الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

رموز الأوراق النقدية في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-04-29

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

تُظهر تصميمات الأوراق النقدية لبلد ما تاريخ وثقافة ذلك البلد. 

 الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

من السهل التعرف على الرموز في الأوراق النقدية الكورية الشمالية. بشكل عام، من الصعب معرفة المعنى الدقيق للرموز لأنها تحتوي على أفكار مجردة. لكن كوريا الشمالية تتجنب الأشياء الغامضة. الرموز السياسية المستخدمة في كوريا الشمالية هي في الغالب رموز تقليدية تُستخدم بشكل متكرر في الحياة اليومية وبالتالي يسهل التعرف عليها. وينطبق الشيء نفسه على الرموز في الأوراق النقدية الكورية الشمالية.


تشمل الرموز التي تمثل الدولة كلا من العلم الوطني والنشيد الوطني والشعار والزهرة والشجرة والطيور. وتظهر مثل هذه الرموز في الأوراق النقدية الكورية الشمالية. وقد بدأت كوريا الشمالية في طباعة شعارها الخاص في أوراقها المالية منذ الإصلاح الثاني للعملة في عام 1959.

الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

منذ عام 1959، تضمنت الأوراق النقدية الكورية الشمالية شعار الدولة. تم إنشاء الشعار بشكل بيضاوي في عام 1948، ويتميز بشريط في الجزء السفلي، مكتوب فيه الاسم الرسمي لكوريا الشمالية، وهو: "جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية". تظهر نجمة حمراء خماسية في الأعلى، تدل على الثورة الاشتراكية، ويوجد أسفل النجمة الحمراء جبل بيكدو وسد لتوليد الطاقة الكهرومائية وبرج فولاذي، وهذه الرموز محاطة بالأرز. جبل بيكدو يعتبر الجبل المقدس في كوريا، بينما الأرز يمثل الزراعة والمزارعين. السد الكهرومائي والبرج الفولاذي يعنيان الصناعات والعمال. تمت طباعة صورة زهرة الماغنوليا الوطنية في كوريا الشمالية كعلامة مائية للأوراق النقدية للحماية من التزييف. وظهرت الزهور على العملات المعدنية في التعديلات التي أجريت على العملة في عام 2009. تظهر زهرة الأزاليا في العملة فئة 10 وون، وهي ترمز إلى "كيم جونغ سوك"، الزوجة الأولى لمؤسس كوريا الشمالية "كيم إيل سونغ" ووالدة الزعيم السابق "كيم جونغ إيل". 


بعد أول تعديلات أجريت على العملات في كوريا الشمالية في عام 1947، أظهرت جميع الأوراق النقدية صورة شخصين مزارع وعامل في المقدمة، وقمم جبل بيكدو في الخلف. وقد تم استخدام الجبل كرمز منذ أن أعلن الشاعر الكوري الشمالي "تشو كي تشون" قصيدته الملحمية بعنوان "جبل بيكدو" في أبريل 1947 للإشادة بأنشطة حرب العصابات التي قام بها "كيم إيل سونغ".

الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

جبل بيكدو يعتبره الكوريون جبلا مقدسا وبيتا روحيا لهم. استخدمت كوريا الشمالية صورة هذا الجبل لأغراض سياسية. بعد تحرير كوريا من الحكم الاستعماري الياباني، تولى "كيم إيل سونغ" السلطة في النصف الشمالي من شبه الجزيرة الكورية. في هذه العملية، استخدم المعنى الرمزي للجبل لإضفاء شرعية على نظامه وحكمه.


في الأوراق النقدية الكورية الشمالية، تظهر قمم جبل بيكدو وهي بعيدة ومغطاة بالثلوج،  بينما تبدو الغابات الكثيفة أقرب.  

الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

صورة جبل بيكدو مغطاة بالثلج وبحيرة سام جي تظهران على ظهر طبعة 1979 من العملة فئة 50 وون. كلمة سام جي تعني "الثلاث بحيرات" باللغة الكورية، وهي ترمز إلى "كيم إيل سونغ" و"كيم جونغ سوك" و"كيم جونغ إيل". تزعم كوريا الشمالية أن "كيم جونغ إيل" ولد في معسكر سري في الجبل، حيث قاتلت والدته "كيم جونغ سوك" ضد اليابان كناشطة من أجل الاستقلال. يبدو أن الورقة النقدية تُظهر ببساطة منظرا طبيعيا، لكن التصميم يشير في الواقع إلى مخطط نقل الطاقة في الدولة. تم تصوير بحيرة سام جي بشكل أكثر وضوحا في طبعة عام 2009 في الورقة النقدية بقيمة 1000 وون. هكذا تُظهر الورقة النقدية أن كوريا الشمالية تستخدم هذا الجبل المهم روحيا للكوريين كرمز سياسي خاص بها ولخطتها الانتقالية للقيادة.

العديد من الدول تقوم بتضمين صور للمباني أو الهياكل المهمة في أوراقها النقدية لإظهار فخرها التاريخي أو الديني أو الثقافي. وبالنسبة لكوريا الشمالية، فقد وضعت صورة جامعة كيم إيل سونغ في مقدمة طبعة 1959 من الورقة النقدية فئة 5 وون. ومنذ عام 1959، ظهرت صور مختلفة للعاصمة بيونغ يانغ على الأوراق النقدية.

الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

تتميز نسخة 1959 من الورقة النقدية فئة 10 وون ببوابة "تيدونغ" في المقدمة وبرج التحرير في الخلف. تم تدمير بوابة وجسر "تيدونغ" خلال الحرب الأهلية الكورية، لكن كوريا الشمالية أعادت بناءهما بعد الحرب. من خلال تصميم الأوراق النقدية، تُظهر كوريا الشمالية ثقتها في أن العاصمة عالجت ندوب الحرب وبدأت في اتخاذ قفزة جديدة إلى الأمام. يُظهر الجزء الخلفي من عملة 500 ون في عام 1998 جسر تشونغ ريو، وهو أول جسر مثبت بالكابلات في البلاد تم تشييده في عام 1995 للاحتفال بالذكرى الخمسين على تأسيس الحزب الحاكم. يرمز تصميم الأوراق النقدية إلى أن رؤية "كيم إيل سونغ" لبناء عاصمة عظيمة قد تحققت.


بعد ذلك، بدأت تظهر في الأوراق النقدية الكورية الشمالية صورٌ ديناميكية تمثل ازدهار الدولة الاشتراكية.


الأستاذة في المعهد الكوري للتوحيد الوطني الدكتورة "لي جي سون ": 

ترمز مصانع كانغ سون للصلب إلى التطور الصناعي في كوريا الشمالية. يظهر مصنع الصلب في الأوراق النقدية لعام 1979، مما يعكس استراتيجية التنمية في البلاد التي ركزت على صناعة الصلب. وسط العقوبات الدولية، قامت كوريا الشمالية ببناء الكثير من محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في محاولة لتوليد الطاقة بمفردها. وتظهر صورة محطة الطاقة التي اكتملت في عام 2008 على العملة فئة 5 وون في عام 2009 لإظهار أن كوريا الشمالية ملتزمة بتوليد الطاقة بشكل مستقل وتشغيل المنشآت الصناعية بشكل كامل. وتدعي الدولة أن هذا هو انتصار النظام الاشتراكي والتنمية الاقتصادية المثالية.  


الأوراق النقدية الكورية الشمالية بها الكثير من الرسائل المضمنة، أيديولوجيا وسياسيا، حيث يمكن القول إنها بمثابة ملصقات مصممة للترويج لاستراتيجيات الدولة، على الصعيدين المحلي والعالمي.     

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;