الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تعرض الكوريين في الخارج للتمييز بسبب فيروس كورونا

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-02-04

سيول بانوراما

ⓒ YONHAP News

أصبح من المعلوم لدى الجميع مدى خطورة فيروس كورونا الجديد على صحة الإنسان. وفي محاولة لمنع انتشار هذا المرض القاتل منع معهد موسيقي شهير يعود تاريخه إلى 500 عام في العاصمة الإيطالية روما الطلاب الآسيويين بمن فيهم الكوريين من حضور الفصول المدرسية، بسبب انتشار مرض الالتهاب الرئوي في ووهان الصينية  وهو عبارة عن سلالة جديدة من فيروس كورونا، حيث تأكدت سرعة انتشار الفيروس الذي بدأ في مدينة ووهان، لينتقل إلى العديد من المدن الصينية الأخرى ثم إلى الكثير من دول العالم، ليصل إلى 16 دولة على الأقل، لذلك أصبح حمل الأقنعة الواقية في الأماكن العامة إلزاميا في بعض المدن. في أثناء ذلك أعلنت منظمة الصحة العالمية أن تفشي فيروس كورونا الجديد ،أصبح حالة طوارئ عالمية.


ووفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية اليومية، أرسل معهد " كونسرفاتوار سانتا سيسيليا" مؤخرًا رسائل بريد إلكترونية إلى أساتذة المعهد يبلغهم فيها بحظر الطلاب الآسيويين (من الصين وكوريا الجنوبية واليابان)من دخول الفصول المدرسية، بسبب استمرار انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين وفي العالم أيضا، وبناء على ذلك لم يُسمح إلا للطلاب الذين تم التأكد من عدم معاناتهم من مشاكل صحية أو أعراض غير طبيعية بحضورالدروس. وتم إرسال البريد الإلكتروني الذي وقعه رئيس المدرسة روبرتو جولياني، إلى جميع الأساتذة، وعددهم 160 أستاذا، 


وللتذكير يعدSanta Cecilia  Conservatoire أحد أقدم المعاهد الموسيقية في العالم ودرس فيه عدد كبير من الموسيقيين من الشرق والغرب، وقد سبق للعديد من الموسيقيين الكوريين المشهورين متابعة دراستهم في ذلك المعهد، بمن فيهم السوبر انو الكوري الشهير تشوسومي.


لكن هذا القرار في الحقيقة يعتبر غير منصف من حيث أنه يصنف جميع الطلاب الآسيويين على أنهم حاملون محتملون للفيروس وبالتالي تم منعهم من حضورالفصول الدراسية. مع العلم أن معظم الطلاب الآسيويين الذين تم منعهم من حضور فصول الدراسة هم إما طلاب عاشوا في روما أو بالقرب منها لفترة طويلة أو هم في الواقع طلاب مهاجرون من الجيل الثاني. وقد واجه هذا الإجراء انتقادا شديدا من قبل أحد الأستاذة الذين قالوا إن المدرسة تنتهك بذلك حقوق الطلاب في حضور الفصول الدراسية، وإن هذه الخطوة من شأنها أن تنشر الخوف بين الطلاب وتخلق التمييز بينهم، والأمر المؤسف أن الخوف من الوباء الجديد قد ساهم أيضا في تنامي الشعور بالكراهية تجاه الصينين والآسيويين حيث يتعرض بعض المواطنين الكوريين الذين يعيشون في الخارج للتمييز وللمعاملة غيرالعادلة من قبل الأجانب وذلك منذ خبر انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، ولم يسلم من تلك الممارسات نجم كرة القدم العالمي" سون هيونج مين" الذي تعرض للسخرية مؤخرًا من قبل لاعبي كرة القدم الأوروبيين، حيث نُشرت صورة تظهر لاعبي "توتنهام" وهم يحملون أقنعة واقية باستثناء اللاعب الكوري "سون هيونج مين". وفي الحقيقة كانت تلك الصورة مركبة لكن ذلك لم يمنع ما سببته من ازعاج للكثيرين من محبي كرة القدم،  كما نشرت إحدى لاعبات الفنون القتالية المختلطة في بولندا صورة ظهرت فيها وهي تحمل قناعاً واقيا ضد الغازات السامة عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي الخاصة بها في محاولة منها لاستفزاز لاعبة صينية منافسة ستلتقي بها في مباراة الشهرالمقبل، ولا شك أن مثل هذا التصرف يعد سلوكا سيئا، غي وقت يحتاج فيه الجميع إلى العمل معا لوقف انتشار فيروس كورونا الجديد الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم بسرعة كبيرة. كما يجدر التنويه إلى أن الجهود الحكومية المبذولة لاحتواء المرض يجب أن تتزامن مع اتباع الأفراد لقواعد الوقاية من الفيروسات، مثل وضع الأقنعة الواقية، وغسل الأيدي مرارا، لمنع انتشار المرض.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;