الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

نتائج زيارة مدير المخابرات الوطنية الكورية لليابان

#قضايا ساخنة l 2020-11-14

الأخبار

ⓒYONHAP News

تكثفت التحركات الهادفة لإعادة العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان إلى طبيعتها، حيث قام مدير المخابرات الوطنية الكورية "بارك جي وان" بزيارة لليابان مؤخرا، اجتمع خلالها مع رئيس الوزراء الياباني "يوشيهيدي سوغا" يوم الثلاثاء الماضي، كما قام وفد برلماني كوري، مكون من أعضاء الجمعية البرلمانية الكورية اليابانية، بزيارة لليابان بدءا من يوم الخميس الماضي ولمدة ثلاثة أيام.

وقال مدير المخابرات "بارك" إنه نقل لرئيس الوزراء الياباني "سوغا" تحيات الرئيس "مون جيه إين" وعزمه على تطبيع العلاقات بين سيول وطوكيو. وقد تم في أثناء زيارة "بارك" لـ"سوغا" في مقر إقامته بحث القضايا المتعلقة بقضية ضحايا العمل القسري الكوريين خلال الحرب العالمية الثانية، والقمة الثلاثية التي ستعقد في سيول بين كوريا الجنوبية واليابان والصين.

وأضاف "بارك" أن أجواء لقائه مع "سوغا" كانت جيدة إلى درجة أن رئيس الوزراء الياباني لم يتمالك نفسه من الضحك عدة مرات خلال اللقاء، مشيرا إلى أنه قدم شرحا كافيا له حول موقف حكومة سيول بشأن قضية تقديم تعويضات مالية لضحايا العمل القسري الكوريين. وقال إن الرئيس "مون" ورئيس الوزراء الياباني "سوغا" لديهما إرادة قوية لحل تلك القضية، معربا عن توقعاته المتفائلة بحلها من خلال مواصلة الحوار بين الجانبين.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان تمر حاليا بأسوأ جمود بعد أن أصدرت المحكمة العليا الكورية حكما أمرت فيه بعض الشركات اليابانية بتقديم تعويضات مالية لضحايا العمل القسري الكوريين في زمن الحرب.

وفي الواقع، يجري حاليا اتخاذ تدابير لتجميد أصول تلك الشركات اليابانية الموجودة في كوريا الجنوبية ليتم استخدامها في توفير تعويضات مالية للضحايا. لكن لا تزال الحكومة اليابانية ترفض الاعتراف بحق المطالبة الفردية بشأن التعويضات المالية، مشيرة إلى أن اليابان قد دفعت كل التعويضات المالية بناء على ما تنص عليه الاتفاقية الموقعة بين البلدين في عام 1965.

ووسط الجمود في العلاقات بين سيول وطوكيو، استقال رئيس الوزراء الياباني السابق "شينزو آبيه" لأسباب صحية، وتم تنصيب رئيس الوزراء الجديد "يوشيهيدي سوغا". وكان "سوغا" يعمل أمينا لمجلس الوزراء الياباني في حكومة "آبيه"، وبالتالي يُعتقد أن لديه نفس موقف "آبيه" بشأن قضية العمل القسري في زمن الحرب.

ورغم ذلك، يمكن القول إن انطلاقة حكومة جديدة في اليابان سيوفر فرصة جيدة لإعادة العلاقات بين سيول وطوكيو لطبيعتها. ففي حقيقة الأمر، يشعر البلدان بحاجة ماسة لتطبيع العلاقات بينهما، لأنهما طرفان وثيقان لا غنى عن بعضهما البعض في التعاون في المجالات الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

ويعد مدير المخابرات الكورية "بارك جي وان" أول مسؤول كوري رفيع المستوى يقوم بزيارة لليابان منذ تنصيب "سوغا"، وهو مقرب من الأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي الياباني "توشيهيرو نيكاي".

ويمكن القول إنه سيتم إيجاد انفراجة جديدة لتطبيع العلاقات بين سيول وطوكيو من خلال الاستمرار في تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين على مستوى الحكومة والبرلمان.

إلى جانب هذا، من المتوقع أن تكون القمة الثلاثية بين كوريا الجنوبية واليابان والصين، والتي ستستضيفها كوريا الجنوبية في غضون هذا العام، فرصة لعقد قمة ثنائية بين الرئيس الكوري "مون جيه إين" ورئيس الوزراء الياباني "هيديوشي سوغا".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;