الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الطلاق في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2020-12-10

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

أجبرت جائحة كورونا المزيد من الناس على البقاء في منازلهم لفترة أطول، كما تسببت أيضا في مشاكل مالية أسرية. ونتيجة لذلك، تسبب الصراع بين الأزواج في المزيد من حالات الطلاق في الكثير من دول العالم، خاصة الصين والولايات المتحدة وبريطانيا. ووفقا لمصادر مطلعة على قضايا كوريا الشمالية، فإنها تشهد توجها مماثلا. 


المحامي "أوه هيون جونغ":

توضح بعض التقارير أن كوريا الشمالية شهدت المزيد من حالات الطلاق والتفكك الأسري هذا العام. العديد من الزوجات في الشمال يقمن بإعالة أسرهن من خلال الانخراط في أنشطة السوق. لسوء الحظ، أدت الجائحة التي طال أمدها إلى شلل الأسواق الخاصة تقريبا وعانى العديد من البيوت من ضائقة مالية خطيرة. وقد تسبب هذا في مشاكل عائلية ودفع العديد من المتزوجين إلى الانفصال. كما أن الكثير ممن خططوا للزواج صاروا يؤخرون أو يلغون زواجهم، وقرر عدد متزايد من الأزواج تأجيل إنجاب أطفال. نادرا ما توافق السلطات الكورية الشمالية على الطلاق، لذا فإن أولئك الذين يريدون الطلاق لا يبلغون رسميا عن فسخ زواجهم، لكنهم يختارون ببساطة العيش منفصلين.


في كوريا الجنوبية، يقوم الأزواج الذين يرغبون في الطلاق بملء ورقة الطلاق ويوقع عليها القاضي، وهو ما يسمى الطلاق بالتراضي. وإذا فشل الزوجان في الاتفاق على الطلاق، فإن الطرف الذي يسعى للحصول على الطلاق يقدم التماسا إلى محكمة محلية. أما في كوريا الشمالية، فيُسمح للأزواج فقط بالحصول على الطلاق بناء على حكم قضائي.


المحامي "أوه هيون جونغ":

نظام الطلاق في كوريا الشمالية منصوص عليه في القانون. يتكون قانون الأسرة من ستة فصول و54 مادة. وفقا للمادة 20 من قانون الأسرة، لا يمكن للزوج والزوجة الطلاق إلا بحكم قضائي. لذلك، إذا أراد الزوجان الطلاق، فيجب عليهما المثول أمام المحكمة. ظلت اللائحة سارية منذ عام 1956، عندما ألغى قرار مجلس الوزراء رقم 24 ممارسة الطلاق بالتراضي وجعل المحاكم تقرر ما إذا كان الطلاق مقبولا أم لا. هذا يعني، على عكس كوريا الجنوبية، أن الطلاق بالتراضي غير معترف به في الشمال. العائلات في كوريا الشمالية موجودة لغرض مصلحة الحزب والدولة. يقيم الأزواج مراسم الزفاف، ليس بمباركة أفراد عائلاتهم أو أصدقائهم ولكن تحت إشراف مسؤولي الحفلات المحليين. كما أن الطلاق ليس مشكلة شخصية بسيطة، وبالتالي فإن الحزب والدولة يقيدانه ويتدخلان فيه.


بعبارة أخرى، تعترف كوريا الشمالية فقط بالطلاق القضائي الصارم. وبمجرد أن تبت المحكمة في الطلاق، يمكن للأزواج بعد ذلك، بالاتفاق، تحديد المسائل المتعلقة بحضانة الأطفال وتقسيم ممتلكات الأسرة.


المحامي "أوه هيون جونغ":

من المفترض أن يقوم الأزواج المطلقون بتسوية الأمور المتعلقة برعاية الأطفال مع مراعاة مصالح أطفالهم. وإذا لم يتوصلوا إلى اتفاق بشأن هذه المسألة، تقرر المحكمة ذلك. الجدير بالذكر أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات يجب أن ترعاهم أمهاتهم، ما لم تكن هناك أسباب خاصة. لذلك، تتم رعاية الأطفال الصغار في الغالب من قبل الأمهات بعد طلاق والديهم. يتعين على الزوج الذي لا يضطلع بتربية الأطفال دفع مبالغ للطرف الآخر لرعاية أطفاله حتى يصل الأطفال إلى سن العمل. تبت المحكمة في نفقات إعالة الأطفال، بناء على عددهم، وذلك في حدود 10% إلى 30% من الدخل الشهري. وبعد الطلاق، يجوز للزوج والزوجة تقسيم ممتلكات الأسرة، وإذا لم يتمكنا من الاتفاق على ذلك، فإنه يتم اتخاذ قرار في هذا الشأن من جانب المحكمة. لكن قلة من الناس يمتلكون ممتلكات خاصة في كوريا الشمالية، لذلك فإن الخلافات حول تقسيم الممتلكات تعتبر أمرا نادرا.


في كوريا الشمالية، تتولى "محكمة الشعب" في كل منطقة إجراءات الطلاق. ولكن قبل الذهاب إلى جلسات قضية الطلاق، قد يناقش الأزواج مشاكلهم مع أعضاء ما يسمى بـ"الوحدات الشعبية"، حيث يقوم أعضاء تلك الوحدات بإعطاء بعض النصائح للزوجين لثنيهم عن الطلاق.


المحامي "أوه هيون جونغ":

أظهرت دراسة استقصائية أن "عدم وجود أطفال" يمثل نسبة 9% من أسباب الطلاق في كوريا الشمالية، والعنف المنزلي نسبة 10%، ونقص الحميمية أو الرضا الجنسي نسبة 11%، والخيانة الزوجية 19%، والمعتقدات والقيم المختلفة 21%، ووجود خلفيات عائلية غير لائقة 29%. ومن المثير للدهشة أن المعتقدات المختلفة والخلفيات العائلية تشكل ما يقرب من نصف أسباب الطلاق. يظهر هذا تناقضا صارخا مع كوريا الجنوبية، حيث إن المشاكل في العلاقات هي السبب الرئيسي للطلاق في الجنوب. في الواقع، نادرا ما يتم قبول زنا الزوج كسبب للطلاق في كوريا الشمالية. حتى لو شاهدت الزوجة زوجها وهو يقيم علاقة بامرأة أخرى، فإنها تتسامح فقط. هذا هو حال العديد من الزوجات في كوريا الشمالية.


معدل الطلاق منخفض جدا في الواقع في كوريا الشمالية لعدة أسباب، منها أنه ليس من السهل حقا الحصول على الطلاق. فمعظم الناس لا يستطيعون تحمل التكاليف الباهظة لإجراءات الطلاق، كما أن الأسباب المقبولة للطلاق محدودة للغاية. وعلاوة على ذلك، يعتبر الطلاق أمرا مخزيا. 


المحامي "أوه هيون جونغ":

خلال الصعوبات الاقتصادية الشديدة في كوريا الشمالية في فترة منتصف التسعينيات من القرن الماضي، والمعروفة باسم فترة المسيرة الشاقة، تقدمت الكثير من الزوجات بطلبات للطلاق ضد أزواجهن الذين فشلوا في إحضار الطعام إلى البيت، مما أدى إلى زيادة حادة في عدد حالات الطلاق. ربما لهذا السبب، ارتفعت التكاليف القانونية لدعوى الطلاق بشكل كبير بعد إجراءات الإصلاح الاقتصادي للدولة في يوليو 2002 لجعل عملية الطلاق نفسها صعبة. تصل رسوم معالجة الطلاق إلى 80% من متوسط الراتب الشهري للعمال، لذلك يجد السكان صعوبة في الطلاق في الواقع. كما يجب على من يطلب الطلاق للمرة الثانية تقديم التماس إلى محكمة أعلى. في معظم الحالات، لا يتم الاعتراف بنفقة المرأة المطلقة. ووفقا للمادة 86 من قانون الإجراءات المدنية في كوريا الشمالية، لا يمكن للزوجات الحوامل والأمهات اللائي لديهن طفل يقل عمره عن سنة واحدة، أن يخضعن لطلب الطلاق. كل هذه اللوائح تجعل من الصعب على الأزواج الحصول على الطلاق في الدولة الشيوعية.


ليس من السهل إجراء الطلاق في كوريا الشمالية. وعلاوة على ذلك، لا يزال هناك تصور سلبي عن النساء المطلقات في المجتمع الكوري الشمالي. ولذلك، فإن وضع المرأة أكثر ظلما مقارنة بالرجل فيما يتعلق بالطلاق. ولهذا السبب، يهيمن الرجال عادة على النساء في العلاقات الزوجية، ويتعين على العديد من النساء قبول الثقافة الأسرية الأبوية لتجنب الطلاق ضد إرادتهن. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;