الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

استبيان للتعرف على الصورة التي ترتسم في أذهان الأجانب عن كوريا

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-02-06

سيول بانوراما

ⓒ KBS News

أظهرت نتائج استبيان أُجري هذا العام، أن أغاني الكي بوب هي أول ما يتبادر إلى أذهان الأجانب عندما يفكرون في كوريا، حيث تخطى هذا الفن مرتبة الأطعمة الكورية، ليحل بالمركز الأول. 


وتجدر الإشارة إلى أن لجنة الدعاية للثقافة الكورية في الخارج هي الجهة التي أجرت المسح للتعرف على الصورة التي تعلق بأذهان الأجانب حول كوريا. وشمل المسح الذي أجري عبر مواقع الإنترنت ثمانية عشر ألف أجنبي، وتواصل على مدار شهر كامل منذ الثامن عشر من شهر يوليو من العام الماضي. وتضمن الاستبيان سؤالا حول أكثر الأشياء التي تتبادر إلى الأذهان عند التفكير في كوريا، وفي ردهم على ذلك أجاب ثلاثة عشر بالمائة من المستجوبين بأغاني الكي بوب، ليحتل هذا الفن المركز الأول بعد تفوقه على الأطعمة الكورية التي كانت تحتل الصدارة العام الماضي في هذا المجال. كما برزت ست شخصيات من بين أكثر الشخصيات العشرة التي علقت صورها بأذهان الأجانب عند التفكير في كوريا وهم نجوم هاليو من المطربين والممثلين، بينما منح سبعة وسبعون بالمائة من الأجانب تقديرا إيجابيا لكوريا.

يذكر أن من أهم العناصر المساهمة في تحسين صورة كوريا لدى الأجانب، هي الأغاني الكورية الشعبية التي احتلت المركز الأول، وتأكد ذلك من خلال اعتبار ثلاثة وثمانين بالمائة من المستجوبين أن هاليو من أغاني الكي بوب أو الأفلام الكورية أو الأدب الكوري تعد من المحتويات الثقافية التي لها تأثير مباشر في نحت صورة البلاد لدى الأجانب. كما اختار خمسة عشر بالمائة منهم المستوى الاقتصادي وأربعة عشر بالمائة منهم التراث الثقافي واثنا عشر بالمائة منهم المنتجات والعلامات التجارية الكورية، كأهم العناصر المساهمة في تحسين صورة كوريا بالخارج. وبخصوص أكثر المجالات الكورية التي يمكن للأجانب تجربتها، اختار ثمانية وثلاثون بالمائة منهم الثقافة الشعبية. بينما اختار سبعة عشر بالمائة منهم الاقتصاد، فيما اختار أربعة عشر بالمائة منهم الأمن، وأحد عشر بالمائة التراث الثقافي.

بالإضافة إلى ذلك منح أكثر من خمسة وثمانين بالمائة من المواطنين في روسيا ودول جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية والهند والإمارات تقديرهم الإيجابي لصورة كوريا. أما بخصوص المهام الرامية إلى تحسين صورة كوريا، فقد اختار أربعة وثلاثون بالمائة منهم الحل السلمي للقضايا العالقة بين الكوريتين. بينما اختار خمسة عشر فاصل واحد بالمائة السلوك اللطيف الذي يتحلى به الكوريون في التعامل مع الأجانب، فيما اختار خمسة عشر بالمائة منهم الدعاية في الخارج من أجل استقطاب السياح الأجانب.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;