الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

برامج الإقامة في المعابد البوذية الكورية من أجل تقليل مشاعر الحزن والاكتئاب

#بانوراما الأخبار الكورية l 2021-02-18

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

يعاني مختلف شعوب العالم من مشاعر الحزن والاكتئاب بسبب طول جائحة كورونا. وقد اتضح أن مختلف برامج الإقامة والمعايشة في المعابد البوذية في كوريا لعبت دورا كبيرا في تهدئة وتطمين نفوس المرهقين. وطبقا لمسح جرى على حوالي عشرين ألف شخص كوري وأجنبي شاركوا في برامج الإقامة والمعايشة في المعابد البوذية من الثالث عشر من نوفمبر في عام ألفين وتسعة عشر إلى الخامس عشر من نوفمبر من العام الماضي، أعطى ثمانية عشر ألفا وأربعمائة كوري منهم ستة فاصل سبعة وأربعين نقطة في المتوسط من إجمالي سبع نقاط من الرضا. بينما أعطى ألف وثلاثمائة وستة أجانب ستة فاصل تسعة وأربعين نقطة في المتوسط. وحول دوافع المشاركة في البرامج أجاب ستة وخمسون بالمائة من الكوريين بالاستراحة وإعادة شحن الطاقة، وقال حوالي خمسة وتسعين بالمائة منهم إن مستوى الاستقرار العاطفي والسعادة لديهم زاد بعد تجربة البرامج. 

وبالنسبة للأجانب اختار أربعة وثلاثون بالمائة منهم الاهتمام بالثقافة الكورية التقليدية كأهم دوافع معايشة البرامج. واختار اثنان وعشرون بالمائة منهم التأمل الذاتي والتطمين النفسي والجسدي، وستة عشر بالمائة منهم الاهتمام بالثقافة البوذية. وبالنسبة لأنواع ديانات المشاركين، اتضح أن سبعة وأربعين بالمائة منهم غير مؤمنين بأي ديانة، وأن ثلاثة وثلاثين فاصل ثمانية بالمائة منهم مؤمنون بالعقيدة البوذية، وعشرة بالمائة منهم مؤمنون بالكاثوليكية، وستة بالمائة منهم مؤمنون بالمسيحية.

تجدر الاشارة الى أنه في العام الماضي كان قد تم تنظيم هذا النوع من البرامج لخدمة الطاقم الطبي والمسؤولين عن مكافحة وباء كورونا. وفي مسح جرى على ثلاثمائة وستة وسبعين شخصا منهم، بلغ معتوسط رضائهم عن البرنامج ستة فاصل أربعة نقطة من إجمالي سبع نقاط، أي بنسبة ستة وتسعين بالمائة. وقال مسؤول في فريق تنظيم برامج الإقامة والمعايشة في المعابد البوذية إن الفريق يعمل حاليا على توسيع نطاق المستفيدين من هذه البرامج ليشمل أصحاب المشروعات متناهية الصغر والعاملين في دائرة السفر وقطاعي الثقافة والفن أيضا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;