الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

قصة "مواعدة صديقتي اللطيفة" للكاتبة "يون يونغ-سو 윤영수".

#مكتبة الراديو l 2020-10-13

مكتبة الراديو

ⓒ Getty Images Bank

'قال: "اشربي هذا، وانسِ الأمر برمته". قالت "يانغ-مي": "كان الممثل بارك وون-جون، كان هناك ملصقًا كبيرًا عليه صورته وهو يمسك علبة جعة ويبتسم على باب المتجر، خرج من الصورة –وكأن هذا شيء طبيعي تمامًا- وأتى إلي. هل تصدقني يا هيون-سو؟ بالطبع لا! لا يمكن لأحد أن يصدقني! لكن لا يهم، فهذا أمر بيني وبينه فقط. جلست على المقعد أمام المتجر وطلبت علبة من الجعة. كان ثمن الجعة هو أول مبلغ أنفقه على شيء من أجلي أنا. قال لي: "إذا مسحتِ سطح القلادة، فسوف آتِ إليك في أي مكان تكونين فيه". وبالفعل! كان يظهر أمامي كلما مسحت سطح القلادة. قال إنه يحب شخصيتي اللطيفة. وقال إن الطيبة تختلف عن الحماقة، وقال إن اللذين يسيئون استغلال طبيعتي الطيبة هم الأشرار"'.



# شريط المقابلة الأدبية مع الناقدة الأدبية "جون سو-يونغ"

"يانغ-مي" فتاة لطيفة للغاية، وهو ما يجعل موقفها مؤلمًا أكثر. فهي فتاة جادة مكافحة تفعل كل ما بوسعها كي تنفق على أسرتها وحدها. لكنها لا تحصل على أي شيء منهم في المقابل، ولا يتاح لها فعل أي شيء لنفسها. كما أنها لا تستطيع حتى أن تتحدث مع أسرتها عن مشاعرها، وهو ما حولها إلى امرأة تعيسة صامتة تجيد الاستماع إلى الآخرين فقط. لكن في أعماق أعماقها، كانت قد تعبت من الاستسلام للتضحيات التي لا تنتهي دون مقابل، وكانت تتعطش لتجرب الحياة. وهذه المشاعر والرغبات المكبوتة ظلمًا جعلتها تهلوس، وتظن أن الممثل "بارك وون-جون" قد ظهر ليلبي لها رغباتها وكأنه جني المصباح.

بعدما بدأت "يانغ-مي" إنفاق المال على نفسها، أصبح نصيب والديها من مالها أقل. وخشت "يانغ-مي" أن يلجأ والدها للعنف كما كان يفعل في طفولتها. 



'"لكن الغريب هو أنهما يعاملانني بكرم. ذكرت أثناء حديثي أن حجرتي ضيقة للغاية، فعرض علي والدي –بحذر- أن آخذ أنا غرفة النوم الرئيسية. أما أمي، فتصرفاتها أكثر غرابة. كانت بخيلة للغاية حتى أنها لم تكن تطعمني إلا الكيمتشي وبراعم الفول في أيام إجازتي، لكنها الآن تعطيني اللحم!"'.




الكاتبة "يون يونغ-سو".

وُلدت الكاتبة "يون يونغ-سو" في سيول في 26 أغسطس عام 1952. ونشرت أول أعمالها الأدبية عام 1990 بعنوان "مراقبة الحياة البيئية"، وفازت بجائزة أدبية عام 2008.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;