الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

اهتمام مضطرد من قبل وسائل الأعلام العالمية بموجة الثقافة الكورية

#بانوراما الأخبار الكورية l 2021-04-06

سيول بانوراما

ⓒ Big Hit Entertainment

نشرت مجلة "بانوراما" الإيطالية المتخصصة في الشؤون الراهنة، مقالة خاصة في عددها الصادر يوم الحادي والثلاثين من شهر مارس الماضي ألقت فيها الضوء على ظاهرة موجة الثقافة الكورية "هالليو" التي تجتاح مختلف دول العالم. وقد استهلت المجلة المقالة بتقديم كوريا كدولة تصدّر الثقافة ونمط الحياة والمظهر الخارجي النظيف دون وشم، وعلامات الموضة إلى جانب السيارات والتنقيات المتقدمة. وشرحت أسباب بروز هذه الدولة الآسيوية الصغيرة على خشبة المسرح الدولي في وقت قصير.

وقالت إن كوريا محت أسطورة اليابان، مشيرة إلى أن ازدهار اليابان  ضرب الغرب في وقت ما، لكنه تراجع إلى الوراء وحلت الموجة الكورية هالليو محلها. وأضافت أن الثقافة الشعبية الكورية تقود موجة هاليو وفي مقدمتها فرقة بي تي إس، مشيرة إلى أن هذه الفرقة لا تستند إلى اللغة الإنجليزية بل أغرت محبيها في أنحاء العالم بأغاني اللغة الكورية. وأوضحت أن ارتفاع شعبية الأغاني الكورية لعب دورا كبيرا في زيادة اهتمام شعوب العالم بالحروف الكورية التي تعتبر من أكثر اللغات سهولة في التعلم في العالم. 

علاوة على ذلك ذكرت أن المسلسلات التلفزيونية الكورية جنبا إلى جنب مع الأفلام الكورية التي فازت بجوائز في مختلف المهرجانات السينمائية الدولية بما فيها مهرجان الأوسكار الأمريكي لقيت رواجا منقطع النظير، مما جعل منصتا "نتفليكس넷플릭스" و"آبل تي في بلاس애플TV플러스" تتسابقان في ضخ أموال في صناعة المحتويات الكورية. كما قدمت مختلف المنتجات الكورية بما فيها علامات الملابس التي تشهد تدفق الطلبات عليها من مختلف بلدان العالم تماشيا مع ارتفاع شعبية نجوم آيدول الكوريين والمخلل الكوري التقليدي "كيمتشي" الذي أصبح من أهم الأطعمة الدولية، باعتبارها من أهم منتجات موجة هالليو.

وأضافت أنه إذا كانت كوريا قد قلدت الغرب في وقت ما، فالآن تحدث ظاهرة معاكسة، وهي الهجرة الى كوريا، مؤكدة على أن كوريا دولة أصبحت مشهورة ليس فقط بمجرد إيقاعات أغنية "كانغ نام ستايل".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;