الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الذكرى الأربعون على اندلاع انتفاضة كوانغ جو المطالبة بالديمقراطية

#قضايا ساخنة l 2020-05-23

الأخبار

ⓒYONHAP News

أقيم يوم الاثنين الماضي احتفال بمناسبة الذكرى الأربعين على اندلاع انتفاضة "كوانغ جو" المطالبة بالديمقراطية، في الـ18 من مايو من عام 1980، بحضور حوالي 400 شخص، بمن فيهم القادة الوطنيون والساسيون وأعضاء عائلات الضحايا الذين قتلوا خلال الانتفاضة.

وفي كلمة ألقاها في الاحتفال، شدد الرئيس "مون" على أنه يجب الكشف عن الحقائق المتعلقة بأعمال العنف التي أمرت بها الحكومة آنذاك، داعيا الذين شاركوا في استخدام القوة العسكرية إلى الاعتراف بالحقائق. وأضاف أنهم إذا تحلوا بالشجاعة من أجل إظهار الحقيقية، فسوف يجدون الأبواب مفتوحة تحو التسامح والتوافق.

وكانت تلك هي المرة الأولى التي يعقد فيها احتفال بهذه الذكرى في ميدان الـ18 من مايو بمدينة "كوانغ جو"، وهو المكان الذي يرمز إلى مقاومة المواطنين ضد الحكومة العسكرية آنذاك، وذلك منذ تعيين انتفاضة كوانغ جو كيوم ذكرى حكومي في عام 1997، حيث كانت مراسم احتفال ذكرى الانتفاضة تقام قبل ذلك في مقبرة الـ18 من مايو الديمقراطية بمدينة "كوانغ جو".

وقد تم تعيين انتفاضة كوانغ جو كيوم ذكرى حكومي في يوم التاسع من مايو من عام 1997 تحية للروح النبيلة لحركة "كوانغ جو" الديمقراطية التي اندلعت يوم الثامن عشر من مايو عام 1980 ضد الحكومة العسكرية، وطالبتها بالديمقراطية.

ويذكر أن مواطني كوريا الجنوبية كانوا يرغبون في تحقيق الديمقراطية في البلاد بعد أن اغتال الرئيس السابق لوكالة المخابرات الوطنية الرئيس الكوري الأسبق "بارك جونغ هي"، مسدلا بذلك الستار على حكم الرئيس "بارك" الذي امتد لفترة طويلة.

لكن تلك الرغبة كانت على شك الضياع بسبب ظهور حكم عسكري جديد بعد اغتيال الرئيس "بارك"، وهو ما تسبب في تعرض البلاد لفوضى نتيجة لزيادة المظاهرات المطالبة بالديمقراطية في أرجاء مختلفة من البلاد.

ولقمع تلك المظاهرات، تم الإعلان عن الأحكام العرفية، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين قوات الأحكام العرفية والمواطنين الذين كانوا يحملون أسلحة.   

وكان المواطنون المسلحون قد استطاعوا السيطرة على مدينة "كوانغ جو" لفترة مؤقتة، لكنهم سُحقوا في نهاية المطاف من قبل الجيش الذي هاجم مبنى إدارة مقاطعة جنوب تشولا فجر يوم السابع والعشرين من مايو، أي بعد 10 أيام من اندلاع الانتفاضة.

وخلال رئاسة الرئيس الأسبق "تشون دو هوان"، تمت تسمية الانتفاضة بـ"حادث التمرد الشعبي في كوانغ جو"، لكن البرلمان الكوري غير هذه التسمية في عام 1988 لتكون حركة "كوانغ جو" الديمقراطية، وتم تمرير قانون خاص بهذه الحركة في عام 1995.

وبموجب هذا القانون، أدين الرئيسان السابقان "تشون دو هوان" و"روه تيه أو"، اللذان كانا ينتميان إلى الحكم العسكري الجديد في عام 1980، في محاكمتهما بتهمة التمرد والقتل لغرض التمرد.

ثم طرأ تغيير على تسمية الحركة لتكون "انتفاضة الثامن عشر من مايو المطالبة بالديمقراطية" على اعتبار أن تلك الانتفاضة لم تقتصر على مدينة "كوانغ جو"، إنما مثلت رغبة جميع المواطنين الكوريين في تحقيق الديمقراطية في البلاد.

وعلى الرغم من مرور 40 عاما على اندلاع تلك الانتفاضة، مازالت الحقائق عما حدث في مدينة "كوانغ جو" خلالها غامضا حتى الآن.

وهناك توقعات كبيرة بأن تتمكن "لجنة تقصى الحقائق حول انتفاضة الثامن عشر من مايو الديمقراطية" التي تم إطلاقها مؤخرا، من الكشف عن المزيد من الحقائق.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;