الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

مكافحة التدخين في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-06-10

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

في كوريا الجنوبية، لم ير الناس أي مشهد للتدخين على التلفزيون منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لأن تلك المشاهد قد توقظ الرغبة في التدخين.

فماذا عن كوريا الشمالية؟ يقال إن الشمال سن قانونًا لمكافحة التدخين في نوفمبر من العام الماضي، وشن حملة مكثفة ضد التدخين. نتعرف على أنشطة مكافحة التدخين في كوريا الشمالية.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

في كوريا الشمالية، يدخن معظم الرجال ويشربون عندما يكبرون. حتى إن من لا يدخنون ولا يشربون حتى لا يعتبرون رجالًا. ومعظم الرجال لديهم منفضة للسجائر في منازلهم ومكاتبهم، وهم يعتبرون أنهم يدخنون السجائر أمام النساء أمرًا مفروغًا منه. والدي، أيضًا، كان يدخن كل يوم، رغم أنه كان طبيبًا، وكان بيتنا يمتلئ بدخان السجائر. من الشائع مشاهدة مشاهد التدخين في الأفلام الفنية الكورية الشمالية. كما يجلس الرجال وهم يدخنون معًا لإظهار قرب بعضهم من بعض. والتدخين منتشر على نطاق واسع بين الرجال الكوريين الشماليين، وأشك في أن هذه الممارسة ستتغير بسهولة.

في كوريا الشمالية ، تعتبر السجائر أشبه بأحد الضروريات اليومية. ويقال إن البعض يضع السجائر على طاولة الاحتفال بأسلافهم. وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأت رياح "مكافحة التدخين" تهب على البلاد.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

حاول الزعيم السابق "كيم جونغ إيل"، الذي كان مدخنًا شرهًا، الإقلاع عن التدخين في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وقد سلطت كوريا الشمالية الضوء على الآثار الضارة للتدخين، ووضعت ملصقات لمنع التدخين كتب عليها "السيجارة مسدس موجه نحو القلب". لكن محاولة الزعيم الإقلاع عن التدخين باءت بالفشل.

في عام 2005 ، قدمت اللجنة الدائمة لمجلس الشعب الأعلى في كوريا الشمالية "قانون مكافحة التبغ" الذي يحظر التدخين في الأماكن العامة، بما في ذلك المستشفيات والعيادات والقطارات والحافلات. كما أنشأت الدولة أيضًا مركزًا لأبحاث مكافحة التدخين وطوَّرت برامج لمساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين. ولكن يقال إن للسجائر معنًى خاصًّا في الشمال.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

في كوريا الشمالية ، تعتبر السجائر أموالًا تحل كل شيء، فيمكن للمواطنين الحصول على شهادة سفر إذا أعطوا السجائر للمسئولين. حتى لو تم القبض عليهم وهم يفعلون شيئًا غير قانوني، فلن تكون هناك مشكلة إذا قدموا السجائر إلى الشرطة. ويمكنهم ركوب القطار بدون تذكرة إذا قدموا السجائر لمفتش التذاكر. إذن، لماذا يمكن للسجائر أن تحل كل شيء تقريبًا في كوريا الشمالية؟ إن الرشوة تُمنح في كثير من الحالات عبر دفع النقود. وفي الشمال، يعتبر إعطاء السجائر تعبيرا عن المشاعر أو مشاركة المودة، حيث إنه من الشائع بين الرجال مشاركة السجائر، والتي لا تعتبر رشوة. ولكن بعد الصعوبات الاقتصادية الشديدة في منتصف التسعينيات، أصبحت السجائر كالأموال والنقود، حيث يمكن تحويلها إلى نقود فعلية في السوق.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تم تحديد نسبة 59.9% من الرجال الكوريين الشماليين كمدخنين في عام 2002، و 54.8 % في عام 2006 و52.3% في عام 2012. ليس من المبالغة القول أن أكثر من نصف الذكور الكوريين الشماليين كانوا مدخنين. وقد انخفض معدل التدخين بين الرجال إلى 43.9% في عام 2014 لكنه لا يزال مرتفعًا. وفي المقابل، لا توجد مدخنات من النساء على الإطلاق في كوريا الشمالية.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

في الشمال، يعتبر تدخين الإناث عملًا غير أخلاقي تماما، بينما يعد تدخين الذكور رمزًا لسلطة الرجل وتفوقه. وبعد وصولي إلى كوريا الجنوبية، فوجئت جدًا عندما أخبرتني امرأة كورية شمالية منشقة أنها كانت تدخن في الشمال. وعندما سألتها عن الكيفية، قالت إنها فعلت ذلك سرًا. وفي الشمال، يعد تعاطي التبغ أمرا غير مقبول بالنسبة للنساء.

منذ سن قانون مكافحة التبغ في 2005، واصلت كوريا الشمالية تعزيز اللوائح المتعلقة بالتدخين. وأدت مراجعة القانون في عام 2019 إلى تقييد استيراد التبغ المصنوع في الخارج، وحظرت على الأشخاص استخدام السجائر الإلكترونية والسجائر الخالية من الدخان أيضًا. وتم توسيع مناطق حظر التدخين في الأماكن العامة والمباني، بينما تم وضع ملصقات "ممنوع التدخين" على جدران الشركات والمناطق السكنية. ومع ذلك، فإن حركة مكافحة التدخين لم تكن فعالة كما هو متوقع. وفي نوفمبر 2020، اعتمد مجلس الشعب الأعلى "قانون حظر التبغ" لتعزيز قانون مكافحة التبغ. ويشدد القانون الجديد المزيد من الضوابط على إنتاج وبيع السجائر وكذلك على التدخين.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

قانون حظر التبغ المكون من 31 مادة يحدد الأماكن العامة ومراكز رعاية الأطفال والمرافق الطبية ووسائل النقل العام كمناطق يُمنع التدخين فيها. وينطبق القانون على الأجانب في كوريا الشمالية، وكذلك على المؤسسات والشركات المحلية والمواطنين. ويحظر بيع السجائر للمراهقين، وتحتوي علب السجائر على رسائل تحذر من المخاطر الصحية للتدخين. كما يحظر القانون استيراد وبيع أي زينة أو لعبة أو مواد غذائية مرتبطة بصورة التدخين. لكن العديد من الرجال الكوريين الشماليين يدخنون سجائرهم بغض النظر عن الزمان والمكان، ويعاني العديد من السكان المحليين من ضعف وظائف الرئة نتيجة للتدخين السلبي، حيث يتعرضون باستمرار لدخان السجائر. فلا عجب أن يستمر عدد المرضى في الارتفاع.

منذ إدخال قانون حظر التبغ ، ركزت كوريا الشمالية بشكل أكبر على الحاجة إلى الإقلاع عن هذه العادة الضارة، من خلال شن حملة لمكافحة التدخين على شاشة التلفزيون. وروجت وسائل الإعلام المحلية لمركز أبحاث مكافحة التدخين وأصدرت سلسلة من المقالات حول قانون مكافحة التدخين.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

مركز أبحاث مكافحة التدخين متخصص في توفير المعلومات حول مكافحة التدخين ونشر الأوراق والكتب ذات الصلة. كما ينتج علاجات للاعتماد على التبغ ويطور أطعمة صحية أيضًا . وهناك مكمل بديل للنيكوتين يسمى "البيضة المغذية" وهو مصنوع من أعشاب طبيعية، ويُعتقد أنه يساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين ويعمل كذلك على تحسين جهاز المناعة. لقد مرت أكثر من عشر سنوات منذ أن تم تطوير تلك الأقراص الغذائية ولكنه لا يزال رائجًا. وتشمل الوسائل الأخرى لمساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التدخين شارات النيكوتين التي يمكن لصقها على البشرة مثل الضمادات، والمشروبات المصنوعة من الأعشاب الطبية والشاي. وعلى هذا النحو، تقوم كوريا الشمالية بنشاط بتنفيذ إجراءات وحملات لمكافحة التدخين في خطوة واضحة لمتابعة الاتجاه الدولي للفت الانتباه إلى الآثار السلبية للتدخين.

غالبًا ما تنشر وكالات الإعلام مشاهد الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" وهو يحمل سجائره في الأماكن العامة. وقد يكون لذلك تأثير سلبي على حركة مكافحة التدخين في البلاد. وحتى بعد إقرار القانون، ظهر "كيم" بالفعل على وسائل الإعلام مع سجائره وشوهد أيضًا بجانب منفضة السجائر.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية في بنك التنمية الكوري"كيم يونغ هوي": 

يدخن "كيم جونغ أون" بكثافة لدرجة أن زوجته "ري سول جو" شوهدت في وسائل الإعلام وهي تعبر عن مخاوفها بشأن تدخين زوجها. ربما يعتقد الكوريون الشماليون أن زعيمهم العزيز هو استثناء، لأنه يختلف عن الناس العاديين. ولكن إذا أظهر القائد الأعلى لشعبه أنه يحاول الإقلاع عن التدخين، فسيكون المدخنون في البلاد حريصين على أن يحذوا حذوه. أعتقد أن أكثر من نصف المدخنين الذكور سيكونون قادرين على الإقلاع عن هذه العادة.

تركز كوريا الشمالية طاقتها على جهود مكافحة التدخين مرة أخرى، كما يتضح من القانون الجديد. لكن أي حملة ضد التدخين سينتهي بها الأمر وكأنها لا شيء ما لم يتم القضاء على الفساد والمخالفات في كوريا الشمالية، حيث يتم استخدام السجائر في الواقع كرشوة. ومن المأمول أن تحقق كوريا الشمالية بعض النتائج الإيجابية في حملتها الصعبة لمكافحة التدخين.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;