الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تنامي الاهتمام بطرق تعزيز جهاز المناعة ضد الفيروسات بسبب كورونا

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-02-04

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

مع انتشار فيروس كورونا الجديد زاد اهتمام الناس بمنح الجسم الحصانة والمناعة اللتين يستحقهما. والمعلوم أن حصانة الجسم ترتبط في الواقع ارتباطًا وثيقًا بأسلوب الحياة بمعنى أنه يمكن لأنماط الحياة الخاطئة أن تحدث اضطرابا على الجهازالمناعي للجسم وتتسبّب له في الأمراض، لذلك سيكون من المهم للغاية تعزيز المناعة من خلال اعتماد أنماط الحياة الصحية السليمة، لمنح الجسم الاستعداد الكافي لمواجهة أي إختراق للفيروسات أوالبكتيريا.

يذكر أن هناك العديد من الطرق التي تساعد على تعزيز مناعة الجسم، و يتمثل خط الدفاع الأول في الجسم في اتباع نمط حياة صحي، حيث يعمل جهاز المناعة بشكلٍ أفضل عند الالتزام بأنماط الحياة الصحية ومنها تناول الخضراوات والفواكه بشكل يومي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم وغيرها. ولا شك أنه يتوفر لدى الكوريين العديد من الأطعمة التي يمكنها أن تعزز مناعتهم مثل (الثوم والجينسنغ الأحمر)، حيث يحتوي الجنسنغ الأحمر على العديد من الفوائد والأغراض التي استخدمها القدماء منذ مئات السنين، فهو يساعد على تقوية مناعة الجسم في مواجهة الأمراض المختلفة خاصة تلك الناتجة عن الفيروسات والعدوى البكتيرية ومنها الإنفلونزا والبرد. لذلك يتوجب التمسك بالعادات السليمة في تناول الطعام وتجنب الأطعمة السريعة قدرالإمكان ورغم أن هناك الكثير من الناس ممن يتجنبون استهلاك الثوم في الطعام نظرا لرائحته غير المستحبة، إلا أن الثوم يعد من المواد الغذائية التي يجب تناولها يوميا، نظرا لدوره في تقوية جهاز المناعة المسؤول الأول عن التصدي للأمراض وحماية الجسم من خلال القضاء على جميع الفيروسات التي تهاجمه.

كما يعد التعرض لأشمعة الشمس لمدة 20 دقيقة يوميا على الاقل أيضا الخط الدفاعي الثاني في تعزيز مناعة الجسم، حيث تعمل أشعة الشمس على تحفيزالجلد لإنتاج فيتامين د، فقد ثبت علميا أن الجسم يحتاج إلى أشعة الشمس لإنتاج هذا الفيتامين، نظرا لأنّ هذا الفيتامين غيرموجود إلّا في عدد قليل من الأطعمة، وله تأثير مباشر على جهاز المناعة كما أن القيام بالتمارين الرياضية المنتظمة مفيد أيضًا لتعزيز إدارة المناعة. كما تجدر الإشارة إلى أنه في حال معاناة الجسم من حالة الإرهاق بسبب قلة النوم، فمن شأن ذلك أيضا أن يقلل من مناعة الجسم، لذلك يتعين الخلود للنوم لمدة لا تقل عن 7ساعات يوميًا للحفاظ على مناعة الجسم، ومع ذلك، لا بد من جهة أخرى من الحذر من ممارسة الرياضة بشكل مفرط، قد يثبط نشاط الجهازالمناعي، لذلك من المهم ممارسة التمارين الرياضية بشكل صحيح وفقًا لحالتنا الصحية والبدنية.

 كما يجب التنويه أيضا إلى أهمية إدارة حالة الإجهاد بشكل جيد، حيث أن الضغط النفسي أوالإجهاد لهما تأثير كبير على الجهاز المناعي، لذا فإن الإجهاد المزمن الناتج عن المواقف العصيبة أو الأحداث التي تستمر لفترة زمنية طويلة، يرفع مستويات الكورتيزولا وهرمون التوتر في الجسم، مما يجعلنا أكثر عرضة لنزلات البرد والإنفلونزا، وكذلك لمشاكل صحية أكثر خطورة، مثل أمراض القلب والسكري وغيرها. وينصح من أجل التغلب على الإجهاد ممارسة أنشطة بدنية تساعد على التقليل من التوتر على غرار، ممارسة رياضة اليوجا والتأمل. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;