتاج المركبات الجوية الشخصية وخدمات النقل الجوي في المناطق الحضرية. ومع بدء المنافسة بالفعل، تهدف هيون ديه إلى السيطرة على صناعة السيارات الكهربائية على الأرض والسيارات الطائرة في السماء، مما يشير إلى حدوث تحول كبير في صناعة السيارات. وهناك أيضا تحول آخر ظهر في المعرض هذا العام.


البروفسور "بارك هي جون":

تتنافس شركة سام سونغ للإلكترونيات وشركة إل جي بشدة في سوق شاشات العرض. وفي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية، عرضت سام سونغ مجموعة تلفزيونات ذات مميزات الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة الصورة والصوت. تلفزيون سام سونغ الجديد تحول بأكمله تقريبًا إلى شاشة ضخمة. ولكن ما أثار اهتمامًا أكبر هو تلفاز إل جي ذي الشاشة التي تمتد من السقف. يبدو أن إل جي على ثقة من أن لديها ميزة تنافسية أكبر من سام سونغ من حيث جودة الصورة.


تحتل الشركتان الكوريتان المركزين الأول والثاني في سوق أجهزة التلفاز العالمية، وقد ظلتا تجذبان الأنظار في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية كل عام. هذا العام أيضًا، أظهرت سام سونغ وإل جي تطورات ملفتة في أجهزة التلفزيون. وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت العديد من الشركات أن الثورة الصناعية الرابعة قد تغلغلت بالفعل في مختلف الصناعات. وفي الواقع، أصبحت التقنيات الجديدة التي تظهر في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية حقائق واقعية.  فماذا يجب أن تفعل كوريا لقيادة الثورة الصناعية الرابعة وسوقها الجديدة عالميا؟


البروفسور "بارك هي جون":

الثورة الصناعية الرابعة عبارة طنانة وشائعة. في الواقع، تعتبر كوريا متخلفة كثيرا عن الولايات المتحدة والصين واليابان من حيث التقنيات والقدرات التنافسية ذات الصلة. وقد قارن معهد كوريا للبحوث الاقتصادية بين كوريا والولايات المتحدة والصين واليابان في 12 تقنية جديدة بما في ذلك الذكاء الاصطناعى وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة، حيث حصلت كوريا على 100 درجة، بينما حصلت الولايات المتحدة على 130 نقطة لتصبح الأعلى، ثم اليابان بـ 117 نقطة، والصين بـ108 نقاط. من المهم الاستثمار في التطوير التكنولوجي بالطبع، لكنني أعتقد أنه من الضروري أيضًا لكوريا إصلاح القوانين ذات الصلة حتى يتم تشجيع الشركات على تنفيذ أعمال جديدة باستخدام التقنيات المبتكرة.


أظهر معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لعام 2020 الشركات التي ستتنافس فيما بينها خلال السنوات العشر القادمة. ويقول الخبراء إنه ينبغي تحقيق الابتكارات ليس فقط في التقنيات ولكن أيضا في البنية التحتية ذات الصلة حتى تتمكن الشركات من تبني تلك التقنيات المستقبلية كنقطة انطلاق للنمو والازدهار.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;