الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الصحف في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2020-05-21

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ KBS

عادة، نحصل على أخبار كوريا الشمالية من صحيفة "رودونغ شينمون"، التي تعتبر الناطق الرسمي باسم حزب العمال الحاكم، والصحيفة الأكثر نفوذا في البلاد. فهل توجد صحف أخرى في الدولة الشيوعية؟


البروفسورة "جونغ أون تشان" الأستاذة في معهد تعليم التوحيد:

صحيفة رودونغ شينمون تعتبر المنفذ الإخباري الأول لكوريا الشمالية الذي يتعامل مع سياسات الزعيم ووضع البلد بشكل عام. تم إصدارها لأول مرة في 1 نوفمبر 1945. تصدر الصحيفة 1.5 مليون نسخة يوميًا ولها إصدارتان مختلفان للجمهور المحلي والدولي. في الصحيفة المكونة من ست صفحات، تحمل أول صفحتين بانتظام الموضوعات المتعلقة بالقائد الأعلى والافتتاحية والتعديلات في العاملين، والصفحة رقم 3 تتناول الأخبار الاقتصادية داخل وخارج الدولة والنتائج الناجحة لسياسات الحزب في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. والصفحة رقم 4 تغطي مقالات عن الفنون الحضارة. أما الصفحتان 5 و6 فهما مخصصتان للموضوعات حول كوريا الجنوبية وشؤون التوحيد وكذلك الأخبار الدولية. 


الصحيفة الرسمية الثانية لكوريا الشمالية هي "مينجو تشوسون"، التي يمكن ترجمة اسمها بـ"كوريا الديمقراطية"، وتصدر ستة أيام في الاسبوع من الاثنين إلى السبت، وتحتوي على أربع صفحات. وبينما تعالج رودونغ شينمون فلسفة الحزب واتجاه السياسة في سياق أوسع، فإن مينجو تشوسون تتعامل مع المسائل الأكثر تفصيلاً، مثل كيفية تنفيذ سياسات الحزب. 


البروفسورة "جونغ أون تشان":

يوجد في كوريا الشمالية ثلاث صحف وطنية رئيسية هي رودونغ شينمون، ومينجو تشوسون وتشونغ نيون جونوي، التي تُترجم حرفياً بـ"طليعة الشباب". بالإضافة إلى ذلك، تنشر المدن والمحافظات واللجان الحزبية والجيش الشعبي الكوري صحفها الخاصة بها. تقدم صحيفة أسبوعية باللغة الإنجليزية تسمى بيونغ يانغ تايمز الأخبار والدعاية للجمهور الدولي. يضم مجلس الوزراء الكوري الشمالي 44 قسمًا، بما في ذلك الوزارات. وتقوم وزارة السكك الحديدية ووزارة البناء ومواد البناء بإصدار صحفها، وكذلك المصانع والشركات المحلية والكليات. ويتم نشر الصحف يوميا أو أسبوعيا، ولديها تداول محدود.


الصحف الكورية الشمالية تتوافق على معيار واحد عام، وهو تعزيز سياسات السلطات وإرشاد الناس، وتستبعد المقالات التي تنتقد المجتمع والقصص المتعلقة بالحوادث والجرائم والكوارث.  


البروفسورة "جونغ أون تشان":

تضع جميع الصحف في الشمال أولوية قصوى لمصالح الطبقة العاملة والجمهور وسياسات الحزب، كما تشدد على ضرورة تنفيذ سياسات الحزب بصدق وقوة. تصنف الصحف جميع المقالات إلى حوالي 30 نوعًا، تتضمن افتتاحية توضح السياسات المهمة والقضايا الاجتماعية، والمبادئ التوجيهية للزعيم الأعلى وسياسات العام الجديد. أساسا، الغرض من الصحف هو غرس سياسات الحزب في عامة الناس و تعبئة الناس لتنفيذها، بدلاً من توصيل الأخبار للقراء بسرعة وبشكل صحيح.


في كوريا الجنوبية، يمكن للناس اختيار الصحف التي يريدون قراءتها، بناء على توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية والاجتماعية. ويتم تسليم الصحف أيضًا إلى أي مكان يريده القراء كل يوم. أما في كوريا الشمالية، فالصحف متشابهة تقريبا، كما لا يمكن للجميع تلقيها بسهولة في المنازل أو في المكاتب. فالصحف الكورية الشمالية هي في الغالب بمثابة لسان حال بعض المنظمات، ويتم تسليمها فقط إلى كبار المسؤولين الذين يشغلون مناصب معينة. ولهذا السبب، لا تحتاج الصحف الكورية الشمالية إلى التنافس مع الصحف الأخرى، والقلق بشأن التداول أو الأرباح على الإطلاق. أيضا لا توجد إعلانات صحفية في الشمال، وهو الأمر الأكثر تميزًا في الصحف الكورية الشمالية.


البروفسورة "جونغ أون تشان":

الصحف الكورية الشمالية، بما في ذلك رودونغ شينمون، ليس لديها قسم للإعلانات المبوبة. أولا، عدد الصفحات صغير جدًا بحيث لا يحتوي على أي قسم للإعلانات. وإذا زار القائد متجرًا أو مطعمًا في توجيه ميداني، يمكن إبراز اسم تلك الأماكن في الصحف، أي بمعنى ما، يكون هذا إعلانًا غير مباشر. بالطبع، ليس هذا ليس مثل ممارسة الشركات الكورية الجنوبية في الدفع مقابل الإعلانات في الصحف. أيضا في الصحف الكورية الشمالية، تُكتب النصوص بشكل أفقي ولا يتم وضع أي كلمات صينية. وبالكاد تستخدم الكلمات الإنجليزية، حيث تمتنع كوريا الشمالية عن استخدام التعبيرات الأجنبية، من حيث المبدأ. عادة، يتم استخدام الخط بنمط مينغ. لكن اسم القائد يتم تمييزه بخط عريض، ويتم تمييز أقواله بالخط القوطي، بحيث يمكن أن تبرز بوضوح.


قد يعتقد البعض أن الصحف الكورية الشمالية لا تحظى بشعبية كبيرة بين المواطنين، حيث إنها في الغالب تروج لسياسات الحزب ولا تتضمن قصصًا مثيرة للاهتمام. ولكن في الواقع يقرأ العديد من سكان كوريا الشمالية الصحف بجدية، لأنها بمثابة نافذة يمكن لهم من خلالها الاطلاع على ما يحدث في العالم. أيضا، ليس لديهم إلا القليل من الخيارات الأخرى. 


البروفسورة "جونغ أون تشان":

في الشمال، الوصول إلى الإنترنت محدود ويصعب التعرف على المعلومات الخارجية من خلال التلفزيون. لذلك فإن المهتمين بالأخبار المتعلقة بكوريا الجنوبية والدول الأخرى يقرؤون بعناية الصفحتين الخامسة والسادسة من رودونغ شينمون. ويقرأ بعض الناس هذه الصحيفة الرئيسية لأن مقالاتها تُستخدم أحيانًا كمواد تعليمية في أماكن عملهم. وتنتقد هذه الصحيفة بشدة كوريا الجنوبية، وتسلط الضوء على الجانب المظلم من المجتمع وانتهاكات حقوق الإنسان، وتثني على تفوق الاشتراكية في كوريا الشمالية.


في كوريا الشمالية، يصعب الوصول إلى الإنترنت، كما يخضع المواطنون الذين يستمعون إلى البث الإذاعي الأجنبي للمراقبة. وتسيطر السلطات الكورية الشمالية بشكل صارم على الناس حتى لا يحصلوا على المعلومات إلا من وسائل الإعلام المحلية. ولهذا السبب فإن دور الصحف مهم جدا في الدولة الشيوعية. ورغم ذلك نأمل أن يأتي اليوم الذي يتمكن فيه سكان كوريا الشمالية من الاطلاع على كل الأخبار في بلادهم وحول العالم، بشكل صحيح، مثلهم مثل نظرائهم في الجنوب.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;