الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تخصيص الميزانية التكميلية لمحاربة فيروس كورونا

#قضايا ساخنة l 2020-03-21

الأخبار

ⓒYONHAP News

صادق البرلمان الكوري يوم الثلاثاء الماضي على ميزانية تكميلية تبلغ قيمتها 11.7 تريليون وون للمساعدة على منع انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وسيتم تخصيص هذه الميزانية في دعم مدينة "ديغو" ومقاطعة شمال "كيونغ سانغ" المتضررتين بشدة من انتشار الفيروس ، وأصحاب الأعمال الصغيرة والشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز القدرة على مكافحة الأمراض المعدية، بالإضافة إلى شركات الطيران منخفض التكلفة.

وتمت المصادقة على الميزانية التكميلية بعد 12 يوما فقط من تقديمها للبرلمان، نظرا لأهمية سرعة مكافحة الفيروس لتقليل التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي الفيروس.

بموجب مشروع الميزانية التكميلية ، سيتم تخصيص ما مجموعه تريليونين و400 مليار وون في دعم مدينة "ديغو" ومقاطعة شمال "كيونغ سانغ"، وتريليون و163.8 مليار وون لأصحاب الأعمال الصغيرة والشركات الصغيرة والمتوسطة ، وتريليون و720 مليار وون لتحقيق الاستقرار الإداري للشركات، و412.5 مليار وون لتوفير الديون منخفضة الفائدة.

كما تم تخصيص 67.5 مليار وون لتعزيز القدرة على مكافحة الأمراض العدوية من خلال زيادة عدد غرف الضغط السلبي المستخدمة في علاج المرضى ب270 غرفة، و18.2 مليار وون لزيادة عدد أفراد الطاقم الطبي.

إلى جانب هذا، تم تخصيص ميزانية خاصة بحل مشكلة رعاية الأطفال والاستقرار في حياة الشعب والشركات المتضررة من انتشار فيروس كورونا، منها شركات الطيران منخفض التكلفة.

وتخطط الحكومة لإنفاق 75% من الميزانية التكميلية خلال شهرين على اعتبار أن توقيت الإنفاق هو أهم من أي شيء آخر لمكافكة الفيروس وتحقيق الاستقرار في الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

الجدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا السريع تسبب في إحداث شلل في الاقتصاد وذعر في الأسواق المالية في العالم، حيث بدأت دول العالم في اتخاذ الإجراءات الهادفة لتحفيز الاقتصاد، بما فيها خفض سعر الفائدة وضخ الأموال هائلة الحجم.

وفي حقيقة الأمر، تعد كوريا الجنوبية من أكثر دول العالم تضررا من التداعيات الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا ، نظرا لأن الاقتصاد الكوري يعتمد اعتمادا كبيرا على الصادرات، الأمر الذي يتطلب اتخاذ الإجراءات بشكل أسرع من أي دولة أخرى.

وضمن الجهود الرامية إلى اتخاذ هذه الإجراءات ، صادق البرلمان الكوري على مشروع الميزانية التكميلية ، وخفض البنك المركزي الكوري سعر الفائدة الأساسي.

لكن يرى بعض المراقبين أن تلك الإجراءات غير كافية ، مؤكدين على ضرورة تخصيص ميزانية تكميلية إضافية.

وفي هذا الصدد، ألمح الرئيس الكوري "مون جيه إين" إلى احتمال تخصيص ميزانية تكميلية إضافية، قائلا إن البلاد قد تحتاج إلى اتخاذ إجراءات إضافية إذا كان الوضع الحالي سيستمر لفترة طويلة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;