الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

إنهاء المبادئ التوجيهية الأمريكية بشأن الصواريخ في كوريا الجنوبية

#قضايا ساخنة l 2021-06-05

الأخبار

ⓒYONHAP News

وجهت كوريا الشمالية انتقادات للولايات المتحدة بشأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في القمة الأخيرة بين الرئيسين الكوري الجنوبي "مون جيه إين" والأمريكي "جو بايدن" حول إلغاء المبادئ التوجيهية الأمريكية التي كانت تفرض قيودا على مدى الطيران ووزن الرؤوس الحربية للصواريخ الكورية الجنوبية.

وجاءت تلك الانتقادات في مقال نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية يوم الاثنين الماضي بقلم "كيم ميونغ تشول"، الذي وصف الاتفاق بأنه "تعبير صارخ عن نهج واشنطن العدائي تجاه كوريا الشمالية".

واتهم المقال الولايات المتحدة بتطبيق معايير مزدوجة في سعيها لحظر بيونغ يانغ من تطوير الصواريخ الباليستية، قائلا إن الولايات المتحدة شجبت إجراءات الدفاع عن النفس من قبل كوريا الشمالية باعتبارها انتهاكات لقرارات الأمم المتحدة، بينما تسمح لتابعيها بتطوير الصواريخ دون أي حدود. وأضاف أن الولايات المتحدة تتحدث عن الحوار، بينما تستمر في اتخاذ إجراءات تستهدف تأجيج المواجهة.

واعتبر المقال أيضا أن إلغاء المبادئ التوجيهية الصاروخية الأمريكية عن كوريا الجنوبية يهدف إلى عرقلة تطور كوريا الشمالية من خلال تعزيز سباق التسلح في المنطقة، مشيرا إلى أن النية الحقيقية للولايات المتحدة من وراء هذه الخطوة هي نشر صواريخ متوسطة المدى في كوريا الجنوبية تستهدف الدول المجاورة. 

ويعد هذا هو أول رد فعل من قبل كوريا الشمالية منذ أن عقد الرئيسان الكوري والأمريكي محادثات قمة يوم الحادي والعشرين من شهر مايو الماضي.

وفي غضون ذلك، حافظت الحكومة الكورية الجنوبية على موقف حذر تجاه انتقادات كوريا الشمالية، حيث قالت وزارة التوحيد الوطني إنه ليس من المناسب لحكومة سيول التعليق بشكل مباشر بما أن الانتقادات جاءت في مقال شخصي. وقالت وزارة الدفاع إن كوريا الجنوبية ظلت تسعى لإلغاء المبادئ التوجيهية الصاروخية، وأنها تراقب عن كثب رد فعل بيونغ يانغ على الاتفاق على إلغاء المبادئ التوجيهية.

ومن جانبها، شددت وزارة الخارجية الأمريكية على أن سياسات الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية تدعو إلى نهج عملي محسوب ومنفتح على الدبلوماسية. 

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة كانت تحد بموجب المبادئ التوجيهية الصاروخية من مدى الصواريخ الباليستية التي تطورها كوريا الجنوبية إلى 800 كيلومتر، وفي المقابل تقوم واشنطن بتوفير قدرات الردع النووي اللازمة لسيول ضمن جهودها الرامية إلى الحد من انتشار سباق التسلح في منطقة شمال شرق آسيا.

ومع إلغاء المبادئ التوجيهية الصاروخية، ستتمكن كوريا الجنوبية من تطوير صواريخ دون أي قيود، وهو ما سيمكنها من تطوير صواريخ لإطلاق أقمار صناعية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;