الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

سلطنة عُمان تحتفل باليوم الوطني الخمسين

#أخبار كورية عربية l 2020-11-20

لقاء الجمعة

احتفلت سلطنة عمان يوم الأربعاء الماضي بالذكرى السنوية الخمسين للعيد الوطني .

ويصادف تاريخ العيد الوطني لسلطنة عمان يوم الثامن عشر من شهر نوفمبر، إذ يتم الاحتفال بهذا اليوم كل عام، كما يصادف هذا اليوم بداية حكم السلطان "قابوس بن سعيد" في عام 1970، ويتزامن مع يوم ميلاده كذلك.

وكان احتفال هذا العام يمسه مشاعر الحزن الشديد لفقدان والد النهضة العمانية السلطان "قابوس بن سعيد" الذي توفي يوم الحادي عشر من يناير الماضي بعد صراع طويل مع المرض.

لكن بالرغم من وفاته، واصل الشعب العماني تحقيق المزيد من الإنجازات تحت القيادة الحكيمة لجلالة السلطان "هيثم بن طارق"، الذي تعهد بالارتقاء بمسيرة البناء وتعزيز وتيرة التقدم.

وفي الواقع، صوّر العمانيون ملحمة وطنية فريدة من نوعها من الولاء والتفاني عندما فاجأت السلطنة العالم بأسره بانتقال سلس للسلطة.

وتعبيرا عن الامتنان والإشادة بالسلطان الراحل، أيدت العائلة المالكة الخلف الذي اختاره الملك الراحل لتولي القيادة نظرا لحكمته المؤكدة وبعد نظره.


مصدر الصورة: سفارة سلطنة عمان في كوريا الجنوبية 

وخلال الأشهر العشرة الماضية، استطاع السلطان "هيثم" تحقيق العديد من الإنجازات، حيث تمكن ببصيرته وإرادته القوية من إعادة هيكلة الجهاز الإداري للسلطنة لمواكبة "رؤية عمان 2040" التي رُسمت ملامحها البارزة من قبل جميع شرائح المجتمع بما يستجيب لتطلعات جلالة السلطان.

وقد تبلور اهتمام السلطان بالناس في الطريقة التي عالج بها وباء كورونا منذ تفشيه في أواخر العام الماضي، حيث أمر جلالته بتشكيل لجنة عليا لإيجاد مجالات للتعامل مع الفيروس.

وفي الوقت نفسه، تم إنشاء صندوق للهبات وصندوق دعم مضاد لفيروس كورونا كحركتين رئيسيتين لدعم وزارة الصحة العمانية في المعركة ضد الفيروس، وتبرع جلالة السلطان بنفسه بمبلغ 10 ملايين ريال عماني كمساهمة شخصية منه في مكافحة الفيروس.

كما أصدر جلالته أوامره بتشكيل لجنة اقتصادية للتعامل مع التداعيات الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا في عمان.

وفور توليه السلطة، أكد جلالة السلطان "هيثم"، في أول خطاب له، على المواقف الدائمة للسياسة الخارجية للسلطنة، قائلا إن السلطنة تدعو إلى التعايش السلمي بين دول العالم وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.


مصدر الصورة: سفارة سلطنة عمان في كوريا الجنوبية 

ومن المقرر تنفيذ الرؤية الاقتصادية العمانية عند بدء الخطة الخمسية العاشرة في شهر يناير من العام القادم، لكن ستواجه هذه الرؤية تحديات خطيرة، بما في ذلك تراجع أسعار النفط العالمية وانتشار فيروس كورونا على الصعيد العالمي.

ودفعت هذه التحديات الحكومة العمانية إلى اتخاذ تدابير صارمة، منها خطة التوازن المالي متوسطة المدى من عام 2020 وحتى عام 2024 التي تسعى إلى تحقيق الاستدامة المالية والمحافظة على الإنجازات التي تحققت خلال العقود الخمسة الماضية والازدهار الاقتصادي الذي تنعم به البلاد من خلال تقليص حجم الديْن العام والعجز المالي وتعزيز أداء القطاعات غير النفطية وزيادة مساهمتها في الإيرادات الحكومية.

وبمناسبة الذكرى السنوية الخمسين للعيد الوطني العماني، نتقدم بصادق تهانينا وأطيب تمنياتنا للحكومة العمانية والشعب العماني بالمزيد من التقدم والازدهار والسعادة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;