الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

إشادة بمجهودات طلاب كوريين في تعليم الأطفال اللاجئين

#بانوراما الأخبار الكورية l 2021-02-15

سيول بانوراما


يزداد في كوريا عدد اللاجئين أو المتقدمين بطلبات اللجوء، ومن بين اللاجئين الذين حصلوا على منح للإقامة في البلاد، يبلغ عدد الأطفال اللاجئين حوالي 850. وأعمارهم أقل من 17 سنة، وأغلبهم يحتاجون إلى التربية والتعليم، لكن العديد منهم لا يتلقون التعليم المناسب لأسباب منوعة، منها عدم تمكن آبائهم من تربيتهم بسبب الشغل. لهذا السبب مد طلاب كوريين جامعيون أيدي المساعدة لمساعدة هؤلاء الأطفال اللاجئين، وكلهم طلاب في جامعة "كوريه". 

تجدر الأشارة الى أن الطلاب هم أعضاء في '우니페르지타스 21'، وهي شبكة التواصل العالمي بين الجامعات، وهذه الشبكة تشارك في مشروع تعليمي ضمن أهداف التنمية المستدامة. ويشارك في هذا المشروع بعض الطلاب الذين كان لديهم اهتمام بتعليم الآخرين أو الأنشطة التطوعية المعنية، أو رغبة في ممارسة التعليم بعد التخرج من الجامعات. حيث يعتقدون أن أفضل وسيلة لتقليل الفجوة بين الأغنياء والفقراء  وإزالة عدم المساواة، هي التربية والتعليم. ومن أجل الأطفال الأجانب ومتعددي الثقافات، تم تخطيط برامج تعليمية مناسبة.  

في البداية، تم تخطيط البرامج ليكون تعليما عن بُعد، لكن المُدرِّسين الطلاب عرفوا أنه لا يوجد لدى هؤلاء الأطفال وسائل أو أجهزة للتعلم عن بعد. وبالتالي يتم التعليم بمشاركة عدد محدد لا يتجاوز 5 أطفال في الصف الواحد. وهذه الدورة التعليمية ستبدأ خلال هذا الشهر، وأول ما سيتعلمه التلاميذ هو المرحلة الأولى من اللغة الكورية، والمعلومات الأساسية المتعلقة بالثقافة الكورية. 

الجدير بالذكر أن أكبر مشكلة تواجه اللاجئين في أي بلد غير بلدانهم هي التأقلم مع المجتمع الذي يسكنون فيه. حيث أن التعليم سيلعب دورا كبيرا ومهما في ذلك. في الحقيقة، هناك جدل فيما يتعلق بسياسات الحكومة بشأن اللاجئين، فالبعض يشدد على قبول اللاجئين، بينما يعارض ذلك البعض الآخر. لذلك يحث الكثيرين على إيلاء اهتمام باللاجئين ، خاصة مساعدة الأطفال على التعليم الأساسي والضروري. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;